العثور على 5 رُضّع مجهولي النسب خلال شهر في قنا.. ما مصيرهم؟

العثور على 5 رُضّع مجهولي النسب خلال شهر في قنا.. ما مصيرهم؟ العثور على رضيع بقنا وإيداعه داخل حضّانة- مصدر أمني

عثر أهالي بقنا، خلال شهر مضى، على 5 رُضّع مجهولي النسب، من بينهم اثنين في قنا واثنين بنجع حمادي، على قيد الحياة، وجثة لرضيع متهشمة الرأس في ترعة الخور بفرشوط، ولاقي تكرار هذا النوع من الوقائع استنكارا كبيرا في الشارع وعلى صفحات السوشيال ميديا.

5 رُضّع منهم جثة متحللة

ووفقًا لمحاضر شرطية، منذ حوالي شهر عثر أهالي بقرية بركة النموذجية بنجع حمادي شمالي قنا على طفلة رضيعة حديثة الولادة، أمام مدخل 2 بالقرية، وتم تسليمها للشرطة وإيداعها بحضّانة مستشفى نجع حمادي العام، ومنها تم تحويلها إلى قنا لتلقي الرعاية.

وفي الأسبوع الماضي، تسللت ربة منزل داخل مستشفى نجع حمادي العام، وتركت طفلة رضيعة تبلغ من العمر 5 أيام، داخل قسم النساء والتوليد، وهربت من المستشفى.

وقال الدكتور محمد حمدي العديسي، مدير المستشفى، إن الطفلة الرضيعة المعثور عليها مولودة خارج المستشفى، وعثرت عاملات وممرضات عليها داخل قسم النساء والتوليد، وتم إبلاغ الأجهزة الأمنية لاتخاذ اللازم، وإيداع الطفلة في حضّانة المستشفى.

وفي مركز فرشوط شمالي قنا، عثر أهالي منذ 3 أيام، على جثة طفلة متحللة داخل ترعة الخور بالمدينة، مهشمة الرأس، تبلغ من العمر 5 أيام، وقررت النيابة العامة دفنها، بعد ندب الطب الشرعي لتشريح الجثة ومعرفة سبب الوفاة، وتم دفنها في مدافن الصدقات.

وفي مدينة قنا، عثر أهالي على رضيع بجوار مدرسة الثانوية بنات، ملفوف بقطعة قماش، كما عثر آخرون على رضيع آخر، يرتدي جلباب بني، داخل ضريح السيد عبدالرحيم القناوي، وتم إيداعهما بحضّانة المستشفى العام بالمدينة.

ماذا ينتظر هؤلاء لأطفال؟

ويرجح مصدر بمديرية أمن قنا أن سبب تعدد الحالات وجود علاقات غير شرعية، موضحًا أن الإجراءات المتبعة استدعاء شيخ الناحية للتعرف على الحوامل في الشهر التاسع من الحمل، وطلب تحريات المباحث، وإذا كان الرضيع ميتًا، يتم وضعه داخل مشرحة المستشفى لمدة تصل إلى 40 يومًا ويتم دفنه بعدها في مدافن الصدقات، أما إذا كان الرضيع حيًا، فيودع في الحضّانة وينقل فيما بعد لدار الرعاية حتى سن محدد، ثم وضعه في ملجأ أو دار للأيتام.

ويضيف المصدر، الذي فضّل عدم ذكر اسمه، أن هناك حالات يتم تبنيها بعد اتخاذ الإجراءات القانونية، وصدور قرار من النيابة العامة، وإطلاق اسم على اللقيط، بحيث يكون ابنًا للمتبني، أما في حالة عدم وجود من يتبناه فيتم إطلاق اسم وهمي عليه، مع إدراجه في دفاتر الصحة في كلتا الحالتين.

ويقول الدكتور بدوي المعاون، المشرف العام على قطاع الصحة بشمال قنا، أن هناك دار لرعاية المعثور عليهم يسمى برعاية الطفل، مشيرًا إلى أن الطفل أقل من 28 يومًا يتم وضعه في حضّانة، وعندما يبلغ 28 يومًا يتم وضعه في الدار حتى وصوله لسن معين، مُشيرًا إلى أن هناك جمعيات خيرية ودور للأيتام ترعاه بعدها بالتنسيق مع الصحة والأجهزة الأمنية والنيابة.

ويضيف أن هناك مواطنين يرغبون في تبني اللقطاء، ويتقدمون بطلب بذلك، ويتم تشكيل لجنة من الصحة والشؤون الاجتماعية والنيابة لإنهاء الإجراءات، بعد أخذ اشتراطات على المتبني بالحفاظ عليه.

اقرأ أيضًا:

خلال 3 أيام.. مصرع 7 بينهم طفلين في حوادث متفرقة بفرشوط

الوسوم