«الحلقة المرتقبة».. صعايدة يدعمون «مبارك» والشاعر يرد: أنتم أكبر مكاسبي

«الحلقة المرتقبة».. صعايدة يدعمون «مبارك» والشاعر يرد: أنتم أكبر مكاسبي لافتات دعم مبارك.. مشاع إبداعي

أعلن عدد كبير من أبناء الصعيد وقنا ونجع حمادي دعمهم للشاعر مبارك سيد أحمد، ابن قرية الشرقي بهجورة، بعد تأهله للنهائيات في مسابقة أمير الشعراء في نسختها الثامنة، والمقامة في دولة الإمارات.

وعبر تنفيذيون ومثقفون عن دعمهم الكامل للشاعر، في الوقت الذي قام فيه البعض بتغيير صورهم الشخصية على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ومطالبة الجميع بدعم الشاعر، بينما علق آخرون لافتات في شوارع المدينة ومسقط رأس الشاعر تأييدًا له.

وقدّم مبارك الشكر لداعميه عبر فيديو لايف نشره على صفحته الشخصية على “فيسبوك”، قائلًا: “أنتم جائزتي وأكبر مكاسبي، ولو أقدر أبوس على راسكم”، متمنيًا لنفسه التوفيق وأن يكون وجهًا مشرفًا اليوم الثلاثاء في حلقته المرتقبة التي ستُذاع في الثامنة مساءًا على قناة الإمارات.

تأهل مبارك 

وكان المسؤولون عن مسابقة أمير الشعراء أعلنوا عن الشعراء العشرين المتأهلين للمنافسة على اللقب الثامن في عمر المسابقة، وكان من ضمن المتأهلين مبارك سيد أحمد، ليصبح ممثل مصر، ومعه ميار أحمد وهبة الفقي، في المسابقة.

ونشر المسؤولون عن المسابقة أسماء وصور المتأهلين العشرين لدخول الحلقات المباشرة، عبر صفحتهم الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وطالب الشاعر مبارك سيد أحمد، خلال حديثه لـ”النجعاوية”، أهالي نجع حمادي والصعيد ومصر بأكملها بدعمه في الحلقات النهائية والوقوف بجواره، آملًا أن يحصل على اللقب.

من هو مبارك؟

والشاعر طبيب بيطري من أبناء قرية الشرقي بهجورة، حصل على بكالوريوس الطب البيطري عام 2005 من جامعة جنوب الوادي، وتم إعارته للعمل في السعودية لفترة، ونُشر له مؤخرًا أول عمل أدبي وهو ديوان شعري بعنوان “ولدت فيك”.

واختير مبارك للاشتراك في المسابقة، بعد أن تقدم آلاف الشعراء لها في موسمها الثامن، ليحل ضمن 150 شاعرًا اختارتهم اللجنة، ثم تأهل للدخول إلى مجموعة الـ40، الذين اجتازوا المرحلة، ثم تأهل للمشاركة في مجموعة الـ20، وهي المنافسات النهائية والحلقات المباشرة للمسابقة.

لجنة التحكيم تُثني على مبارك 

وكانت لجنة التحكيم في مسابقة أمير الشعراء، أثنت على الشاعر المصري أثناء مشاركته في مسابقات البرنامج التي تُجرى في دولة الإمارات، ووجهت له بعد انتهائه من إلقاء قصيدته عبارات كان أهمها: “نفسك الشعري قوي وخصب، والقصيدة جيدة والإلقاء كان متكلفًا، والنص جميل وأنه ليس بعيدًا عن هشام الجخ”، موجهة له نصائح بنشر اللغة العربية والشعر بهذه البساطة في أوساط الشعب، وأجازت اللجنة قصيدته بالإجماع.

المسابقة 

تجدر الإشارة إلى أن الفائز بالمركز الأول في كل موسم يحصل على لقب “أمير الشعراء”، وبردة الشعر، وخاتم الإمارة، وجائزة نقدية بقيمة مليون درهم إماراتي، فيما يحصل الفائز بالمركز الثاني على جائزة نقدية قيمتها 500 ألف درهم إماراتي، والفائز بالمركز الثالث يحصل على 300 ألف درهم، والفائز بالمركز الرابع يحصل على 200 ألف درهم، أما الفائز في المركز الخامس فجائزته 100 ألف درهم.

اقرأ أيضًا: 

كواليس مسابقة أمير الشعراء| شعراء يطلبون «قصب نجع حمادي».. و«مبارك» بالجلباب الصعيدي

الوسوم