بعد وقف بعض الخلايا لتقليل التكلفة.. هل تقضي الكهرباء على صناعة الألومنيوم بنجع حمادي؟

بعد وقف بعض الخلايا لتقليل التكلفة.. هل تقضي الكهرباء على صناعة الألومنيوم بنجع حمادي؟ خلايا مصنع الألومنيوم بنجع حمادي - تصوير: بسام عبد الحميد

44 عامًا من الإنجازات حولت صحراء مدينة نجع حمادي المقفرة، إلى كبرى الشركات الرائدة في الشرق الأوسط، هنا تأسس مصنع الألومنيوم، لينتج ويصنع معدن الألومنيوم وخاماته المختلفة، وسبائكه ومشتقاته، ويكون المتفرد في تلك الصناعة والتصدير.

ولكن تلاحق تلك الصناعة الوطنية، أزمات متكررة بسبب رفع قيمة الدعم عن شرائح الكهرباء، بالإضافة إلى تحرير سعر المحروقات من البنزين والسولار، الأمر الذي يزيد من معاناة تلك الصناعة، وهو ما جعل المسؤولين عن المصنع يلجأون لتخفيض الإنتاج، هربا من الزيادات المتلاحقة في الأسعار.

وقف خلايا الألومنيوم

يقول المهندس ياسر الجالس، رئيس نقابة العاملين بالألومنيوم، إن هناك اتجاهات ومساعي لتخفيض نسبة الإنتاج، من خلال إيقاف بعض خلايا الألومنيوم، التي وصل عددها إلى 17 خلية، نظرًا لارتفاع أسعار الكهرباء.

14 مليون جنيه يوميًا

ويضيف، أن الزيادة الأخيرة رفعت التكلفة إلى 45%، حيث يتم دفع قرابة 14 مليون جنيه يوميًا لشركة الكهرباء، كقيمة استهلاكية للمصنع، مشيرًا إلى أن كل قرش يزيد نسبة التكاليف بقرابة 50 مليون جنيه سنويًا.

ويشير رئيس نقابة العاملين، إلى أن الشركة تعتمد اعتمادًا كليًا في عملية الإنتاج على شقين أساسيين، وهما الكهرباء وخام الأمونيا، وارتفاع أي منهما يتسبب في خسائر فادحة، نتيجة انخفاض سعر طن الخام، والذي لا يقابل سعر الإنتاج.

زيادة التكلفة

بينما يؤكد المهندس محمد عبد الهادي عزب، عضو مجلس إدارة شركة مصر للألمونيوم، أن تكلفة الإنتاج بدأت في الارتفاع من العام المالي 2013 -2014، حيث سجلت 1 مليار و472 مليون جنيه، مقابل 1 مليار و467 مليون جنيه في العام 2012 – 2013، مشيرًا إلى أن نسبة الزيادة في العام التالي بلغت قرابة 1 مليار و900 مليون جنيه، بالنسبة للاستهلاك من الكهرباء، لتصل الآن إلى 5 أضعاف.

ويتابع عضو مجلس إدارة الشركة، أنه مع زيادة أسعار الكهرباء خلال السنوات الماضية، أصبحت الشركة تتحمل تكلفة أكبر كل عام مقارنة بالعام السابق، نظرًا لاستهلاكها كميات كبيرة من الكهرباء في عملية الإنتاج، مع الاتجاه المستمر إلى تقليل الدعم على أسعار الكهرباء، كان آخرها الأسبوع الماضي.

مناشدات لرئيس الجمهورية

وناشد عزب، الرئيس عبد الفتاح السيسي، والدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، بضرورة العمل على إنقاذ الصناعة الوطنية الخاصة بشركة مصر للألمونيوم، مؤكدًا أن اتجاه الشركة لتخفيض إنتاجها، يؤثر بشكل كبير على تلك الصناعة الرائدة.

وطالب عضو مجلس إدارة الشركة، بضرورة ربط سعر الكهرباء بسعر الخام العالمي، الأمر الذي سيعمل على تقليل نسبة الخسائر التي تواجهها الشركة، بسبب القيمة الكبيرة التي يتم دفعها إلى وزارة الكهرباء، والتي تصل إلى 5 مليارات جنيه سنويًا أو يزيد.

ربط الكهرباء بالبورصة العالمية

ويؤكد عزب أنه لكي تستطيع الشركة الاستمرار في المنافسة عالميًا وتحقيق الأرباح وتطوير الصناعة، فلا بد من ضرورة ربط سعر الكهرباء بالبورصات العالمية للألمونيوم، وإلا ستصبح الصناعة مهددة، خاصة وأن تكلفة الكهرباء للطن الواحد تصل إلى 15.3 ألف جنيه، ونسبة التكلفة تصل تقريبا إلى  40% من سعر بيع الطن، ويتغير حسب البورصة العالمية.

انفوجراف حول كيف تؤثر الكهرباء على الألومنيوم| تصميم: بسام عبدالحميد
انفوجراف حول كيف تؤثر الكهرباء على الألومنيوم – تصميم: بسام عبدالحميد
5 مليون ميجا وات

ويوضح مصدر مسؤول بالشركة، فضّل عدم ذكر اسمه، أنه تم وقف وفصل قرابة 20 خلية منتجة للألومنيوم، وذلك من أجل تخفيض تكاليف الكهرباء، خاصة وأن التكلفة الشهرية للطاقة الكهربائية المستهلكة وصلت شهريا 425 مليون جنيه، لتصبح الفاتورة السنوية لاستهلاك الكهرباء 5 مليارات و100 مليون جنيه، وتكون مصر للألمونيوم ثاني أعلى المعدلات عالميا في تكلفة الطاقة الكهربائية المستهلكة لإنتاج واحد طن من مصهور الألومنيوم.

ويشير إلى أن معدلات الاستهلاك اليومي يبلغ 13 ألف و476 ميجا، والاستهلاك الأسبوعي يبلغ 94 ألف و335 ميجا، والاستهلاك الشهري يبلغ 404 آلاف و292 ميجا، فيما يبلغ الإنتاج السنوي 5 ملايين و661 ألف و869 ميجا وات، بتكلفة تتجاوز 5 مليارات جنيه سنويًا.

تحذيرات من الخسائر

وحذر رئيس مجلس إدارة شركة مصر للألومنيوم، المهندس عبد الظاهر عبد الستار، من تعرض الشركة لأزمات جديدة وخسائر في حال استمرت الأسعار التي تحصل بها على الكهرباء أعلى من الشركات المنافسة، مشددا على أن أسعار الألومنيوم شهدت حالة من عدم الاستقرار خلال الفترة الماضية، وهو ما جعل من الضروري دعم الصناعة والمصنع بدلا من تركهما لينهارا.

بدائل جديدة

ويؤكد عبد الستار أن الشركة تدرس حاليا إنشاء مشروعات جديدة وبدائل للتقليل من استهلاك الكهرباء، منها إنشاء مشروع للطاقة الشمسية، خاصة وأنه تم بدء توفير الاحتياجات اللازمة لإنشاءات مشروع محطة الطاقة الشمسية والتوسعات الجديدة بالمجمع في نجع حمادي.

انفوجراف عن محطة الطاقة الشمسية لانقاذ صناعة الألومنيوم| تصميم: بسام عبدالحميد
انفوجراف عن محطة الطاقة الشمسية لإنقاذ صناعة الألومنيوم – تصميم: بسام عبدالحميد
محطة الطاقة الشمسية

ويجري حاليا فحص طلبات 14 شركة تفقدت المنطقة والأراضي المقرر تخصيصها لإقامة مشروع محطة الطاقة الشمسية، والتي يبلغ مساحتها قرابة 3 آلاف فدان تقريبًا، خاصة وأن إنشاء محطة طاقة شمسية لمجمع الألومنيوم يعتبر من المشروعات التنموية الضخمة للشركة، في ظل توفير الاحتياجات اللازمة بالتنسيق مع الشركة القابضة للصناعات المعدنية ووزارة قطاع الأعمال.

رفع الطاقة الانتاجية

وشدد رئيس مجلس إدارة شركة مصر للألومنيوم، على أنه لا بد وأن تعمل الدولة على توفير حل سريع وجذري لحل أزمة ارتفاع أسعار الكهرباء التي تتعامل بها الشركة، موضحًا أن هناك قرابة 9 شركات أخرى قدمت بمناقصة مشروع التوسعات الخاصة بالمصنع، والتي ستقام على مساحة قرابة 80 فدانًا، لرفع إجمالي الطاقة الإنتاجية للشركة إلى 570 ألف طن سنويًا، في إطار خطة الشركة الطموحة.

الوسوم