ولاد البلد

الشيخ أحمد خليل شاهين.. صوت النجعاوية في السعودية لـ40 عاما مع القرآن

الشيخ أحمد خليل شاهين.. صوت النجعاوية في السعودية لـ40 عاما مع القرآن الشيخ أحمد خليل شاهين في مساجد المملكة العربية السعودية، مصدر الصورة: محمد الجعار

بعد رحلة عطرة مع القرآن الكريم دامت لمدة 40 عاما قضاها في محاريب مساجد المملكة العربية السعودية، أخيرا يعود الشيخ أحمد خليل شاهين لمسقط رأسه بقرية الشاورية، التابعة لمركز ومدينة نجع حمادي، شمالي محافظة قنا، بسبب مرضه وشيخوخته، بعد أن ظل صوته سفيرا لكتاب الله من جنوب الصعيد إلى بلاد الحجاز.

محمود خليل، أحد أفراد عائلة الشيخ شاهين، يقول لـ”ولاد البلد” إن عمه القارئ القنائي الشهير، عاد إلى موطنه ومسقط رأسه، بسبب تقدمه في العمر، وإجراء جراحات متعددة له بالكليتين، مفضلا قضاء ما تبقى له من سنوات عمره بين أولاده الخمسة وبناته الثلاث، بعد أن سجل المصحف المرتل كاملا لإذاعة القرآن الكريم في المملكة العربية السعودية.

الشيح أحمد خليل شاهين، مصدر الصورة: أفراد عائلته
الشيح أحمد خليل شاهين، مصدر الصورة: أفراد عائلته
الشيخ أحمد خليل شاهين

وأوضح خليل أن عمه الشيخ أحمد خليل شاهين، من مواليد قرية الشاورية عام  1954م، التحق بمدارسها في مرحلة التعليم الإبتدائي، تزامنًا مع بدء حفظه للقرآن الكريم، على يد شيخه أحمد السيد كيلاني، ليتم حفظ كتاب الله وهو في الثامنة من عمره.

وأضاف أنه في عام 1964م، انتقل به والده إلى محافظة سوهاج للقاء الشيخ محمد عبد الرحمن البليني، العالم بأحكام القرآن وتلاوته، والحصول على إجازته في الحفظ والتلاوة، قبل أن ينتقل إلى القاهرة، مكملا مسيرته التي بدأها مبكرا، متتلمذا على يد كبار مشايخ القرآن الكريم، ومن بينهم الشيخ السيد محمد عباس، والشيخ عامر السيد عثمان، وغيرهم كثيرين.

وأشار محمود خليل، الى أن عمه الشيخ شاهين، التحق في سبعينيات القرن الماضي بمعهد القراءات بالأزهر الشريف، دارسًا علم التجويد لمدة عامين، ودراسة عالية القراءات لمدة 3 أعوام، حتى حصل على التخصص في القراءات في سن مبكرة، مستكملا علوم القرآن علميا وعمليا من خلال إلمامه بالقراءات السبع والقراءات العشر الصغرى والقراءات العشر الكبرى.

وأضاف خليل أن عمه القارئ القنائي عمل مدرسا في مدارس تفسير القرآن الكريم في المملكة العربية السعودية، إضافة إلى تعليمه لأحكام القرآن وتلاوته في المساجد الجامعة، بجانب عمله بالمركز الخيري لعلوم القرآن، التابع لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، ومشاركته في دورات المعلمين التي تقيمها وزارة التربية والتعليم في المملكة.

الشيخ أحمد خليل شاهين، مصدر الصور: أفراد العائلة
الشيخ أحمد خليل شاهين، مصدر الصور: أفراد العائلة
ندوات ومسابقات

وتابع بأنه خلال سنوات عمره التي جاوزت الـ65 عام، شارك في الإشراف على المسابقات القرآنية، التي من بينها  مسابقة الأمير سلمان لحفظ القرآن الكريم، ومسابقة الحرس الوطني، ومسابقة إدارة التعليم في الرياض، بجانب مساهمته في العديد من الندوات العلمية الخاصة في مجال القرآن وعلومه في الداخل والخارج، إضافة الى تلاوته لأيات الذكر الحكيم بقناة المجد للقرآن الكريم.

وبحسب محمد الجعار، من أبناء قرية الشاورية، فقد استقر خادم كتاب الله في شقة مملوكة له في محافظة القاهرة، تمكنه من متابعة حالته الصحية مع أطبائه المعالجين، لافتًا إلى أنه يزور أهله في مسقط رأسه بقرية الشاورية بنجع حمادي مرة في كل عام، للقاء أفراد عائلته وأبناء بلدته، وتعليمهم أحكام القرآن وتلاوته، بجانب تلاوته لآيات الذكر الحكيم في مناسباتهم العامة والخاصة والمساهمة في أعمال الخير والبر.

الوسوم