بدأ تطويرها في يناير الماضي.. “الآثار” تفتتح مجموعة الأمير يوسف كمال بنجع حمادي

بدأ تطويرها في يناير الماضي.. “الآثار” تفتتح مجموعة الأمير يوسف كمال بنجع حمادي جانب من المجموعة المعمارية - تصوير: بسام عبدالحميد
كتب: أبوالمعارف الحفناوي وبسام عبدالحميد وأيمن الوكيل

افتتحت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط، يرافقها الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، واللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، اليوم الأحد، قصر الأمير يوسف كمال بنجع حمادي، بعد الانتهاء من أعمال التطوير بتكلفة مالية بلغت 10 ملايين جنيه.

وفي بداية كلمتها، اعتذرت وزيرة التخطيط، عن عدم حضور الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، لافتتاح القصر بسبب تكليف رئاسي، لافتة أن أهالي قنا يستحقون الشكر والتقدير على كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال.

وأشارت إلى أن الدولة لا تدخر جهدًا في تنمية الصعيد، حيث رصدت قرابة 500 مليون جنيه لتنمية محافظتي قنا وسوهاج، لافتة أن هناك خطة كبيرة للتنمية الشاملة في الصعيد بكافة المجالات.

جلسة خلال افتتاح المجموعة المعمارية - تصوير: بسام عبدالحميد
جلسة خلال افتتاح المجموعة المعمارية – تصوير: بسام عبدالحميد

وتابعت، “حظي سعيد لأنني زرت قنا مرتين من قبل، وهناك زيارات أخرى ومشاريع ستُفتح”، موضحة أن افتتاح قصر الأمير يوسف كمال سيضع نجع حمادي على الخريطة السياحية، وسيزيد من فرص الاستثمار ليس في نجع حمادي فقط بل في المراكز الأخرى، خاصة وأن قنا جاذبة للسياحة والاستثمار.

وأضافت، أنها قررت ضم عدد من طلاب جامعة جنوب الوادي لوضع الخطة المستقبلية لمصر، موضحة أن شاب مصر ثروة قومية تُحسد مصر عليها.

وأشار الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن أعمال تطوير القصر بدأت في يناير 2019، وتمت بأحدث التقنيات التي حافظت على معالم القصر التاريخية، فضلًا عن كاميرات المراقبة وجهاز الإنذار والإضاءة.

جانب من المجموعة المعمارية - تصوير: بسام عبدالحميد
جانب من المجموعة المعمارية – تصوير: بسام عبدالحميد

قصر الأمير يوسف كمال

وأوضح وزيري، أن افتتاح القصر من ضمن الإنجازات التي قامت بها وزارة الآثار في الفترة الماضية، سواء في الاكتشافات الأثرية أو تطوير القصور التاريخية، كاشفًا عن مفاجآت خلال الفترة المقبلة، منها افتتاح متحف الغردقة الأثري، ونقل الموميات من المتحف المصري إلى متحف الحضارة.

وأوضح أنه تم افتتاح الزيارة لقصر الأمير يوسف كمال، ووضع أكثر من 500 قطعة من مقتنياته في أكثر من 12 فاترينة، وحددت وزارة الآثار أسعار التذاكر وهي 5 جنيهات للطالب المصري، و20 جنيها للطالب الأجنبي، و10 جنيهات للمصريين غير الطلاب، و40 جنيها للأجانب.

جانب من التحف الفنية والأدوات - تصوير: بسام عبدالحميد
جانب من التحف الفنية والأدوات – تصوير: بسام عبدالحميد

وألمح وزيري، أن الأمير يوسف كمال كان من أغنياء مصر، وأنشأ مدرسة الفنون الجميلة، وكان يهوى الصيد، وكان يمتلك 17 ألف فدان بنجع حمادي، وأهدى مجموعة من الحيوانات والطيور المحنطة للمتحف الزراعي.

ترميم بأيادٍ مصرية

وأكد الدكتور غريب سنبل، رئيس الإدارة المركزية للترميم الدقيق بوازة الآثار، أن أعمال التطوير ورفع الكفاءة والترميم الدقيق تم تنفيذها بأيادٍ مصرية كاملة، لافتا أن المشروع شارك فيه طلبة وطالبات كلية الآثار بجامعة جنوب الوادي بقنا، جنبًا إلى جنب مع مرممي المنطقة الأثرية.

وأوضح غريب، أن أبرز أعمال الترميم التي تمت تضمنت إعادة تشغيل الفسقية وضخ مياهها من جديد، إضافة الى ترميم حجرة نوم الأمير يوسف كمال وعرضها بالكامل، وكذلك اللوحات الفنية وشهادات التقدير الخاصة به، مشيرًا الى أن كافة المحتويات التي تم عرضها اليوم خضعت للفحص والترميم ورفع الكفاءة.

جانب من المجموعة المعمارية - تصوير: بسام عبدالحميد
جانب من المجموعة المعمارية – تصوير: بسام عبدالحميد

مجموعة معمارية متكاملة

وأوضح محافظ قنا، أن القصر يمثل مجموعة معمارية متكاملة تضم مباني متعددة “السلاملك، الحرملك، قاعة الطعام، المطبخ، استراحة، مبنى التفتيش”، وجميعها ذات طراز معماري متميز.

وأشار إلى أنه تم تركيب 2 نافورة مياه وزراعة مساحات خضراء بفناء القصر، كما سيتم عمل ممرات مشاه للسماح للزائرين بالتنقل بين مباني القصر المختلفة، ووضع  مقتنيات الأمير يوسف كمال في المناطق الخاصة بها، وسيتم افتتاحه أمام الزوار من المواطنين المصريين والوافدين الأجانب، لافتا إلى أن القصر سيمثل عامل جذب إضافي للسياحة داخل المحافظة، لما يتميز به من طراز معماري وقيمة أثرية وتاريخية.

جانب من الافتتاح - تصوير: بسام عبدالحميد
جانب من الافتتاح – تصوير: بسام عبدالحميد

وقال أيمن أبو الوفا، مدير التسجيل الأثري بمنطقة آثار نجع حمادي، إن عدد المقتنيات في القصر 1235 قطعة، منها 335 قطعة من الطود بالأقصر، كانت في القصر وتم نقلها عقب السرقة التي تعرض لها القصر في 2015، و900 قطعة من مقتنيات الأمير من المتحف الزراعي، موضحا أن الأمير له بعض المقتنيات في قصر عابدين.

جانب من المجموعة المعمارية - تصوير: بسام عبدالحميد
جانب من المجموعة المعمارية – تصوير: بسام عبدالحميد

نبذة عن القصر

وأنشأ الأمير يوسف كمال، القصر عام 1908، بإشراف مهندس القصور المعمارية أنطونيو لاشياك، وهو من أشهر المعماريين الذين قدموا إلى مصر في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وتم تسجيل القصر كأثر إسلامي عام ‏1988.

واستردت الآثار مبنى أثري كان مؤجرًا بجنيه وستون قرشًا منذ أكثر من نصف قرن، وكان من ضمن المجموعة المعمارية، كما استردت أيضا المبنى المخصص للموظفين، وعثرت على أشجار عتيقة بعد البدء في أعمال التطوير منذ قرابة عام.

كما زار الدكتور مصطفى وزيري، يرافقه اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، دير الأنبا بضابا بنجع حمادي، بعد الانتهاء من أعمال التطوير بتكلفة 6 ملايين جنيه، وتحملت هيئة الأوقاف القبطية تكلفة الترميم والتي بلغت 6 ملايين جنيه.

يشتمل هذا الدير على ثلاث كنائس “كنيسة القديس بضابا، كنيسة السيدة العذراء، كنيسة الشهيد سيداروس”، بينما يحتوي الطابق العلوي للدير على قلالي الراهبات، والدير مستطيل الشكل مبنى بالطوب اللبن والأحمر.

ويرجع تاريخ إنشاء الدير إلى القرن “18 – 19 م”، وينسب إلى القديس بضابا، أسقف قفط، والذي استشهد في اضطهاد الإمبراطور دقلديانوس (284 – 305م) والمقام على موضع قلايته الأولى.

 

اقرأ أيضًا:

إنفوجراف| دليلك لزيارة مجموعة يوسف كمال بنجع حمادي.. طرق الوصول ومسار الزيارة وأسعار الدخول

الوسوم