حوار| عمدة “هو”: جدي استقال من البرلمان رغبة في العُمدية.. و”الزوجة الثانية” ظلمنا

حوار| عمدة “هو”: جدي استقال من البرلمان رغبة في العُمدية.. و”الزوجة الثانية” ظلمنا العمدة عمرو خلف الله

كتب: أبو المعارف الحفناوي، وبسام عبدالحميد

من دوار بقرية “هو” التابعة لمركز نجع حمادي شمالي قنا، يعود تاريخ إنشاءه إلى أواخر القرن الثامن عشر بغرض استقبال أحمد بك خلف الله للنحاس باشا، يدير العمدة عمرو ثابت خلف الله، عمدة قرية هو، شؤون القرية والأهالي.

التقى “النجعاوية” عمدة القرية الأكبر في نجع حمادي من حيث عدد السكان وحجم المؤسسات والمصالح، لإلقاء الضوء على شخصية العمدة “اختياره، مكانته، دوره، والطريقة التي يؤدي بها عمله”.

– بداية.. أطلعنا على دور العمدة حاليًا ومهامه وواجباته وصلاحياته؟

دور العمدة الأساسي هو الحفاظ على أمن القرية وحل المشاكل وإنهاء الخصومات الثأرية، ولا بد وأن يكون للعمدة قبولًا وسط أهالي الناحية، ولا يفرق بين أحد، ومن أهم واجباته السعي دائمًا لحل المشاكل للحد من وصول هذه المشاكل لمركز الشرطة لمعاونة الداخلية في تحقيق الأمن والأمان، فالقانون أعطى للعمدة الضبطية القضائية يستخدمها فقط في حالة التلبس، كما أعطاه حق الإشراف على الخفراء وتوزيع أدوارهم في تأمين المنشآت.

كما أن العمد يؤخذ رأيهم في اختيار الخفراء الجدد حال تعيينهم، وكذا في اختيار شيخ الخفر، وعليهم في دائرة عملهم مراعاة أحكام القوانين واللوائح، واتباع الأوامر التي تبلغ إليهم من جهات الإدارة، وفقًا للقانون.

– أي الأفلام السينمائية قدّم العمدة بشكل قريب من الواقع وأيهم ظلمه؟

لا أتابع الأعمال السنيمائية بشكل كبير، ولكن شخصية العمدة في فيلم الزوجة الثانية ظلمنا، فالشخصية أوضحت أن العمدة ظالم ومفتري ومستبد، على خلاف الحقيقة، فالعمدة غالبًا ما يكون محبوبًا عادلًا يتميز بالسمعة الطيبة.

– كيف يتم اختيار العمدة.. هل بالوارثة أم بتقارير أمنية ووفق أي شروط؟

يتم اختيار العمدة عن طريق لجنة مشكلة من القيادات الأمنية في مختلف قطاعاتها، ولا بد أن تتوافر فيه الشروط اللازمة وفقًا للقانون الجديد، الصادر في أغسطس 2016، وهي أن يكون مصريًا، حسن السمعة، وغير محروم من مباشرة حقوقه السياسية أو موقوف حقه فيها، وألا يكون قد سبق فصله بحكم أو قرار تأديبي نهائي، وأن يكون مقيمًا إقامة فعلية بدائرة القرية المرشح لها، وألا يقل سنه يوم فتح باب الترشح عن 35 سنة ميلادية، وأن يكون حاصلًا على مؤهل دراسي متوسط على الأقل.

كما يجب أن يكون للعمدة دخل ثابت من المرتبات أوالعقارات المملوكة له لا يقل عن 1500 جنيه شهريًا من مجموع أوعية الدخل، وأن يكون لائقًا طبيًا من واقع تقرير طبي معتمد متضمنًا إجراء فحص الكشف عن تعاطي الكحوليات والمخدرات صادر من القوميسيون الطبي التابع لمحل إقامته، وأن يكون أدى الخدمة العسكرية أو أعفي منها.

– هل يعني كلامك أن العمدة يجب أن يكون ثريًا؟ ألا يتقاضى راتبًا من الداخلية؟

شرط من شروط تنصيب العمدة بهذا المنصب أن يكون ثريًا حتى يبتعد عن الرشوة، لدرء الشبهات وضمان أن يكون عادلًا، فالعمدة يتقاضى مكافأة شهرية من الداخلية لا تتعدى 700 جنيه، وإذا لم يكن يمتلك أطيان أو عقارات حتى يتمكن من الحصول على دخل مادي له ولأسرته فكيف سيتسمر في هذا المنصب؟

– كيف ترى دورك في التنمية المجتمعية؟

دور العمدة أكبر في الأمن والأمان، وله دور كبير في حل المشاكل والخلافات التي تُعيق عملية التنمية، فإنهاء المشاكل بداية للتنمية المجتمعية، ولكن لابد وأن يتم التنسيق بين العمد والأجهزة التنفيذية في وضع خطة لتنمية الناحية، سواء رصف أو صرف صحي أو أي مما يتعلق بالبنية التحتية عمومًا، فالعمدة هو المُلم الأكبر باحتياجات المواطنين.

– ما أسباب توارث بعض العائلات هذا المنصب حتى وقتنا هذا؟

العمُدية شرف لكل من يتولى المنصب، وتوارثه عُرف بين العائلات، فـ”بيت خلف الله” بقرية “هو” هم من يتداولون هذا المنصب فيما بينهم منذ قديم الأذل، وهذا دليل على حب أهالي القرية لهم، وأيضًا خبرتهم الكبيرة في هذا المنصب.

العمدة ثاقب خلف الله خيّروه بين مجلس النواب والعُمدية، واستقال من منصبه كعضو بمجلس النواب حتى يتقلد منصب “العمدة”، وكتب عنه علي أمين في الأخبار، “لطمة في وجه البرلمان المصري نائب يترك البرلمان من أجل العمدية”.

– معاونو العمدة من هم؟

للعمدة معاونين، فهناك مشايخ القرى الذين لهم دورًا كبيرًا في معاونة العمد، وأيضًا رموز العائلات، وشيخ الخفر، والخفر، فهم الذين يراقبون ما يحدث في القرية ويؤمنون منشآتها.

السلاحليك التابع للعمدية
السلاحليك التابع للعمودية
– كيف يحكم العمدة ويراقب ما يدور في محيطه؟

العمدة يمتلك العديد من الوسائل التي يستخدمها في مراقبة ما يدور بمحيطه، منها الخفراء ومشايخ البلاد، حتى يحكم بالعدل ولا يتحيز لأخد دون غيره ولو كان من عائلته، ومن أهم الوسائل أيضًا استقبال المواطنين داخل “الدوّار” لحل مشاكلهم أو الذهاب إليهم، فصفة القبول التي يتميز بها العمدة أهم من أي وسيلة أخرى وهي التي تؤهله لإدارة الحكم بطريقة مرضية للجميع.

تعريف بعمدة القرية

عمرو ثابت خلف الله، من مواليد 1 سبتمبر 1969 بقرية هو، تخرّج من مدرسة ناصر الابتدائية، والتحق بمعهد نجع حمادي الإعدادي الثانوي الأزهري، وحصل على الثانوية الأزهرية عام 1958.

التحق بعدها بكلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر فرع أسيوط، وتخرّج منها في 1990 بتقدير عام جيد، وبعد تخرجه التحق بنقابة المحامين ولكنه لم يمارس المهنة، وعمل في عدة أماكن منها الصندوق الاجتماعي، وتسلّم منصب عمدة قرية “هو” في 2005، خلفًا لشقيقه.

حصل جده الأكبر أحمد بك خلف الله على لقب أول عمدة في القرية، ثم ابنه عمر ثم همام أحمد خلف الله، ثم ثاقب خلف الله، ثم خلف الله همام، ثم والده ثابت خلف الله، ثم شقيقه أبوالمجد.

الوسوم