«جيهان عابد» .. أفضل قصة نجاح على مستوي 70 دولة

 

 

 

تضعك جيهان عابد، ابنة مدينة قنا، في حيرة من أمرك حين ترغب في تقديمها فإذا ذكرت كونها تعتبر عنصرًا فعالًا بالمجتمع المدني، ومن رائدات قضايا الفئات المهمشة، تشعر بالتقصير في كونها طالبة علم، حيث تعد رسالة الماجستير في إدارة الأعمال، أو حاصلة على زمالة الأمم المتحدة، فضلاً عن دبلومتين في الاقتصاد والعلوم السياسية أيضا.

تخرجت جيهان فاروق حسني عابد، في كلية الزراعة جامعة أسيوط سنة 1996، عملت بفرع من إحدى المؤسسات الدولية بقنا، لمدة 8 سنوات، ببرامج صغار المزارعين والشباب و ذوي الاحتياجات الخاصة في محافظات الصعيد من قنا حتى بني سويف، وخاصة قنا التي تنتمي إليها، وتدرجت في الوظائف من مسؤول أبحاث ميدانية و مدرب ومدير مكتب ومنسق لمحافظتي قنا والأقصر إلى مدير مبادرات  الشباب قنا وبني سويف. .

تقول جيهان.. خلال العمل أحببت دوري كمساند وداعم من خلال عملي بقضايا المرأة والشباب بشكل خاص، وتطلعت لتطوير مهاراتي حتى أستطيع مواكبة كل الآليات وابتكار حلول لمعالجة قضاياهم التحقت بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة.

وتضيف كنت أسافر لتأدية الامتحان وأعود في نفس اليوم لمتابعة علمي بقنا، وحصلت على دبلومتي حقوق الإنسان والعلاقات الدولية في الأعوام 2004 و2006، لثقل خبراتها بالدراسة.

أسست جيهان عابد، جمعية (معا) بقنا وترأست مجلس إدارتها، وأطلقت مبادرة خاصة بالمرأة المعيلة قبل صدور قانون التأمين الصحي في 2013، واختيرت ضمن 10 مصريات للقيادة في المؤسسات بالسفارة الأمريكية في 2009، وحصلت على زمالة الأمم المتحدة في التشريعات الدولية في 2012، وترأست مبادرة للشباب في محافظات المنيا وأسيوط وقنا، واختيرت ضمن الوفد المصري بمؤتمر السلام العالمي بكوريا في 2014، وفازت على جائزتي أفضل قصص نجاح لسيدة مصرية ضمن مسابقة هيئة كير على مستوي 70 دولة.

وبعد هذه النجاحات بعامين مرت عابد، بأزمة واستطاعت تجاوزها بمساندة أشقائها وأسرتها، فضلت عدم ذكرها، وكانت قد أنجبت  نجلها الوحيد”كريم”.

تقول ..تجاوزت الأزمة رغم أنني أعيش بمجتمع يظلم المرأة خاصة، وبدعم من أسرتي تجاوزتها وأصبحت تجربتي محل تقدير واحترام.

تقتنع جيهان عابد أن العمل بالمجتمع المدني وخدمة قضاياه يحتاج إلى العمل الميداني وليس الغرف المغلقة أو الندوات والمؤتمرات، مبينة أن عدم ظهور نتائج برامج منظمات المجتمع المدني يرجع كونها مشروعات لا تعتمد على منطقة بعينها إنما تعمل في عدة مناطق ولابد من وجود عامل الوقت لإظهار طفرة في مجالها الذي تعمل فيه.

تخطط المرأة الأربعينية ذات الروح الشابة إنهاء ماجستير إدارة الأعمال الذي تعده، وتسعي لإنشاء مركز خدمات يخدم المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة.

الوسوم