الدقيق المدعم «ذهب ولم يعد».. طوابير ومشاجرات للفوز بجوال في نجع حمادي وفرشوط

الدقيق المدعم «ذهب ولم يعد».. طوابير ومشاجرات للفوز بجوال في نجع حمادي وفرشوط
كتب -
كتب – إسلام نبيل، أيمن الوكيل
يشهد مركزي نجع حمادي وفرشوط، شمالي محافظة قنا، أزمة في توافر الدقيق المدعم، بعد رفض أغلب تجار نجع حمادي وفرشوط الامتثال لقرار وزارة التموين الأخير، مما ترتب عليه وقف صرف حصتهم، وبالتالي عدم وصول الدقيق للمواطنين من مستحقي الدعم.
وكانت وزرة التموين أصدرت قرارًا يلزم تجار الدقيق بدفع نسبة 25% من ثمن حصتهم الشهرية في حساب الوزارة لدى بنك الإسكان والتعمير، كمبلغ تأميني يتم دفعه مرة واحدة ولا يُسترد إلا في حال إلغاء رخصة التاجر.
القمح والخبز الحر بديلاً
يقول أيمن حسين أحمد، موظف، إنه أسرته مكونة من 7 أفراد لم تتمكن من صرف حصتها من الدقيق البلدي المدعم، والتي تبلغ قرابة 60 كيلو، لافتًا أنه دبر احتياجاته من الخبز عن طريق القمح المخزن لديه من حصاد هذا العام.
ويضيف عز غرباوي محمد، مدرس، أنه لم يتسلم حتى الآن حصته من الدقيق البلدي المدعم، وأخبره التاجر بعدم استلامه لحصته حتى الآن، لافتًا لاعتماد أغلب الأسر على رغيف الخبز المنزلي.
ويذكر أحمد العبد، لا يعمل، أنه اضطر لشراء الخبز بثمن نصف جنيه للرغيف الواحد، مناشداً المسؤولين بسرعة حل الأزمة حتى لا يتعرض من لا دخل له لصعوبات في توفير الخبز في ظل ما تواجهه الأسر الفقيرة من الغلاء.
فرشوط.. طوابير مستمرة
وشهدت العديد من القرى والنجوع بمركز فرشوط حالة من التكدس واصطف المواطنين في طوابير أمام تجار الدقيق المدعم بغية الفوز بجوال واحد.
يقول أنور علام، من مركز فرشوط، إن المواطنين لا يحصلون على حصصهم من الدقيق كاملة، ويتجمع المئات من المواطنين أمام موزعي الدقيق البلدي شهريًا، واصفًا المشهد بمشهد طوابير الخبز قديمًا.
ويلفت رمضان عبدالرحيم،أحد أهالي فرشوط، أن تجار الدقيق لا يقومون بصرف الكميات الخاصة بالمواطنين كاملةً، وذلك بسبب وجود أخطاء وعيوب في سيستم وزارة التموين – حسبما ذكروا للمواطنين – فضلاً عن أن التجار الذين يوزعون الدقيق أصبحوا أقل من السابق عقب قرار وزير التموين بدفع مبالغ تأمينية.
نقص الحصص بنجع حمادي
ويذكر محمد جمال، 25 عامًا، مقيم بنجع حمادي، أن أزمة الدقيق نشبت بسبب عدم موافقة تجار التموين على صرف الحصص للمواطنين كاملةً، وصرف كميات أقل من حصصهم المقررة، لافتاً أن ماكينات بطاقات التموين المميكنة والخاصة بالتجار لا تُظهر الكمية الكاملة لحصص الدقيق الشهرية الخاصة بكل بطاقة.
ويشير جمال لعدم كفاية كمية الدقيق التي تحصل عليها أسرته، وعدم قدرتهم على صرف الخبز لتشغيل البطاقة على نظام صرف الدقيق، مما يشكل عبئًا زائدًا عليهم لاضطرارهم لشراء الخبز السياحي بأسعار مرتفعة.
ويفيد أحمد صالح، 30 عامًا، مقيم بنجع حمادي، أن العديد من المواطنين تقدموا بشكاوى لمديرية التموين وإدارة التموين بنجع حمادي، وذلك بسبب نقص كميات الدقيق المصروفة لهم، لكن دون إيجاد حل.
تجار يمتنعون
يقول أحمد ثابت، تاجر تموين بمركز نجع حمادي، إن تجار الدقيق المدعم معترضين على قرار الوزارة الأخير بدفع مبلغ 25% من سعر حصة الدقيق لوزارة التموين قبل صرف الدقيق وتوزيعه للمواطنين، مضيفًا أن التجار اتفقوا على عدم توريد أي أموال، خاصةً أن تلك الأموال لن تعود مرة أخرى للتجار.
ويشير تاجر آخر بنجع حمادي – فضّل عدم ذكر اسمه – إلى أن مبلغ التأمين الذي اشترطت وزارة التموين، بحسب القرار الوزاري الأخير رقم 224، قيام التاجر بدفعه لن يتم استرداده سوى في حالة إلغاء رخصة التاجر فقط.
ويلفت التاجر لكبر قيمة المبلغ المطلوب، حيث تصل نسبة الـ25% من ثمن حصة التاجر إلى آلاف الجنيهات، ذاكرًا أن المبلغ التأميني الذي يجب أن يقوم بدفعه يتعدى أكثر من 60 ألف جنيه.
ويشير أبوالحسن أحمد، تاجر دقيق، إلى الاتفاق على توريد المبالغ التأمينية لوزارة التموين، حتى يتم صرف الكميات للمواطنين، منوهًا أن تجار التموين يناشدون، عقب توريد المبالغ، بصرف الكميات الخاصة بالدقيق كاملة دون تقطيع أو تجزئة.
ويؤكد توفيق عبدالراضي شحاته، تاجر دقيق بمركز نجع حمادي، أن التجار بدأوا في دفع المبالغ التأمينية في بنك الإسكان كما حددت وزارة التموين والتجارة الداخلية، وسيتم بدء صرف كميات الدقيق للمواطنين عقب صرف الكميات من شركة المطاحن.
ويوضح مصدر بمكتب تموين قرية الرحمانية، شرق نيل مركز نجع حمادي، أن القرية بها 11 تاجرًا من تجار الدقيق، تم صرف الحصص التموينية المقررة لهم، وذلك بعد أن طبقوا الاشتراطات الجديدة.
محاولات للإقناع
ويفيد المهندس محمد الصغير، مدير إدارة التموين بنجع حمادي، أن قرابة 468 تاجرًا من تجار الدقيق في مختلف أنحاء قرى ونجوع مركز نجع حمادي، منهم 57 تاجراً فقط هم من وافقوا على المنظومة الجديدة للدقيق وقاموا بدفع المبالغ التأمينية المطلوبة لصرف حصصهم، فيما امتنع 411 تاجرًا حتى الآن عن دفع المبالغ التأمينية لصرف كميات الدقيق، وهناك محاولات لإقناعهم بدفع المبالغ التأمينية لصرف الدقيق البلدي المدعم لسرعة توزيعه للمواطنين مستحقي الدعم.
خطأ فني
وينوه الصغير أن مشكلة انخفاض حصص الدقيق المدعم للمواطنين على سيستم ماكينات بطاقات صرف المواد التموينية تعود لوجود خطأ فني في سيستم الهيئة العامة للسلع التموينية، وليس قرارًا رسميًا أو تخفيض من الوزارة لحصص الدقيق للمواطن.
المطاحن تؤكد توافر الدقيق
وينفي المهندس عبدالعزيز الدربي، مدير عام مطاحن نجع حمادي، وجود عجز في كميات الدقيق، مؤكدًا أنه لا علاقة للمطاحن بالأزمة الحالية.
70% من مواطني قنا يعتمدون على الدقيق
وكان اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، قال، في تصريحات سابقة، إن 70% من مواطني محافظة قنا يعتمدون على الخبز المصنع منزليًا، من خلال ألف و968 مستودعًا للدقيق بمراكز ومدن المحافظة، خاصة في القرى، فضلًا عن 968 مخبزًا، وهو ما يؤكد اعتماد المواطن القنائي على صناعة الخبز بالمنازل.
الوسوم