«النجعاوية» تنفرد بأول تصريحات «حمام عمر» بعد لقائه بـ«السيسي»

«النجعاوية» تنفرد بأول تصريحات «حمام عمر» بعد لقائه بـ«السيسي» حمام عمر - قبل استقبال الرئيس بساعات في قرية المراشدة

ظل لسنوات ماضية يسير على قدميه وفي يده الأوراق التي تبحث عن المسؤولين، حتى تنقذ الأهالي وتحل العديد من المشاكل التي تؤرقهم، إلا أنه بين لحظة وضحاها وجد نفسه أمام عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، ليتحدث عن مشكلاته ومشكلات الأهالي.

حمام علي عمر عبد الله، البالغ من العمر 58 عامًا، مقيم بقرية المراشدة بمركز الوقف الواقعة شمال محافظة قنا،يعمل مفتشًا بالأزهر الشريف، قرر أن يكون حاضرًا غير اعتياديًا ضمن الحاضرين في المؤتمر الخاص بزيارة رئيس الجمهورية داخل مجمع صوامع المراشدة، ويتحدث عن معاناته ومعاناة المواطنين.

الرجل الخمسيني كرس حياته في العمل التطوعي والسياسي، ولم يتزوج حتى وقتنا هذا، وشارك في تأسيس مركز شباب المراشدة بمركز الوقف وجمعية تنمية المجتمع بالمراشدة، وترأس المجلس الشعبي المحلي لمركز الوقف سابقًا، وساهم مرشح الوفد في رصف شبكة الطرق بالمنطقة ومد المنطقة بالإنارة وتأسيس المعهد الأزهري بالمراشدة، وتخصيص 11 فدان لإقامة وحدات إسكان شعبي.

انفجر حمام بحديثه أمام الجميع، ووقف أمام رئيس الجمهورية متحدثًا عن أباطرة الأراضي في قرية المراشدة ومحافظة قنا، ومتحدثًا عن المشكلات والأزمات التي تؤرق المواطنين، والتي كان من أبرزها عدم تعيين أي من أهالي قريته في صوامع المراشدة الجديدة.

الرجل أسماه العديد من المواطنين “الفلاح الفصيح” الذي أجبر رئيس الجمهورية على طلبه بالذهاب إلى المنصة لشرح ما يعاني منه المواطنون ومناقشته في تلك المشكلات.

يشرح حمام لـ”النجعاوية” كيف أجبر رئيس الجمهورية على الإستماع لحديثه، حيث أكد أنه لم يشعر بنفسه حينما طالبه الرئيس بالوقوف أمامه والتحدث باستفاضة عما يواجهه أهالي قريته.

ويضيف حمام أنه ظل قرابة 25 دقيقة يتحدث إلى الرئيس، وكأن ذلك الوقت كان دقيقةً واحدة، ومازال لديه الكثير والكثير ليقوله ويشكو منه لرئيس الجمهورية حول ما يعانيه المواطنون.

ويذكر أنه لم يحاول أحد ان يكتم حديثه إلى الرئيس من الحاضرين داخل الجلسة، قائلًا “أنا أقل مواطن في قريتي بدور على مصلحة الناس ومش عاوز حاجة ولا مصلحة”.

ويلفت الفلاح الفصيح إلى أن الرئيس لا يعرف ما يحدث هنا وفي عدد من المناطق، منوهًا إلى أنه يحاول جاهدًا أن يطرح المشكلات الخاصة بأهالى قريته على المسؤولين لإيجاد حلول لها.

ويتابع حمام أن الأفدنة التي أعلن عنها الرئيس، 1000 فان لأهالي المراشدة، تعتبر بمثابة الإنجاز للأهالي ومكافاة الرئيس لأهالي محافظة قنا، وخاصة قرية المراشدة بمركز الوقف.

ويتمني الفلاح الفصيح تكرار زيارة رئيس الجمهورية إلى محافظة قنا على الرغم من أنه يعلم أن ذلك الأمر صعب جدًا، بحسب قوله.

يذكر أن حمام علي عمر، الشهير بـ”حمام عمر” ظهر في المؤتمر الذي يقام بحضور الرئيس في محافظة قنا، وناقش الرئيس في العديد من المشكلات التي يتعرض لها أهالى قريته، وقدم له درع إهداء منه تعبيرًا عن محبته.

 

اقرأ أيضًا

الفلاح الفصيح.. تعرّف على «حمام عمر» الذي ناقش الرئيس خلال زيارته قنا

قصة المتحدث الرسمي لـ«المراشدة».. انتزع قرارًا رئاسيًا بتملك ألف فدان لمواطنيه

الوسوم