تدفق كبير بالقرى ومشاركات أسرية بالمدينة أبرز مظاهر ثاني أيام الاستفتاء

تدفق كبير بالقرى ومشاركات أسرية بالمدينة أبرز مظاهر ثاني أيام الاستفتاء من أمام لجنة الثانوية بنات بنجع حمادي.. تصوير: أبوالمعارف الحفناوي وبسام عبدالحميد

كتب- أبوالمعارف الحفناوي، بسام عبدالحميد، إسلام نبيل، ولاء رمضان

شهد اليوم الأحد، ثاني أيام الاستفتاء على التعديلات الدستورية، إقبالًا من المواطنين على لجان الاقتراع بمدينة نجع حمادي.

وسجلت المشاركات الأسرية النسبة الأكبر، خاصة من بين الأقباط الذين توجهوا إلى لجان الاقتراع بعد صلاة “أحد السعف” وأياديهم ووجوههم مزينة بأشكال من الخوص، وتجمع مسلمون حولهم لتهنئتهم بالعيد.

وشهدت اللجنتين 82 و83 ومقرها مدرسة الثانوية بنات بنجع حمادي إقبالًا من السيدات، وسط زغاريد عمّت اللجنة من نساء حملن صورًا للرئيس عبدالفتاح السيسي وهتفن “تحيا مصر ويحيا السيسي”.

كما نظمت الإدارة التعليمية بنجع حمادي، مسيرة حاشدة جابت شوارع المدينة، واستقرت أمام مدرسة الثانوية بنات، لحث المواطنين على الخروج للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

أسطول الألومنيوم

ولليوم الثاني على التوالي، شارك عمال مصنع الألومنيوم بكثافة في عملية الاقتراع، بعد أن نقلهم 16 أتوبيسًا من مقر عملهم بمصنع الألومنيوم إلى مدرسة الثانوية بنات بمدينة نجع حمادي للإدلاء بأصواتهم.

وقال المهندس ياسر الجالس، رئيس اللجنة النقابية للعاملين بمصنع الألومنيوم، إن العاملين بالمصنع أعلنوا عن رغبتهم الشديدة في المشاركة بالاستفتاء على التعديلات الدستورية لتحقيق الأمن والأمان في مصر، ولاستكمال مسيرة العطاء التي بدأها الرئيس عبدالفتاح السيسي.

القرى الأكثر إقبالًا

وشهدت قرى نجع حمادي إقبالًا من الناخبين والناخبات، خاصة كبار السن، وذوي الاحتياجات الخاصة، ووفر مشايخ وعمد القرى سيارات لنقل المواطنين من منازلهم إلى اللجان الخاصة بهم.

وقال المستشار محمد هشبول الأنصاري، رئيس اللجنة الفرعية رقم 59 في الدائرة السادسة ومقرها مدرسة النجاحية بنجع حمادي، إن أعمال الاستفتاء على التعديلات الدستورية تسير في سهولة ويسر.

وأشار إلى أن لجان القرى تشهد أكبر نسب المصوتين حتى الآن، مشيرًا إلى أن نسبة الإقبال ارتفعت في اليوم الثاني، ومن المتوقع أن تزداد في اليوم الأخير والمقرر له غدًا الاثنين.

 

بعد بلوغهما سن المعاش.. محمد وزوجته يشاركون لأول مرة

ومن بين اللقطات التي سجلتها كاميرا “النجعاوية” وصول زوجين إلى مقر لجنتهما الانتخابية للمشاركة في العملية الديمقراطية لأول مرة معًا رغم مرور ما يقرب من 59 عامًا على زواجهما.

واستقل الزوجان محمد السيد محمد، موظف بالمعاش ومقيم بنجع حمادي، وفاطمة محمد علي، 56 عامًا، “توكتوك” نظرًا لحالتهما الصحية ليوصلهما إلى مدرسة الثانوية بنات بالمدينة للإدلاء بصوتيهما.

شاب مبتور اليدين يشارك في الاستفتاء بقدمه
وأدلى شاب مبتور اليدين بصوته مستخدمًا قدمه في التوقيع، مؤكدًا أن المشاركة واجب وطنى لكل مصري، ولاقى الشاب تشجيعًا من المواطنين وترحيبًا لما قام به.
الوسوم