بـ35 مليون جنيه.. أعمال صيانة كوبري الشرق تؤرق المارة ومسؤول يعلن موعد انتهاءها

بـ35 مليون جنيه.. أعمال صيانة كوبري الشرق تؤرق المارة ومسؤول يعلن موعد انتهاءها كوبري شرق النيل في نجع حمادي، تصوير: أيمن الوكيل

كتب: بسام عبدالحميد، أيمن الوكيل

قبل حوالي عامين بدأت أعمال إحلال وتجديد كوبري الشرق بنجع حمادي، لتنهي مخاوف راودت المارة عبره بسبب تهالكه والحديث عن انتهاء عمره الافتراضي.

الكوبري الذي يربط قرى شرق النيل بالمدينة والقرى الغربية مر بمرحلتين لتنفيذ عملية تطويره، تكلفت الأولى نحو 20 مليون جنيه، فيما بلغت التكلفة المرصودة للمرحلة الثانية التي بدأت قبل 6 أشهر ولا زالت جارية نحو 15 مليون جنيه.

يعاني المارة والسائقون على خط قرى الشرق مشكلات يومية في المرور بالكوبري بسبب أعمال الصيانة التي تزامنت في العامين الماضي والحالي مع بدء العام الدراسي الجديد مما يضاعف حالة التكدس المروري على الطريق.

إزالة طبقة الإسفلت ضمن أعمال تطوير كوبري الشرق في نجع حمادي، تصوير: أيمن الوكيل
إزالة طبقة الإسفلت ضمن أعمال تطوير كوبري الشرق في نجع حمادي، تصوير: أيمن الوكيل

زحام وتكدس

حمدي إسماعيل، موظف، يروي لـ”النجعاوية” معاناته في عبور الكوبري من محل سكنه بإحدى قرى شرق النيل إلى عمله بمدينة نجع حمادي، يقول إن المرور بالكوبري يستغرق وقتًا أطول من اللازم لدخول المدينة أو الخروج منها، بسبب إغلاق حارة أو حارتين من الكوبري لأعمال الصيانة التي يتم تنفيذها في كل عام.

ويحمل أحمد عبدالرازق، ولي أمر، هم أبناءه الذين يضطرون لاجتياز الكوبري صبيحة كل يوم للذهاب إلى مدارسهم وسط المدينة، والعودة في وقت الظهيرة، مؤكدًا أن الأمر مرهقًا في حالة تشغيل الكوبري بحاراته الثلاثة فما بالك بغلق إحداها.

عبور السيارات من جوانب الكوبري بسبب اعمال الصيانة، تصوير: أيمن الوكيل
عبور السيارات من جوانب الكوبري بسبب أعمال الصيانة، تصوير: أيمن الوكيل

صيانة ضرورية

ورغم أنه يرى أن أعمال الصيانة التي يتم تنفيذها بالكوبري ضرورية بسبب تهالك الحارة الوسطى الرئيسية منه وكثرة المطبات والحفر بها، إلا أن وليد محمود، سائق، يعرب عن غضبه بسبب طول المدة التي تستغرقها أعمال الصيانة ما يتسبب في تكدس المركبات على الكوبري طوال الوقت.

15 مليون جنيه

الهيئة العامة للطرق والكباري، كشفت لـ”النجعاوية” عن موعد الانتهاء من خطة الصيانة والتطوير ورفع الكفاءة، التي تشهدها الحارة الوسطى، والمقرر له نهاية أغسطس الجاري، بتكلفة إجمالية بلغت 15 مليون جنيه، بحسب مسؤولي الهيئة.

ويوضح المهندس محمد عادل، مدير عام الصيانة بهيئة الطرق والكباري بقنا، أن خطة التطوير والصيانة التي استغرقت أكثر من 6 أشهر، شملت إزالة طبقت الأسفلت من الحارة الوسطى، واستبدال الكتل الخرسانية المتهالكة بأخرى حديثة مطابقة لأعلى معايير الجودة.

أعمال التطوير والصيانة بكوبري الشرق، تصوير: أيمن الوكيل
أعمال التطوير والصيانة بكوبري الشرق، تصوير: أيمن الوكيل

ويلفت عاد إلى أن أعمال التطوير ورفع الكفاءة تضمنت إحلال وتجديد علية الفتح الرئيسية المخصصة لفتح الكوبري عند مرور السفن، وتدعيمها بألواح الصلب عالي الجودة، وكذلك تركيب دعامات من الصلب بطول جسم الكوبري، إضافة لإحلال وتجديد طبقات الحديد الحاملة للكتل الخرسانية الجديدة.

موعد التسليم

ويشير مدير عام الصيانة إلى أن عملية التطوير التي يتم تنفيذها حاليًا تنتهي بنهاية شهر أغسطس الجاري، حيث تم الانتهاء من أعمال تثبيت ألواح الصلب الجديدة، وإضافة طبقة الخرسانة اللازمة، وجاري العمل لاستكمال وضع طبقة الأسفلت عالي الجودة، والذي سبق استخدامه لأول مرة في كوبري قناة السويس، واستخدامه في عملية تطوير جوانب كوبري الشرق في نجع حمادي.

طبقة الخرسانة والصلب الجديدة بوسط الكوبري، تصوير: أيمن الوكيل
طبقة الخرسانة والصلب الجديدة بوسط الكوبري، تصوير: أيمن الوكيل

ويضيف المهندس مصطفى حسني، مسؤول كباري السكك الحديد بنجع حمادي، أن عملية التطوير تهدف إلى رفع كفاءة الحارة الوسطى للكوبري، ومعالجة العلبتين الرئيسيتين المسؤولتين عن فتح وغلق الكوبري أثناء مرور السفن.

12 مليون للرصف و3 للإنارة

ويفصل حسني التكلفة لـ12 مليون لأعمال الترقية والرصف، و3 ملايين لأعمال الإنارة، وذلك بعد أعمال تطوير ورفع كفاءة الجانبين الأيمن والأيسر التي شهدها الكوبري خلال العام الماضي، ومن ثم جاءت عملية الترقية والرصف التي يجري تنفيذها حاليًا، لمعالجة المناطق التي تأثرت بفعل الزمن في جسم الكوبري وإعادة تأهيلها.

جوانب الكوبري بعد صيانتها العام الماضي، تصوير: أيمن الوكيل
جوانب الكوبري بعد صيانتها العام الماضي، تصوير: أيمن الوكيل

صيانة الجوانب

المهندس عصام طه، المدير العام بالهيئة العامة للطرق والكباري، كشف لـ”النجعاوية” في يناير 2018 الماضي، أن الهيئة نفذت خطة إحلال وتجديد للحارتين اليمنى واليسرى بكوبري الشرق بمدينة نجع حمادي، بتكلفة إجمالية بلغت 20 مليون جنيه.

طه أوضح أنه تم تشغيل حارات الكوبري الجانبية بعد الانتهاء من أعمال الصيانة والتي كانت تعاني من مشكلات نتيجة تهالك طبقة الأسفلت والأخشاب، لافتًا لاعتماد نظام حديث لرفع كفاءة المشايات الجانبية عن طريق رفع طبقة الأسفلت وأجزاء من الأخشاب ثم إضافة صاج مقوى ولحامه بجسم الكوبري، وبلغت تكلفة المتر الواحد من طبقة الأسفلت التي تم رصف الجوانب بها ألف و200 جنيه.

جوانب الكوبري بعد صيانتها العام الماضي، تصوير: أيمن الوكيل
جوانب الكوبري بعد صيانتها العام الماضي، تصوير: أيمن الوكيل

عن الكوبري

ويرجع تاريخ إنشاء كوبري الشرق في نجع حمادي لعام 1854، حينما بدأ التشغيل الفعلي لخطوط السكك الحديدية لربط محافظات مصر شمالها بجنوبها، إلى أن تم إنشاء كوبري مخصص لحركة قطارات السكك الحديدية على يسار الكوبري القديم، وتخصيص الكوبري القديم بحاراته الثلاث للسيارات.

ففي عام 1896 أنشأ عباس حلمي الثاني الكوبري القديم على النهر الخالد، بحيث يتم الربط بين قرى الشرق والغرب، بغرض التنمية الزراعية والاقتصادية، على بعد 554 كيلو جنوب القاهرة، بمعرفة إحدى الشركات الهندسية الفرنسية، بطول 400 متر تقريبا، وبتكلفة قدرها مليون ومائة ألف فرنك آنذاك، مكونا من 6 فتحات ثابتة، وفتحة متحركة ذات ممرين ملاحيين، عرض كل منهما 19.80م و28.60م، بالإضافة إلى ممرين جانبيين لعبور المشاة والمركبات والدواب، بعرض 2.60 م للممر الواحد.

وشهد كوبري النيل بنجع حمادي زيارة الملك فؤاد الأول سنة 1922م، حيث علقت عليه الزينات والأبيات الشعرية، وفق ما ذكره عبدالحليم المصري، في كتاب الرحلة السلطانية، ثم تعرض للقصف في عام 1948م، من سلاح الجو الإسرائيلي إلا أنه لم يصب بسوء.

الوسوم