تعاون بين “الصحة” و”التعليم” في نجع حمادي تزامنا مع بدء الفصل الدراسي

تعاون بين “الصحة” و”التعليم” في نجع حمادي تزامنا مع بدء الفصل الدراسي تلاميذ أثناء ذهابهم للمدرسة- تصوير: بسام عبدالحميد

رفع مسؤولو وزارتي الصحة والتعليم في محافظة قنا، من تدابيرهم الاحترازية، وإجراءاتهم الوقائية، تزامنًا مع انطلاق الفصل الدراسي الثاني، للحد من انتشار كافة الأمراض المعدية، بين الطلاب، خاصة مع الاجراءات الوقائية التي تتخذها وزارة الصحة، حرصا على حماية الطلاب من الأمراض والأوبئة التي انتشرت مؤخرًا.

قال الدكتور بدوي المعاون، المشرف على القطاع الصحي بشمال محافظة قنا، في تصريحات لـ”ولاد البلد”، إن هناك خطة يجرى تنفيذها بالتنسيق مع مسؤولي وزارة التعليم والإدارات التعليمية بقنا، هدفها حماية الطلاب من الأمراض المعدية.

وتابع المعاون، أن التقلبات الجوية وانخفاض معدلات درجات الحرارة، في هذا التوقيت من العام، يعد من أبرز الأوقات التي تتفشى فيها أمراض الحساسية ونزلات البرد والإنفلونزا، والتي يصاحبها ارتفاع درجة حرارة الجسم.

لا خوف على الطلاب

وأوضح المشرف على القطاع الصحي، أنه لا خوف على طلاب المدارس مم ظهور فيروس كورونا الذي انتشر مؤخرًا في الصين بينهم، لأن الناقل للمرض يكون من القادمين من الخارج.

وتابع أن هناك مرور يومي من قطاع الطب الوقائي، على المدارس للتوعية بكيفية التعامل مع الأمراض الموسمية وخاصة الإنفلونزا.

وبعث المعاون، بعض النصائح لأولياء الأمور، من أجل الحفاظ على صحة أبنائهم من العدوى ببعض الأمراض الموسمية خاصة الأنفلونزا، ونزلات البرد، من بينها: العناية بالتغذية المثالية خلال هذه الفترة عن طريق تناول السوائل بكثرة مع التقليل من تناول المشروبات الغازية، والاهتمام بتناول الخضراوات والفواكه الطازجة، لمد الجسم بالفيتامينات والمعادن التي يحتاجها.

وتابع أنه يجب اتخاذ الإجراءات الوقائية والتوجه فورًا للطبيب المعالج لأخذ الدواء المناسب فور الشعور بأعراض الإنفلونزا، مع الالتزام بتعليمات الطبيب في تناول الأدوية التي وصفها للطلاب مرضى الحساسية حتى لا تزداد الحالة المرضية عليهم.

عدم الذهاب للمدرسة:

وينصح المعاون، ربات المنازل والأمهات، حال إصابة نجلها بنزلة برد بعدم الذهاب إلى المدرسة والراحة التامة في المنزل، لأن مناعة الطفل تكون في أضعف حالاتها خلال هذه الفترة، لذا يمكن أن يصاب بسهولة بأي مرض آخر أخطر من الإنفلونزا، والأمر لا يتوقف على العدوى وانتقالها لزملائه.

وقال أبو الوفا عبد السلام، مدير الإدارة التعليمية بنجع حمادي، إنه طالب مديري جميع المدارس التابعة للإدارة بضرورة استثمار طابور الصباح والحصة الأولي خلال أول أسبوع من الفصل الدراسي الثاني، في التوعية بخطورة الأمراض المعدية وكيفية الوقاية منها، مشددًا علي ضرورة قيام مديري المدارس بإبلاغ الإدارة التعليمية فور اكتشاف حالات اشتباه في أي مرض معدٍ.

غرفة عمليات

وأوضح الدكتور صبري خالد، وكيل وزارة التربية والتعليم بقنا، أنه تم توجيه جميع مسؤولي الإدارات التعليمية، بتشكيل غرفة عمليات، والتواصل مع غرفة عمليات المديرية، لمتابعة حالات الإصابة بنزلات البرد والأمراض المعدية، والإبلاغ عنها والتنسيق مع مدير الإدارة الصحية والتأمين الصحي لفحص الحالات المرضية على الفور.

كما أكد وكيل وزارة التربية والتعليم على ضرورة التأكد من أمن وسلامة الإدارات التعليمية ودواوين التعليم، والتحقق من غرف التفتيش الموجودة بالمدارس، والمرور اليومي على مرافق المدارس والتأكد من صيانتها ونظافتها التامة، والإبلاغ اليومي عن الحالات المرضية المعدية، والتأكد من نظافة المكاتب الإدارية والفصول بالمدارس، وعدم استخدام سخانات كهربائية داخل الحجرات.

الوسوم