بعد رفضها العودة للمنزل.. مزارع يُمطر زوجته وأسرتها بالنيران والمحكمة تعاقبه بالإعدام

بعد رفضها العودة للمنزل.. مزارع يُمطر زوجته وأسرتها بالنيران والمحكمة تعاقبه بالإعدام مجمع محاكم نجع حمادي - تصوير: أبوالمعارف الحفناوي

في 22 يونيه 2015، وقبيل إفطار المغرب في نهار رمضان، بينما تجلس الأسرة على مائدة واحدة لتناول الإفطار، فوجئوا بزوج ابنتهم يقتحم منزلهم، ويطلق النيران بشكل عشوائي، قاصدًا قتل زوجته والانتقام من باقي أفراد أسرتها، بعد ترك الزوجة لمنزل الزوجية ورفض أهلها عودتها مرة أخرى، وأنقذت العناية الإلهية حينها طفليه اللذين كانا مستغرقان في النوم بغرفة مجاورة، بقرية العمرة التابعة لمركز أبوتشت شمالي قنا.

خلافات زوجية

بعدها تلقت الأجهزة الأمنية بقنا، بلاغًا  بمقتل “شيماء. ا. ا”، ربة منزل، بعد إصابتها بعدة طلقات نارية، وإصابة 4 أفراد من أسرتها، في قرية العمرة بأبوتشت، بسبب خلافات عائلية تركت الزوجة على إثرها منزل الزوجية وذهبت إلى منزل والدها، لتتواصل الخلافات بين الزوجين وتصل إلى حدتها، ويتدخل أهل الخير لإعادتها ولكن دون جدوى، بعد أن أصر والدها على عدم عودتها للمنزل مرة أخرى عقابًا لزوجها.

إصابات عديدة

حاول “محمود. ا”، الزوج المتهم، مرارًا وتكرارًا إعادة زوجته لمنزله، إلا أن كل محاولاته باءت بالفشل، فثار غضبا من زوجته وعائلتها، وهداه عقله الضال لقتلهم وقت الإفطار دون أن يبالي بحرمة الشهر الكريم، أو أن يراعي “العِشرة” بينه وبين زوجته وكذلك أطفاله، فحمل سلاحه وذهب إلى منزل والد زوجته، وبمجرد فتح الباب أمامه أمطر المتواجدين بالرصاص أثناء تناولهم الإفطار، ما أدى لمقتل زوجته، وإصابة كلا من “ناهد. ا. س”، 38 عامًا، والدة المجني عليها، وشقيقها “شهاب”، 19 عامًا، وشقيقتها “منى”، 14 عامًا.

خرج الزوج القاتل مهرولًا من المنزل، وأثناء خروجه من المنزل شاهد والد زوجته “القذافي. ا”، 45 عامًا، أثناء عودته من المسجد عقب صلاة المغرب، فأطلق النيران تجاهه، ما أدى لإصابته بطلقات نارية.

الجريمة التي هزّت القرية وباقي القرى المجاورة، أدت إلى حالة من الغضب للمواطنين، خاصة أنها وقعت في نهار رمضان، وامتزجت وجبة الإفطار بالدماء، وطالبوا بضبط المتهم ومحاكمته.

القتل العمد

كثفت الأجهزة الأمنية وقتها برئاسة العميد أحمد فجر، رئيس فرع البحث الجنائي، من جهودها لضبط المتهم، وتم ضبطه وبحوزته بندقية آلية، ووجهت له النيابة تهمة قتل الزوجة عمدًا والشروع في قتل الباقين انتقامًا منهم، وأحيلت القضية التي حملت رقم 16842 لسنة 2015 جنايات أبوتشت إلى النيابة العامة، ومنها إلى محكمة الجنايات التي عاقبت المتهم في جلستها أمس الأحد، برئاسة المستشار عبدالرحمن الطاف، وعضویة المستشار حسام أحمد عبدالفتاح والمستشار علاء عبدالوهاب، وسكرتارية کرم أبوالطاهر یوسف محمد وأسامة الأمیر بالإعدام شنقا.

الوسوم