المصايف والرحلات ترفع استهلاك نجع حمادي إلى 300 ألف بيضة أسبوعيًا

المصايف والرحلات ترفع استهلاك نجع حمادي إلى 300 ألف بيضة أسبوعيًا تجارة البيض في نجع حمادي ـ تصوير: بسام عبدالحميد

كتب: بسام عبدالحميد، أيمن الوكيل:

شهدت محال بيع البيض، بمدينة نجع حمادي، شمال محافظة قنا، إقبالاً كثيفاً من المواطنين، تزامناً مع موسم “المصايف”، الأمر الذي رفع استهلاكه إلى 300 ألف بيضة أسبوعيًا، بحسب عاطف أيوب، تاجر الجملة بالمدينة.

وأوضح أيوب، أن تجارة البيض، تشهد رواجاً، في فصل الصيف، تزامناً مع خروج المواطنين إلى المصايف، والمتنزهات العامة، لافتاً أنه وجبة خفيفة وسريعة التحضير، ويسهل اصطحابها على الشواطئ، بجانب أسعارها الزهيدة مقارنة بالوجبات الأخرى.

وأضاف تاجر الجملة، أن مدينة نجع حمادي وصل استهلاكها من البيض، خلال شهر رمضان الماضى، قرابة 60 ألف بيضة يوميًا، والذى تراجع إلى أقل من 40 ألف بيضة فى اليوم الواحد.
وتابع، أن سبب الزيادة الطارئة في الاستهلاك، التي بلغت نسبتها حوالي 3 آلاف بيضة يومياً، تتزامن مع مواسم الأعياد والإجازات، وانخفاض أسعار البيض، وتراجع سعر الطبق الواحد الذى يحتوى على 30 بيضة إلى 36 جنيهاً.

ويشير عصمت حمادة، تاجر البيض بالمدينة، إلى أن الإقبال على شراء البيض، زادت وتيرته فى الآونة الأخيرة، لعدة أسباب، من بينها المصايف والرحلات، غير أن ارتفاع أسعار السلع الغذائية الأخرى، جعل وجبة البيض هى الأقل سعراً، مقارنة بوجبات الطعام الأخرى.

وبين حمادة، إلى أن نقص البيض البلدي، يرجع إلى ارتفاع تكلفة تربية الدواجن بالمنزل، بعد ارتفاع أسعار الأعلاف، مشيراً إلى أن الدجاجة الواحدة تأكل حوالى ربع كيلو من العلف، والذى يبلغ ثمنه جنيه ونصف الجنيه، في حين أن إنتاجيتها من البيض لا تزيد عن بيضه واحدة، تساوى قيمتها الشرائية جنيه وربع الجنية فقط.

ويلفت محمد عمر، تاجر، أن تجار البيض يتعرضون للخسارة، بسبب التالف والكسر، مشيراً إلى أنهم يلتزمون بتغيير سعر البيضة حسب الأسعار اليومية، بهدف تقديم المنتج الأكثر رواجاً بأسعاره الرسمية، للمستهلكين.
الوسوم