تأخر رواتب عمال مجلس الأمناء يثير أزمة بـ”تعليم نجع حمادي”

تأخر رواتب عمال مجلس الأمناء يثير أزمة بـ”تعليم نجع حمادي” عبده محمود حسانين، أحد عمّال مجلس الأمناء

أثارت أزمة تأخر صرف رواتب عمال مجلس الأمناء بإدارة نجع حمادي التعليمية، منذ 6 أشهر حالة من السخط والاستياء بين العمال، مطالبين بسرعة صرف رواتبهم، التي لا تتجاوز الـ260 جنيهًا في الشهر، والتثبيت على درجات مالية لتجنب تكرار المشكلة مرة أخرى.

يستغيث عبده محمود وزيري، أحد عمال مجلس الأمناء، بمدرسة داود تكلا الثانوية، بـ”النجعاوية”، من كونه لا يستطيع الإنفاق على أسرته المكونة من 6 أفراد، لعدم حصوله على راتبه الشهري منذ 6 أشهر تقريبًا، مشيرًا إلى أن تأخر صرف رواتب العمال باستمرار، جعل العديد منهم يتركون المهنة بعد قضاء أكثر من 12 عامًا على أمل التثبيت.

أزمة متكررة

متولي أبوالمجد، أحد العمال، يشير إلى أن راتبه الشهري الذي لا يتقاضاه لا يكفي متطلبات أسرته، خاصة وأنه يتم تأخيره إلى أشهر متعددة، مطالبًا بضرورة العمل على توفير البنود المالية الخاصة بهم، والعمل على تثبيتهم على درجات مالية لإنهاء تلك الأزمة المتكررة.

نظام المصروفات الجديد

وفي نفس السياق يوضح أحمد عباس، رئيس مجلس الأمناء بإدارة نجع حمادي التعليمية، أن السبب في تأخير الصرف، يرجع إلى نظام المصروفات المدرسية الجديد، الذي يعتمد على دفع المصروفات عن طريق حوالات بريدية، لا دخل للإدارة أو المدرسة فيها، خاصة وأن المدارس لم تنتهي من جمع الإيصالات الخاصة بالمصروفات كاملة.

بحث آلية

وتابع عباس، أنه في السابق كان يتم التأكيد على الوحدة الحسابية بضرورة صرف الرواتب الخاصة بعمال مجلس الأمناء، عقب اعتمادها، إلا أن الفترة الحالية شهدت تأخرًا بسبب عدم وجود آلية لدفع المرتبات الخاصة بالعمال، وتم التواصل مع المديرية والوزارة للتوصل إلى آلية محددة.

اقرأ أيضًا: فيديو| في عيدهم.. عمال مجلس الأمناء بنجع حمادي: “عايشين بـ100 جنيه وياريت بناخدها”

الوسوم