الحسينات قرية بدون بنية تحتية وخدمات.. والأسلاك الصاعقة أكثر ما يخشاه الأهالي

الحسينات قرية بدون بنية تحتية وخدمات.. والأسلاك الصاعقة أكثر ما يخشاه الأهالي مدخل القرية الرئيسي.. تصوير آدم حسن

عانت قرية الحسينات، إحدى قرى مركز أبوتشت، شمالي محافظة قنا، طوال السنوات الماضية، من العديد من المشكلات دون تدخل من المسؤولين لحلها، وفق أهالي القرية، وأبرزها وجود مدخل رئيسي ووحيد غير آدمي للقرية على الطريق السريع، ووجود أسلاك كهرباء غير معزولة ومتهالكة تتساقط بشكل مستمر على المارة، وتهدد حياتهم، فضلا عن عدم رصف شوارع القرية وإنارة شوارعها.

يقول آدم حسن ماهر، أحد أبناء القرية، أننا نعاني من مدخل القرية الذي هو عبارة عن مطلع أثري ويطلق عليه جسر صليب الكوم الأحمر أو مطلع أبو رشاد، وهو المدخل الرئيسي على الطريق السريع، وفي حال وجود خلل في الطريق السريع لا يوجد بديل سوى هذا الطريق، كما لا توجد مطبات صناعية عند الدوران والخروج من هذا المدخل بالقرية، ووقعت العديد من الحوادث في هذا الطريق، كما أن السيارات معرضة للخطر بسبب وجود أعمدة الإنارة في منتصف هذا الطريق وعند سقوط سلك على سيارة تحترق بمن في داخلها.

ويطالب ماهر، المسؤولين بضرورة إنشاء مطبين صناعيين بمدخل القرية على طريق الخط السريع نجع حمادي– أبوتشت الزراعي، للحد من وقوع حوادث يروح ضحيتها أبرياء.

مدخل القرية : تصوير : آدم حسن
مدخل القرية ويبدو متصاعدا وبدون رصف،الصورة بحسب آدم حسن، أحد أهالي القرية

ويطالب محمود سليم، أحد أبناء القرية، بضرورة رصف الطرق بالقرية، لأن هذه القرية وقعت من حسابات المسؤولين – على حد وصفه – ولا يوجد بها رصف للطرق أو حتى الاهتمام بالبنية التحتية لهذه القرية التي تعتبر من أكبر القرى في أبوتشت.

طرق مظلمة وأسلاك متهالكة

ويشير زهران أبو سليم، مقاول، أحد أبناء القرية، أن الطرق الرئيسية بالقرية مظلمة بشكل مستمر، مما يهدد بوقوع حوادث وجرائم، فضلًا عن أن أسلاك الكهرباء بالقرية متهالكة، وتتساقط بشكل مستمر على المارة، ما يؤدي لقطع الكهرباء بشكل مستمر، فضلًا عن تعريض حياة المارة لاسيما الأطفال للخطر من الصعق الكهربائي.

ويوضح أبوسليم، أنه قام بإنارة طريقين على حسابه الشخصي بالقرية، كنوع من المشاركة المجتمعية، مطالبًا المسؤولين، بالتواصل مع أبناء القرية، لحل المشاكل التي تواجههم.

أسلاك الكهرباء .. مصدرها آدم حسن
أسلاك الكهرباء غيرممعزولة ملقاة في الشارع .. مصدرها آدم حسن
“كوكتيل مشاكل”

وافي عبدالعظيم الحساني، أحد شاب القرية يعلق على غياب الصرف الصحي بالقرية قائلا “بعد معاناه تم إدراج القرية في مشروع الصرف الصحي بسبب تضررها من مشروع قناطر نجع حمادي وزيادة منسوب المياه الجوفية، لكننا اكتشفنا أن هناك شوارع لم تدرج في الخطة بالأساس.

وتابع بأن هناك مشكلات أخرى تعاني منها القرية؛ منها عدم وجود طبيب مقيم بالوحدة الصحية بالحسينات، وكذلك المبنى المتهالك للجمعية الزراعية، علما بأننا أنشأنا مبنى جديد  مسلح ولم يتم اعتماده حتى الآن، بالإضافة  لكارثة قد نتعرض لها خلال موسم كسر القصب وهى استخدام الكوبري الرابط بيم الحسينات وقرية السليمات، الذي تم إنشاؤه من بداية الستينات بواسطة السيارات وهو غير مخصص لهذا الأمر مما ينذر بكارثة كبير.

ردود المسؤولين

أشرف رفعت، نائب رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة أبونتشت، يرد على شكاوى القراء، قائلا إنه سيتم إنشاء مطبين صناعيين بمدخل القرية، ولكن من الصعب رصف مدخلها في الوقت الحالي بسبب وجود منحنى به يستلزم وقت كبيرا لتسويته وجعل المدخل يوازي الطريق الرئيسي.

ويضيف: أما بالنسبة لأسلاك الكهرباء غير المعزولة فسيتم وضعها في خطة العزل خلال العام الحالي 2020-2021.

ويشير نائب رئيس الوحدة إلى أنه بالنسبة لرصف الطرق الداخلية للقرية، فسيتم العمل على ذلك، ولكن بعد الانتهاء من مشروع الصرف الصحي، فالقرية تم إدراجها ضمن مشروع الصرف الصحي وهناك أعمال حفر وتوصيل بها، لافتا أن الصرف الصحي سيصل كافة المناطق، وعقب الانتهاء من أعمال التوصيل سيتم إدراج الشوارع الرئيسية للقرية في خطة الرصف، فضلا عن قرب وصول كشافات ليد إنارة للمركز سيتم تزويد القرية بجزء منها وتوزيع الباقي على كافة القرى التابعة للمركز، مضيفا أنه سيتم مخاطبة التضامن الاجتماعي لبحث إمكانية إقامة وحدة شؤون اجتماعية بالقرية.

ومن جانبه، يؤكد الدكتور بدوي المعاون، المسؤول عن قطاع الصحة في شمال قنا، أن هناك نقص في الأطباء بجميع الوحدات الصحية على مستوى المحافظة، ويتم توزيع الطبيب الواحد للعمل في  أكثر من وحدة صحية، وهذا هو سبب عدم وجود طبيب مقيم، وتعمل مديرية الصحة بقنا لحل هذه الأزمة قريبا.

الوسوم