المكافح محمد سليم.. انتظرته أسرته لسداد ديون زفاف شقيقته فعاد شهيدًا

وسط أجواء حزينة ودعت قرية القناوية التابعة لمركز قنا ابنها البار الشهيد محمد سليم عبد الراضي، الذي استشهد أثناء أداء واجبة في الدفاع عن أرض الوطن في سيناء أثناء مداهمة القوات المسلحة لبؤرة إرهابية في إطار حملاتها لتطهير سيناء من رجس الإرهاب.

يقول على يوسف أحد أبناء عمومة الشهيد إنه حاصل على دبلوم المدارس الثانوية الفنية وعمره 21 عامًا وله من الأشقاء ولدًا وبنتين، وأنه كان يعمل بمهنة تركيب الأرضيات قبل التحاقه بالقوات المسلحة لأداء الخدمة العسكرية، وأنه كان يعول أسرته بسبب كبر سن والده 60 عامًا.

ويضيف على يوسف أن الشهيد كان محبوبًا من جميع أهالي قريته، وذلك لمواقفه معهم، حيث كان يقف مع الأهالى في السراء ويواسيهم في الضراء، فلم يترك حفل زفاف أو عزاء إلا وحضره.

ويشير يوسف، إن شقيقة الشهيد تزوجت منذ قرابة شهرين، وأسرته كانت تنتظر انتهاء مدة خدمته العسكرية، حتي يعود إلي عمله،  ليقوم بسداد ديون الأسرة التى اقترضتها لتجهيز شقيقته وإتمام زفافها، عن طريق شراء الأثاث والأجهزة المنزلية عن طريق الاقتراض والتقسيط، لكونهم أسرة فقيرة.

وشيع اليوم الجمعة، جثمان الشهيد، في جنازة عسكرية حضرها المسؤولين بمسقط رأس الشهيد.

الوسوم