حوار| عمدة المصالحة: العمودية منظومة أمنية متكاملة وهذه شروطها

حوار| عمدة المصالحة: العمودية منظومة أمنية متكاملة وهذه شروطها سيد المنوفي، عمدة المصالحة| تصوير: بسام عبدالحميد
كتب: أبوالمعارف الحفناوي وبسام عبدالحميد

هنا في قرية المصالحة، ومن داخل دوار العمدة سيد المنوفي، الذي يجتمع فيه مع أهالي القرية بشكل يومي لبحث شكاواهم ومطالبهم، كان لنا هذا اللقاء معه للحديث عن واجبات العمدية ودوره في إنهاء الخلافات بين الأهالي، لاسيما وأنه قضى في العمودية أكثر من 14 عاما، لم تشهد ترشح أحد ضده من شدة حب القرية لعائلته التي حافظت على العمودية منذ مائة عام تقريبا.

“النجعاوية” التقت العمدة داخل دواره، وأيضًا في جولة داخل أهم المعالم بالقرية برفقة أهالي القرية، للتعرف على مهامه وصلاحياته وواجباته ودوره الفعلي في حل وإنهاء مشكلات القرية.

– بداية.. أطلعنا على دور العمدة حاليًا ومهامه وواجباته وصلاحياته؟

العمدة جزء من منظومة أمنية كبيرة، تعمل على تحقيق الأمن والأمان والاستقرار داخل القرى التابعة له، وأيضًا التنسيق مع القرى المجاورة، حيث يعمل العمدة على حل المشاكل وإنهاء الخصومات الثأرية، فضلًا عن تشكيل لجنة لحل جميع المشاكل في جلسات عرفية، وفي حالة عدم القدرة على ذلك يتم إبلاغ الشرطة لاتخاذ اللازم.

ويضيف أن القانون الجديد أعطى للعمدة الضبطية القضائية، فمن حق العمدة ضبط المتهمين متلبسين في أي وقت، وتسليمهم إلى الأجهزة الأمنية، كما أن للعمدة دورًا في تأمين المنشئات العامة والحيوية من خلال توزيع الخفراء التابعين له على هذه المنشئات والمرور عليهم.

 عمدة المصالحة أثناء جلوسه مع كبار القرية| تصوير: بسام عبدالحميد
عمدة المصالحة أثناء جلوسه مع كبار القرية| تصوير: بسام عبدالحميد

– أي الأفلام السينمائية قدّم العمدة بشكل قريب من الواقع وأيهم ظلمه؟

الأفلام في السينما القديمة، كانت تُجسد شخصية العمدة بالجبروت والظلم، مثل “الزوجة الثانية” على سبيل المثال، ولكن في السينما الحديثة والأفلام والمسلسلات التي يُجسد فيها ممثلون شخصية العمدة، بدأ الموضوع يتغيّر نسبيًا، بعد معرفة الدور الحقيقي الذي يقوم به العمدة ومكانته وسط أهله وقبيلته.

– كيف يتم اختيار العمدة.. هل بالوارثة أم بتقارير أمنية ووفق أي شروط؟

يتم اختيار العمدة عن طريق التعيين، بعد موافقة كافة الأجهزة الأمنية، وبناء على تقارير أمنية، أما عن الشروط التي أقرّها القانون الجديد للعمودية والذي صدّق عليه الرئيس عبدالفتاح السيسي، فهي: أن يكون مصريًا، حسن السمعة، وغير محروم من مباشرة حقوقه السياسية أو موقوف حقه فيها، وألا يكون قد سبق فصله بحكم أو قرار تأديبي نهائي، وأن يكون مقيمًا إقامة فعلية بدائرة القرية المرشح لها، وألا يقل سنه يوم فتح باب الترشح عن 35 عاما ميلادية.

ويضيف أن من الشروط أيضا أن يكون حاصلًا على مؤهل دراسي متوسط على الأقل، وأن يكون له دخلا ثابتا من المرتبات أو العقارات المملوكة له لا يقل عن 1500 جنيه شهريًا من مجموع أوعية الدخل، وأن يكون لائقًا طبيًا من واقع تقرير طبي معتمد، متضمنًا إجراء فحص الكشف عن تعاطي الكحوليات والمخدرات صادر من القوميسيون الطبي التابع لمحل إقامته، وأن يكون أدى الخدمة العسكرية أو أعفي منها.

 عمدة المصالحة أثناء جلوسه مع كبار القرية| تصوير: بسام عبدالحميد
عمدة المصالحة أثناء جلوسه مع كبار القرية| تصوير: بسام عبدالحميد

 – هل لابد وأن يكون العمدة ثريًا؟ وهل يتقاضى راتبًا من الداخلية؟

لابد وأن يكون العمدة ثريًا، فالعمدة يصرف أموالًا كثيرة في التنقل بين القرى، وأيضًا الذهاب إلى الاجتماعات في مراكز الشرطة ومديريات الأمن وبعض المحافل التي يتعين فيها حضوره.

والعمدة لا يتقاضى راتبًا بل مكافأة شهرية قدرها 730 جنيهًا، وحافزا قيمته 100 جنيه، بإجمالي 830 جنيه شهريًا.

– كيف ترى دور العمدة في التنمية المجتمعية؟

للعمدة دور كبير في التنمية المحلية، فهو الشخص الملم بكل أحوال قريته والقرى التابعة لعمديته لأنه ابن من أبناء هذه القرى، متواجد فيها ليل نهار، مُلم بكل ما فيها من مشاكل واحتياجات، وعليه يقوم العمدة بالاتصال بالأجهزة التنفيذية لعرض مشاكل القرى من بنية تحتية، مثل الإنارة والرصف والمياه والكهرباء وغيرها، وأيضًا نقص الأطباء والمدرسين والأئمة وغيرها.

يتم اختيار العمدة أيضًا ضمن اللجان الشكلة لاختيار أهم متطلبات القري، من كافة أعمال، لأنه الأكثر دراية بذلك، بالتنسيق مع أهالي القرية.

 عمدة المصالحة أثناء جلوسه مع كبار القرية| تصوير: بسام عبدالحميد
عمدة المصالحة أثناء جلوسه مع كبار القرية| تصوير: بسام عبدالحميد

– ما أسباب توارث بعض العائلات هذا المنصب حتى وقتنا هذا؟

العمدية فخر لكل من يتقلّدها، أما قصة توارث منصب العمدية، فهو في المقام الأول تقدير من أهالي القرية وحبهم للعمدة وعائلته، خاصة إذا لم يكن ظالمًا، فعلى سبيل المثال العمدية في عائلتي من أكثر من 100 سنة، وتقلدت منصب العمدية منذ 14 عامًا ولم يترشّح ضدي أحد.

– من هم معاوني العمدة؟

في القرى التابعة للمصالحة، تم تشكيل لجان من كافة القرى لمعاونة العمدة في تحقيق الأمن والأمان للقرى، فضلًا عن وجود 22 خفيرًا وشيخ خفر و 4 مشايخ للقرى. وهنا ستجد العين ساهرة من كافة الأطياف يراقبون ما يحدث في القرية، ويؤمنون كافة المنشئات، ويهرولون لحل كافة الخلافات قبل تطورها.

 عمدة المصالحة أثناء جلوسه مع كبار القرية| تصوير: بسام عبدالحميد
عمدة المصالحة أثناء جلوسه مع كبار القرية| تصوير: بسام عبدالحميد

– كيف يحكم العمدة ويراقب ما يدور في محيطه؟

“السلاحليك” الذي يوجد به الأسلحة التي يتم تسليمها للخفراء أثناء تأمين المنشئات، والدوّار الذي يستقبل فيه المواطنين لحل المشاكل وبحث متطلبات القرية، بالإضافة إلى شخصيته الحكيمة والعادلة التي تفرض على المواطنين الأخذ برأيه؛ أهم أدوات الحكم للعمدة.

 تعريف بعمدة القرية

سيد محمد المنوفي،من مواليد 19 فبراير 1945، حاصل على الثانوية العامة 1965، ودبلوم معلمين في 1967، عمل مدرسًا وناظر مدرسة وبلغ سن المعاش وهو كبير معلمين، يشتهر بامتلاكه لعصارات القصب، وشخصيته القوية القادرة على حل المشاكل، فضلًا عن ترشحه في الانتخابات البرلمانية أكثر من مرة.

إقرأ أيضًا:

حوار| عمدة “هو”: جدي استقال من البرلمان رغبة في العُمدية.. و”الزوجة الثانية” ظلمنا

فيديو| عمدة الشرقي بهجورة في حوار: هدفنا تطوير مجتمعنا القروي.. والدراما ظلمتنا

فيديو| عمدة الغربي بهجورة في حوار: “العمدية” في عائلتي تمتد لعهد الخديوي توفيق

حوار| عمدة القمانة: نعيش في 14 نجعًا “مفيش حد فينا غريب عن التاني”

فيديو| عمدة أبوعموري: نحكم منذ قرن مضى والسر “محبة الناس”

فيديو| عمدة “القصر” في حوار: لا نتقاضى رواتب وسلطتنا مستمدة من الناس

الوسوم