بسبب التنمر.. سيدة بنجع حمادي تناشد وزير التعليم بالتدخل لحل أزمة ابنها

بسبب التنمر.. سيدة بنجع حمادي تناشد وزير التعليم بالتدخل لحل أزمة ابنها وزير التربية والتعليم- صورة مشاع إبداعي

استغاثت أميرة كامل محمد، ولي أمر أحد التلاميذ في مدينة نجع حمادي، بالدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، بشأن طفلها الذي وصفت بأنه تعرض لحالة من “التنمر” من بعض المعلمين، ما جعله ينقطع عن الذهاب للمدرسة، لسوء حالته النفسية.

وأوضحت والدة الطفل في شكواها، أن المعلمين في مدرسته كرموا من أقل منه درجة في اختبارات الفصل، وأنه حاصل على الدرجة النهائية في الاختبار، ليقوموا بعد ذلك بتكريمه آخر التلاميذ بعد بكاءه.

وحسب بيان من إدارة نجع حمادي التعليمية، فوجىء الدكتور صبري خالد عثمان، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة قنا، حال تواجده بمكتب مدير عام الإدارة التعليمية بنجع حمادي، بسيدة تطلب مقابلته لأمر هام وهي في حالة انهيار وبكاء هيستري.

وتابع البيان، أنه فور السماح لها بالدخول إلى المكتب دخلت السيدة في نوبة من البكاء، وهي تردد عبارة “مستقبل ابني ضاع”، وهو الأمر الذي جعل وكيل الوزارة يقنعها بالتخلي عن انفعالها وعرض مشكلتها، وبالفعل قصت عليه أن نجلها بالصف الثالث الابتدائي بمدرسة المشتركة بنجع حمادي، ويتعرض لحالة نفسية سيئة ويرفض الذهاب إلى المدرسة منذ نحو 20 يومًا، لتعرضه لحالة من التنمر من قبل بعض المعلمين بالمدرسة.

طالب الدكتور وكيل الوزارة مدير عام الإدارة باتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة لإنهاء المشكلة، وإرسال تقرير للمديرية بهذا الشأن.

وأكد عثمان للسيدة أن جميع القيادات التعليمية بالمحافظة في خدمة التلاميذ، وخدمة العملية التعليمية بالكامل، وانصرفت السيدة بعدما تأكدت أن مشكلة ابنها قد حُلت فور تدخل وكيل الوزارة.

وقالت السيدة لـ”النجعاوية”، إلى أن نجلها من الأوائل بالمدرسة بشهادة المعلمين والتلاميذ، ويدرس بالصف الثالث الابتدائي، حيث حصل على الدرجة النهائية في الامتحان مع الامتياز، إلا أن أحد المدرسين يقوم بمحاباة نجله الذي يوجد معه بداخل الفصل، وقيامهم بتكريم من أقل منه درجة في اختبارات الفصل، وأنه حاصل على الدرجة النهائية في الاختبار، ليقوموا بعد ذلك بتكريمه آخر التلاميذ بعد بكاءه.

وتابعت في شكواها إلى وزير التعليم أنني أريد العدل بين التلاميذ في المدرسة، حيث أن نجلي لم ينقطع عن الدراسة في مادة الرياضيات، علمًا بأنه قام بحضور جميع المواد الدراسية، ويشهد المعلمين بذلك، ولم ترسل المدرسة أي إنذارات بانقطاع ابني، مما تسبب له في حالة نفسية وعدم رغبته في الذهاب إلى الدراسة.

 وأوضحت أنها تقدمت بالشكوى إلى وكيل وزارة التربية والتعليم أثناء زيارته للإدارة التعليمية بنجع حمادي، إلا أنه لم يتم الرد أو البت في شكواها.

الوسوم