حقن بروتين الفقراء بالماء لزيادة الوزن.. من يوقف غش الجزارين بنجع حمادي؟

حقن بروتين الفقراء بالماء لزيادة الوزن.. من يوقف غش الجزارين بنجع حمادي؟ لحوم وكوارع - تصوير: أيمن الوكيل

بين شوارع مدينة نجع حمادي، شمالي قنا، يبدو تواجد عربات بيع الكوارع والفشة والكرشة ولحمة الرأس وغيرها من أنواع اللحوم، مشهدا مألوفا للأهالي الذين يقبلون على شرائها، مع عدم مراعاة أن تلك اللحوم بأنواعها المختفة معروضة دون ظروف تخزين صحية، ويتم رشها بالماء بين الحين والآخر للحفاظ على نضارتها كونها في العراء.

ولا ينتهي الأمر عند تلك العربات وما تعرضه، بل يمتد الأمر إلى قيام بعض الجزارين بحقن تلك اللحوم بالماء بآلية معينة، حتى تزن حجمًا أكبر، لكن هذا الغش يظهر عند الطهي، بالإضافة إلى أن ذلك الماء له مخاطر صحية على الإنسان.

بائع اللحم| صورة أيمن الوكيل
بائع لحوم – تصوير: أيمن الوكيل

أبرز الاكلات

يقول محمد حسن، عامل، إن لحمة الكوارع والرأس والمعاشات من الفشة والكرشة، تعتبر من أبرز الأكلات الشعبية التي يقبل المواطنون البسطاء على شراءها، لكن الأمر يتوقف على الجزار الذي ستقوم بالشراء منه، هل هو موثوق منه أم لا؟

 وزن وهمي

وتشير أم رامي، ربة منزل، إلى أن بعض الجزارين يقومون بحقن اللحوم بكميات من المياه من أجل زيادة وزن الكيلو وهميًا، للحصول على سعر مرتفع، الأمر الذي يؤدي إلى قلة حجم اللحم أثناء طهيه، بسبب نزول ذلك الماء المحقون بداخلها.

ويوضح طارق سراج، موظف، أن تلك اللحوم تنتشر في شوارع نجع حمادي بالقرب من أسواق الخضر والفاكهة، ويقبل عليها المواطنون لشرائها خاصة في فصل الشتاء، لكن عملية شراءها يجب أن تكون من جزار موثوق فيه، حتى لا يقع الشخص فريسة لغش وخداع ممن يحقنون اللحوم بالماء، أملا منهم في زيادة بعض الجرامات للحصول على ربح أكبر.

تحلل الأنسجة

وفي تعليقه على الأمر، يقول الدكتور عاطف أحمد، طبيب بيطري، إن حقن اللحوم بالماء يؤدي إلى فقدانها لقيمتها الغذائية بسبب الرطوبة الزائدة التي تتعرض لها الأنسجة، إضافة إلى تحلل الأنسجة البروتينية، والخطر الأكبر يكون في لحوم الطيور.

فساد سريع

ويشير أحمد، إلى أن حقن اللحوم بالماء يؤدي إلى احتمالية الإصابة بالتسمم الغذائي، بجانب تعريض اللحوم إلى الفساد السريع وتهتك في الأنسجة وهو ما يقلل من قيمتها الغذائية، مؤكدًا أن قسم التفتيش والرقابة على اللحوم بالإدارة البيطرية، يشدد الرقابة على جميع الأسواق داخل المدينة وخارجها في القرى والنجوع المختلفة، للتأكد من سلامتها قبل بيعها للمواطنين.

حملات تموينية

فيما يقول المهندس محمد علي، مدير الرقابة التموينية في نجع حمادي، إنه يتم شن العديد من الحملات التموينية لضبط الشارع الحمادي، والعمل على تحرير المخالفات الخاصة بالغش التجاري وغيرها من المخالفات التي تضر المواطنين.

ويضيف، أن الحملات التموينية تتم بالتنسيق مع الطب البيطري والصحة والتي تجوب شوارع المدينة، وتعمل على ضبط كافة المخالفات، حتى تصل سلع ومنتجات صحية لأيدي المواطنين، بالإضافة إلى ضبط الأسعار حتى لا تتفاوت بشكل كبير.

ماء حرام

الشيخ أحمد عبدالجواد، عضو لجنة الفتوى بالأزهر الشريف ومسؤول التطوير بمنطقة وعظ قنا، يؤكد أن إضافة الماء إلى اللحوم أمر من أمور الغش، وهذا يعتبر مرض ملعون إذا ما تخلل جسد البائع، ومن وجد به ذلك يُطرد من صفوف المؤمنين، لقوله صل الله عليه وسلم “من غشنا فليس منا”.

وتابع عبدالجواد، أن هذا الماء الذي يضيفه للحوم حرام، فلو تأمل التاجر الغشاش الذي يأكل أموال الناس بالباطل ما جاء في إثم ذلك في القرآن والسنة لربما ابتعد وانتهى عن ذلك، لقول الرسول صل الله عليه وسلم “لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له”.

الوسوم