اليأس يداهم أهالي فرشوط.. 3 سنوات على بدء العمل بمحطة المياه والافتتاح «سراب»

اليأس يداهم أهالي فرشوط.. 3 سنوات على بدء العمل بمحطة المياه والافتتاح «سراب» تعبئة المياه في جراكن.. تصوير: بركات الضمراني

قبل قرابة 3 سنوات بدء العمل بمحطة مياه فرشوط الجديدة، علق الأهالي آمالهم على المحطة في إنهاء أزمة المياه بالمدينة وقراها، التي تستمد مياهها من محطة نجع حمادي، وتشهد انقطاعًا وضعفًا مستمرًا، وقتها صدرت بيانات وتصريحات من مسؤولين مختلفين حول طاقة المحطة التي ستقضي على الأزمة فور تشغيلها لكن بعد 3 سنوات بات افتتاحها سرابًا يلاحقه الأهالي دون الوصول له.

أزمة عمرها 10 سنوات

السنوات الثلاث ليست العمر الحقيقي للأزمة، فوفق محمد الحاوي، محام، معاناة الأهالي مع الحصول على نقطة مياه تتكرر كل صيف منذ حوالي 10 سنوات، وبات حلمهم يتحقق مع وعود المسؤولين بافتتاح المحطة التي تكررت دون تنفيذ وكان آخرها تحديد مارس الماضي موعدًا.

الحاوي طالب ومعه عدد من شباب المركز عبر صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بتشكيل وفد شعبي ومقابلة الرئيس عبدالفتاح السيسي لعرض المشكلة عليه.
وتحت هاشتاج “فرشوط تشعر بالعطش” طالب محمد عادل، من أهالي المدينة، رفع شكاوى عبر أرقام الواتساب الخاصة بمجلس النواب ومجلس الوزراء، لتصعيد المسألة.
أما أيمن السيد، معلم، فتقدم مع غيره من الأهالي بشكاوى للجهات المعنية، لكن دون جدوى أو رد، حسب تعبيره، موضحًا أن المعاناة تزداد مع دخول فصل الصيف وشهر رمضان وانقطاع المياه بصورة كبيرة.

ويوضح علي الفرشوطي، تاجر، أن أهالي فرشوط يعانون كل عام في هذا التوقيت ويبدأون يوميًا رحلة شاقة للبحث عن المياه في القرى المجاورة، وتعبئتها في جراكن لسد احتياجاتهم، وهذا يكبدهم معاناة كبيرة وطاقة ووقت.

ويطالب السيد محمود، عامل، المسؤولين بتنفيذ وعودهم بتشغيل المحطة وإنقاذ أهالي المركز من المعانأة المستمرة.

شراء المياه واستخدام الطلمبات الحبشية

ويلمح محمود سيد، مزارع، أن الأهالي يشترون المياه عن طريق باعة بالاتفاق والحجز أيضًا، حيث يبلغ سعر الجركن ما بين 3 و5 جنيهات، وهذا يكبد المواطنين مصاريف إضافية.

ويُضيف عبدالمنعم علي، تاجر، أن المواطنين يضطرون لاستخدام مياه الطلمبات الحبشية التي تعرضهم للإصابة بالأمراض، لكن ليس أمامهم سوى ذلك الحل.

 

جدول لحل الأزمة

ويفسر العميد أحمد أبوبكر، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة فرشوط، تأخير افتتاح المحطة الجديدة بوجود بعض الإشكالات بين الري والكهرباء من جهة والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي من جهة أخرى، منها عدم موافقة الري على مرور المواسير.

ويفيد أبوبكر أنه تم عقد اجتماع ترأسه السكرتير العام مع المسؤولين المعنيين، وتم الاتفاق على أن يتم افتتاح المحطة التي كان من المقرر افتتاحها في مارس الماضي في قرابة شهر.

ويوضح أنه في محاولة لحل الأزمة تم عقد اجتماع برئاسة عفت فوزي بطرس، نائب رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة فرشوط، وعربي محمد عبدالرحمن، رئيس شبكة مياه فرشوط، وذلك لمناقشة ضعف المياه ببعض مناطق المدينة والعمل على إيجاد حل سريع وعاجل، وتم وضع خطة بفتح وقفل محابس خطوط المياه بالتناوب بين جميع شوارع المدينة وتوابعها.

جدول فتح محابس المياه بالتناوب بين مناطق فرشوط، المصدر الوحدة المحلية
جدول فتح محابس المياه بالتناوب بين مناطق فرشوط، المصدر الوحدة المحلية

مركز حقوقي: نعود للخلف

بركات الضمراني، مدير مركز حماية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان بقنا، يطالب المسؤولين بتنفيذ وعودهم بعد التصريحات المتكررة بافتتاح وتشغيل محطه مياه بخانس والخاصة بفرشوط.

ويرى الضمراني أن إصدار جدول لتوزيع المياه داخل المدينة وقراها وتحديد ساعات معينة لضخها يعود بنا للخلف ولا يحل الأزمة من جذورها، مطالبًا بإيجاد حلول مقنعة للأزمة ومحاسبة المقصرين المسؤولين عن تأخير افتتاح المحطة.

محافظ قنا يتفقد المحطة، المصدر مركز إعلام المحافظة
محافظ قنا يتفقد المحطة، المصدر مركز إعلام المحافظة

المحطة الجديدة

وكان اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، حدد في بيان سابق، مارس الماضي موعدًا لافتتاح محطة مياه فرشوط المقامة على مساحة 15 ألف متر، موضحًا أن المحطة ستوفر المياه النقية لـ190 ألف مواطن من أهالي المدينة والقرى التابعة لها.

وأضاف الهجان أن المحطة تعد الأولى من نوعها على مستوى الصعيد من حيث النظام المتبع في تنقية المياه (Ultra Filtration ) وتصل طاقتها الإنتاجية إلى 400 لتر/ ثانية بتكلفة إجمالية 270 مليون جنيه، ومن المقرر رفع كفائتها مستقبلًا لتصل طاقتها الإنتاجية إلى 800 لتر/ ثانية، بهدف تلبية الطلب المتزايد على المياه النقية نتيجة للزيادة المطردة في عدد السكان.

وفي بيان جديد صادر اليوم الثلاثاء 7 مايو، قال محافظ قنا إنه تم الانتهاء من تحديد مسار خط الكهرباء المغذي لمحطة مياه فرشوط المرشحة، وذلك خلال معاينته لمسار خط الكهرباء على أرض الواقع، مشيرًا إلى أنه تم الاتفاق على هذا المسار من كافة الجهات المعنية.

وأوضح الهجان أنه تم إعداد رسم كروكي لخط الكهرباء للتأكد من عدم وجود أي معوقات تعترض تنفيذه، ويبدأ من محطة محولات خزان نجع حمادي وينتهى إلى موقع محطة المياه بطول 6 كم وجهد (11 ك. ف) وبتكلفة مالية تصل إلى 16 مليون جنيه، مؤكدًا أنه تم توجيه مسؤولي الكهرباء للبدء في توصيل خط الكهرباء من الغد والانتهاء من تنفيذه خلال شهر بحد أقصى.

وأكد المحافظ أنه تم الانتهاء من تنفيذ كافة الأعمال المدنية والكهروميكانيكية ومأخذ المياه وشبكات التوزيع الخاصة بالمحطة باستثناء عداية خط نقل المياه أسفل طريق مصر أسوان الزراعي المقرر انتهائها خلال 10 أيام، وسيتم تشغيل المحطة وضخ المياه للأهالي فور الانتهاء من تنفيذ خط الكهرباء.

الوسوم