«الطرق البديلة».. ممرات مغلقة أمام التنمية في نجع حمادي

«الطرق البديلة».. ممرات مغلقة أمام التنمية في نجع حمادي الطرق البديلة في نجع حمادي، تصوير: بسام عبدالحميد

كتب: بسام عبدالحميد، أيمن الوكيل:

بدائل الطرق الرئيسية أو “الطرق الخلفية” كما يطلق عليها سكان القرى والنجوع، شرق وغرب مدينة نجع حمادي شمالي محافظة قنا، لا تحتاج إلى بذل الجهد لإعادة تأهيلها من جديد، وضمها لشبكات الطرق الرئيسية، تخفيفًا لحدة الزحام، وفتح آفاق جديدة للتنمية.

مطالب المواطنين في هذا الصدد، دفعت بعضهم للقيام بمبادرات فردية لرفع المخلفات الصلبة من تلك الطرق، وإعادة فتحها أمام حركة المركبات من جديد، أملا في تحرك الجهات المختصة ومدها بأعمدة الإنارة وإزالة المخلفات ونباتات الحلفا المنتشرة على جوانبها، إلى جانب تغطية الترع والمصارف.

الطرق البديلة المهملة في شرق النيل، تصوير: بسام عبدالحميد
الطرق البديلة المهملة في شرق النيل، تصوير: بسام عبد الحميد

جهود مجتمعية

سيد الراوي، من أهالي شرق النيل، يصف الطرق الخلفية بقرى الشرق بأنها كانت أكثر اتساعا في السنوات الماضية، وكان المواطنون يستخدمونها في الذهاب والإياب، لافتًا أن إعادة تأهيلها من جديد، يخفف الزحام الذي يعيق حركة سير المركبات والأفراد في الطرق الرئيسية لمداخل البلاد.

ويضيف الراوي، أنه بالتنسيق مع الوحدة المحلية وبعض شباب القرية، قام برفع المخلفات الصلبة من الطريق الخلفي الذي يربط بين قريته الرحمانية قبلي وقرى القصر والقناوية، الأمر الذي أسهم في توسعة الطريق وعودة مرور المركبات اليها من جديد.

مزلقانات القرى في الطرق الرئيسية، تصوير: أيمن الوكيل
مزلقانات القرى في الطرق الرئيسية، تصوير: أيمن الوكيل

زحام وتكدس

ويبين أحمد إسماعيل، من أهالي قرى شرق النيل، أن هناك حاجة ماسة لفتح الطرق البديلة، لأنها لا تسهم في القضاء على مشكلة الزحام والتكدس المروري فقط، بل يمتد نفعها الى تسهيل حركة مرور الجرارات الزراعية والآلات المستخدمة في موسم الحصاد، ونقل القصب والمحاصيل الزراعية، التي تشغل الطرق الرئيسية.

ويلفت إسماعيل إلى أن إهمال الطرق البديلة التي تربط بين القرى والنجوع يجعلها عرضة لإلقاء القمامة، والحيوانات النافقة، مشيرًا إلى أن بعض المناطق التي تمر من خلالها هذه الطرق أصبحت مأهولة بالسكان، وبها العديد من المتاجر وورش الخشب، والمخازن.

الطرق البديلة بقرى الشرق، تصوير: بسام عبدالحميد
الطرق البديلة بقرى الشرق، تصوير: بسام عبدالحميد

مطالب السائقين

“السائقون لهم نفس المطالب” عبارة مقتضبة لخص بها قناوي حسن، سائق، مطالب السائقين بفتح الطرق البديلة، التي كان يمر من خلالها معظم قاطني القرى والنجوع، لافتًا إلى أن نقل طلبة وطالبات المدارس من القرى إلى مدارسهم داخل المدينة يمر في الكثير من الأحيان بهذه الطرق غير الممهدة والخالية من الإنارة.

وفي غرب المدينة، يشكو أهالي قرية بهجورة من تهالك الطرق البديلة المؤدية إلى قرى محلية أولاد نجم بهجورة، وأنه من الضروري العمل على رفع كفاءة الطريق.

نقل القصب عبر الطرق الرئيسية، تصوير: أيمن الوكيل
نقل القصب عبر الطرق الرئيسية، تصوير: أيمن الوكيل

نقل القصب

أحمد محمود، عامل، يطالب بضرورة الاهتمام بالطرق البديلة الموجودة بالغربي بهجورة، ومن أهمها الطريق الزراعي الخلفي الواصل بين نجع حمادي والألومنيوم و”هو”، مرورًا بقرى الغربي بهجورة، حيث تهالك تمامًا جراء مرور عربات النقل الثقيل وجرارات القصب.

ويشير حسام راضي، مزارع، إلى أن الطرق البديلة بالغربي بهجورة في أمس الحاجة إلى الدعم والترقية خاصة أن تلك الطرق تعتبر هي البديل الرئيسي للوصول إلى المدينة، وتسهم في نقل المحاصيل الزراعية ودخول الجرارات إلى أراضي المزارعين.

مخلفات التطهير والقمامة على الطرق الرئيسية والبديلة، تصوير: أيمن الوكيل
مخلفات التطهير والقمامة على الطرق الرئيسية والبديلة، تصوير: أيمن الوكيل

ترقية الطرق

وفي اتصال هاتفي أجراه النجعاوية مع رمضان علي، رئيس الوحدة المحلية بالرحمانية قبلي، أفاد بأن إدارته بصدد تنفيذ خطة شاملة مطلع الأسبوع المقبل، لرفع المخلفات الصلبة من الطرق البديلة بقرى الرحمانية والقصر والصياد والقناوية، تمهيدًا لإعادة فتحها من جديد أمام حركة سير المركبات والمواطنين.

وأضاف علي، أن الطرق الخلفية لا تقل أهمية عن الطرق الرئيسية لمداخل القرى والنجوع، وأنه تم إدراج الطريق الخلفي الذي يربط بين قرى الوحدة المحلية في خطة 2019 ـ 2020، بطول 6 كيلو مترات حتى يتم رصفها ودعمها بأعمدة وكشافات الإنارة اللازمة.

ويقول محمد عبدالحفيظ، رئيس الوحدة المحلية لمجلس قروي بهجورة، إنه يتم العمل على تطوير طريق بهجورة الرابط بمركز فرشوط، الذي يعد من الطرق الحيوية بالمركز، فضلا عن إزالة القمامة من على جوانبه باستمرار.

ويوضح أن الطريق الرابط بين محلية بهجورة ومحلية أولاد نجم بهجورة، متهالكة بالفعل، غير أنه لا يمكن رصفه حتى حين الانتهاء من أعمال الصرف الصحي، والذي يعد من أبرز المشروعات التي تنتظرها القرية لدخول خدمات الصرف الصحي بالقرية.

نسخة من طلبات المواطنين لفتح الطرق البديلة حصل عليها النجعاوية، تصوير: أيمن الوكيل
نسخة من طلبات المواطنين لفتح الطرق البديلة حصل عليها النجعاوية، تصوير: أيمن الوكيل

رفع الكفاءة

وقال طلعت عبد الشافي، نائب رئيس مجلس مدينة نجع حمادي، إن من أبرز الطرق البديلة الخاصة بالمركز، هو طريق الغربي بهجورة- الألومنيوم، وهو خاضع لهيئة الطرق والكباري، خاصة وأن الطريق تم وضعه ضمن خطة الهيئة لترقيته، لتهالكه في الفترة الأخيرة.

وأوضح أنه من المقرر وضع الطريق الخاص بالدير بداية من كوبري السكة الحديد وصولًا إلى دير الانبا بضابا، في خطة التطوير والرصف العام المقبل، خاصة أن الطريق يعد من أبرز الطرق البديلة التي تصل المدينة بقروي الغربي بهجورة.

الطرق البديلة المهملة في شرق النيل، تصوير: أيمن الوكيل
الطرق البديلة المهملة في شرق النيل، تصوير: أيمن الوكيل

وفي السياق، أكد سيد عبد الرحمن، سكرتير الوحدة المحلية لمركز ومدينة نجع حمادي لـ”النجعاوية” أن هناك تنسيق دائم ومستمر بين الوحدة المحلية والوحدات التابعة لها بالقرى والنجوع، وهندسة الري، لإعادة فتح الطرق البديلة ورفع كفاءتها وتشغيلها من جديد.

عبد الرحمن، قال إن الألوية تكون للطرق التي يتم التنسيق فيها بين المزارعين لإزالة المعوقات، وكذلك المناطق الأعلى كثافة بالسكان، مشيرًا إلى أن كل الطرق الداخلية والفرعية والرئيسية تم إدراجها بالخطة الجديدة الخاصة بمركز ومدينة نجع حمادي لتطويرها وإعادة تأهيلها من جديد.

خطة شاملة

وأوضح أحمد وزيري، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة نجع حمادي، في تصريحات خص بها “النجعاوية” منتصف سبتمبر الماضي، أنه تم زيادة مخصصات المركز من موازنة العام المالي الحالي إلى 119 مليون جنيه، وتشمل تدشين جوانب وتوسعة طريق أولاد نجم بهجورة الرئيسي بتكلفة 18 مليونا و514 ألف جنيه.

وأضاف وزيري أن الخطة التنموية تشمل رصف طريق الحامدية الهمامية حتى نجع عادي، بتكلفة مليون و100 ألف جنيه، وإعادة رصف طريق الكلح حتى عزبة سالمان بتكلفة مليون و100 ألف جنيه، إلى جانب إعادة رصف طريق كوبري الصاوي حتى أبوحزام بتكلفة 2 مليون و200 ألف جنيه، وإحلال وتجديد كوبري إبراهيم عارف بتكلفة مليون جنيه.

وأكد رئيس الوحدة المحلية أن الخطة تشمل إعادة رصف طريق الوحدة الصحية بالدرب بتكلفة  660 ألف جنيه، وإعادة رصف طريق من عزبة البواب حتى كوبري زليتم بتكلفة 2 مليون و400 ألف جنيه، ورصف طريق نجع البرزي- العاقولة بتكلفة مليون جنيه، واستكمال تجديد رصف طريق الشرقي بهجورة- القناطر بتكلفة 4 ملايين و500 ألف جنيه.

 

الوسوم