تهاجم المحاصيل الزراعية.. 27 معلومة عن “القواقع الأرضية” وطرق مكافحتها

تهاجم المحاصيل الزراعية.. 27 معلومة عن “القواقع الأرضية” وطرق مكافحتها القواقع الأرضية - مديرية الزراعة بقنا

تتعرض المحاصيل الزراعية للإصابة بالعديد من الأمراض والفطريات مثل القواقع الأرضية والبزاقات، والتي تؤثر سلبا على جودة وسلامة المحصول، لذا تقدم مديرية الزراعة بقنا والإرشاد الزراعي بنجع حمادي، أهم التوصيات الفنية والطرق لمقاومة وعلاج الأمراض، بحسب المهندس عابدين علي، مدير عام المكافحة بزراعة قنا.

القواقع الأرضية

يوضح المهندس عابدين علي، أن القواقع الأرضية “رخويات التربة” من الآفات التي تهاجم شتى المزروعات في مناطق عديدة بالعالم ومنها مصر، لافتًا أن هذه الآفة بدأت في الظهور ببعض المناطق الزراعية بالأراضي الجديدة بعدد من المحافظات، الأمر الذي يستدعي التصدي لها والحد من خطورتها.

ويضيف علي، أن القواقع الأرضية تتزاوج بتبادل الحيوانات المنوية بين كل فردين لأنها حيوانات مخنثة، حيث يوضع البيض داخل حفرة في التربة على عمق 3 – 5 سم، ثم يفقس آواخر الخريف وبداية فصل الشتاء، ويخرج الفقس الشره للغاية لمهاجمة المزروعات، مشيرًا أنها حيوانات ليلية النشاط، ويزداد نشاطها بارتفاع نسبة الرطوبة الأرضية.

طرق انتشار القواقع الأرضية:

ويلفت مدير عام المكافحة بزراعة قنا، إلى أن وسائل وطرق انتقال وانتشار القواقع بالأراضي الجديدة وغير المصابة، تتم عن طريق مايلي:

1- نقل تربة زراعية مصابة بالقواقع إلى الأماكن غير المصابة.

2- نقل البوص والغاب الملتصق به القواقع واستخدامه كسياج حول البساتين.

3- إهمال مكافحة الحشائش التي تعد أحد أهم العوائل لهذة الآفة.

4- الإسراف في عملية الري.

5- عدم الاهتمام بعملية خدمة الأرض الزراعية قبل الزراعة، وعدم تعرضها مدة كافية للشمس.

6- إهمال جمع القواقع في الصيف والتخلص منها.

أضرار القواقع الأرضية على المزروعات:

يشير المهندس عابدين علي، إلى أن الأضرار الناجمة عن القواقع الأرضية على المزروعات، تكون كالآتي:

1- مهاجمة جميع الأجزاء النباتية خاصة الغضة منها.

2- إلحاق الضرر الكبير بنباتات الزينة خصوصًا البراعم الزهرية.

3- الالتصاق بجذوع وسيقان الأشجار والنبات، وقد يصل عددها إلى حد التغطية التامة لهذه الأجزاء مما يؤثر على حيويتها.

4- في حالة إصابة ثمار الفاكهة والاتصاق بها تسبب تشوهات للثمرة وتؤثر على جودتها التسويقية.

5- تسبب خسائر فادحة في الحقول لا سيما محصول البرسيم، وتفرز مادة لزجة كريهة الرائحة تسبب نفور المواشي عند التغذية.

6- تقوم القواقع بالنقل الميكانيكي لمسببات الأمراض النباتية أثناء حركتها، وتمهد الطريق للإصابة بالمسببات المرضية عن طريق أماكن نهش الأجزاء النباتية.

التوصيات الفنية لتفادي الإصابة بالقواقع:

1- تجنب زراعة مشاتل الزينة بجوار المحاصيل التقليدية والخضراوات، حيث أنها عوائل مفضلة للقواقع.

2- التخلص من الحشائش والأعشاب التي توفر المكان الظليل الرطب الذي يشجع على هجوم وانتشار القواقع.

3- تجنب نقل التربة أو السماد البلدي أو البوص والغاب من المناطق المصابة بالقواقع وبيضها إلى الأراضي الجديدة.

طرق مكافحة القواقع:

وعن طرق مكافحة القواقع الأرضية، أفاد مدير عام المكافحة بزراعة قنا إلى ضرورة اتباع ما يلي:

1- الاهتمام بعمليات الخدمة الأرضية خلال فصلي الخريف والشتاء للتخلص من البيض والقواقع.

2- عدم الإسراف في الري، والتخلص من الحشائش.

3- الجمع اليدوي للقواقع الأرضية أثناء السكون والالتصاق بجذوع الأشجار والتخلص منها.

4- في حالة إصابة حقول البرسيم بـ”قواقع البرسيم” وغيره من القواقع، يتم حش البرسيم وتكويمه في شكل حزم رأسية، وتترك طوال الليل، فتتجمع القواقع تحت هذه الأكوام، ثم يتم جمعها في الصباح وجرشها والتخلص منها.

5- خلال نشاط القواقع الأرضية، يتم تطبيق برنامج المكافحة الكيميائية عن طريق الطعم السام، من خلال ما يلي:

– استخدام مخلوط من الردة مع مخلفات مضارب الأرز، أو نشارة خشب ناعمة بأوزان متساوية، حيث أن كل 100 كيلو من المخلوط يضاف له 2.25 كجم من مبيد اللانيت 90 أو النيودرين، تذاب في 10 لتر ماء مع حوالي كيلو جرام مادة زرقاء اللون “مسحوق مادة طلاء الجدران، ويتم الخلط الجيد فوق مسطح من البلاستيك، قبل الاستخدام بساعتين.

– قبل إضافة الطعم يشترط أن تكون الرطوبة الأرضية مناسبة، أي أن إضافة الطعم يكون بعد فترة مناسبة من الري.

– لا بد أن تكون نسبة الرطوبة بالطعم مناسبة.

– في حالة بساتين الفاكهة يلزم إزالة الحشائش أولا، ويتم وضع الطعم حول الشجرة في شكل دائرة بطريقة السرسبة، ثم وضع حوالي ثلاث تلقيمات من الطعم كل منها حوالي 5 جرام، ويحتاج الفدان الواحد لحوالي 10 كجم من الطعم.

– يمكن وضع الطعم تكبيشا حول النباتات التي تزرع بمسافات واسعة، مثل البطيخ والكرنب، وفي حالة الصوب يتم توزيع الطعم بين النباتات.

– في حالة البرسيم يوضع الطعم تكبيشًا على الكرسي بعد الحش.

– يراعى عدم إجراء الري بعد وضع الطعم حتى فترة خمسة أيام من المعاملة.

الوسوم