بعد شكاوى المزارعين.. خطة عاجلة لصرف الأسمدة المتأخرة بقرية حمرة الدوم

بعد شكاوى المزارعين.. خطة عاجلة لصرف الأسمدة المتأخرة بقرية حمرة الدوم زراعة القمح في حمرة الدوم، مصدر الصورة: شريف ابراهيم
كتب: أبوالمعارف الحفناوي، أيمن الوكيل:

ردا على شكاوى مزارعي القمح في قرية حمرة الدوم، شرقي مدينة نجع حمادي، من تأخر صرف الأسمدة الزراعية الخاصة بمحصول القمح الإستراتيجي، طرحت مديرية الزراعة بقنا، خطة عاجلة للصرف.

وكان مزارعو القمح بحمرة الدوم قد شكو من تأخر صرف الأسمدة الزراعية الخاصة بـ 1200 فدان من القمح، وعدم توافرها بجمعيتهم الزراعية، أو مخازن التعاون الزراعي بدائرة المدينة، تزامنًا مع قرب إغلاق باب الصرف للأسمدة المستحقة للموسم الحالي والمقرر له 28 من فبراير الجاري، مما اضطرهم الى تدبير احتياجاتهم منها من السوق السوداء، بأسعار مضاعفة، بحسب شريف إبراهيم، أحد المزارعين المتضررين بزمام القرية.

خطة الصرف

وقال المهندس أشرف عبد الرازق، وكيل وزارة الزراعة بالمحافظة لـ “ولاد البلد” أن الحلول المطروحة على المزارعين المقيدين بالجمعية الزراعية بقرية حمرة الدوم، لحل أزمة تأخر صرف الأسمدة الزراعية الخاصة بزراعتهم من القمح، تلخصت فيما يلي:

1ـ أن يتقدم المزارعون المستحقون لصرف الأسمدة الزراعية إلى البنك الزراعي المصري أو إلى جمعية زراعية أخري قريبة منهم، بعدد 4 أسماء في المرة الواحدة، ومن ثم يتم الصرف لهم فورًا.

2ـ مد فترة صرف الأسمدة الزراعية لمحصول القمح حتى 15 مارس 2020م المقبل، وعدم غلق باب الصرف في الموعد المقرر له في 28 فبراير الجاري.

3ـ إرجاء صرف كميات الأسمدة المجمعة، للجمعية الزراعية بحمرة الدوم، لوضع آلية تضمن وصول الكميات المقررة للمزارعين، وعدم وقوعها تحت أيدي تجار السوق السوداء.

وأضاف وكيل وزارة الزراعة بقنا، أن إدارته مستعدة لصرف الأسمدة الزراعية فورًا لكل 4 أسماء تتقدم من المزارعين المقيدين بجمعية حمرة الدوم، الى البنك الزراعي أو الجمعيات الزراعية الأخرى، حتى يتم صرف حصتهم بالكامل، لضمان وصولها إلى مستحقيها، ومنع وصولها للسوق السوداء.

أسباب عدم الصرف

ووفق علاء هنداوي، عضو مجلس إدارة الجمعية الزراعية بحمرة الدوم، المفوض من قبل مجلس الإدارة للمطالبة بحقوق المزارعين، لـ”ولاد البلد”، فإن سبب عدم الصرف هو وجود مديونية على إدارته تبلغ 24 مليون جنيه لحساب الجمعية العامة، فوائد وثمن أسمدة لم تورد.

وطالب عضو مجلس الإدارة المفوض من قبل المزارعين، في مذكرة قدمها لمحافظ قنا،  حصل «ولاد البلد» على نسخة منها، بضرورة فحص الكميات الواردة من الجمعية العامة بالقاهرة الى مركز ومدينة نجع حمادي، للموسم الصيفي 2019م والتحويلات التي تمت من كل الجمعيات بدائرة المدينة وعددهم 28 جمعية زراعية، مقابل الوارد من الجمعية العامة اليهم، وكشف وقائع الفساد المتعلقة بتوريد وصرف الأسمدة الزراعية في الموسم الزراعي 2019م ـ 2020م.

صورة من مذكرة الجمعية الزراعية بحمرة الدوم، مصدر الصورة: مجلس إدارة الجمعية
الوسوم