خال المتهمة بإقامة علاقة مع شاب قبطي: زوجها شهر بها لإسقاط حقوقها بعد الطلاق

خال المتهمة بإقامة علاقة مع شاب قبطي: زوجها شهر بها لإسقاط حقوقها بعد الطلاق

قال يحيى يونس أحمد، خال السيدة المسلمة المتهمة بإقامة علاقة بالشاب القبطي، 28 عاما، إن ما حدث لابنة شقيقته من تشهير وكذب وتلفيق بعلاقتها بقبطي سببه هو أن هناك مشكلات كثيرة بينها وبين زوجها، الذي طلقها مؤخرا، ومع عائلته أيضا، التي وصلت إلى طريق مسدود، حيث قام زوجها بالتشهير بها حتى يتم إسقاط جميع حقوقها المادية بعد الطلاق، مؤكدا أن والد طليقها قام بضربها أكثر من مرة وفي المرة الأخيرة تركت منزل الزوجية وذهبت لمنزل عائلتها بذات القرية.

وأضاف خال السيدة المسلمة أن أسرة زوجها حاولت أن تقوم بالصلح بينهما، ولكن الزوجة رفضت وأصرت على الطلاق وبعدها بأربعة أيام قام الزوج بالتشهير بها بالإفتراءات والكذب، بحسب خال الزوجة.

وأشار “أحمد” إلى أنه يوم الجمعة الماضي، وبعد أن قامت عائلة الزوج المسلم بالاعتداء على منازل الأقباط؛ قامت السيدة المسلمة بالذهاب إلى قسم شرطة أبو قرقاص وحررت محضرا ضد زوجها، لما يقوم به من تشهير ضدها، لتفاجأ بأن زوجها قام يوم السبت الماضي بطلاقها غيابيا، متابعا أن السيدة متواجدة الآن في قسم شرطة أبو قرقاص لتحرير محضر آخر ضد زوجها لما يقوم به هو وعائلته حتى الآن من استمرار التشهير ضدها بالقرية.

وأوضح أن عائلة طليق السيدة المسلمة قاموا قبل ذلك بالتشهير بثلاث زوجات في عائلتهم قبل طلاقهن؛ حتى يتم إسقاط جميع مستحقاتهم المالية بعد الطلاق، وأن ابنة شقيقته هي الحالة الرابعة في عائلة زوجها الذي يتم التشهير بها، ولكنها الحالة الأولى الذي يتم التشهير بها مع قبطي.

وكانت مجموعة من أهالي قرية الكرم بمركز أبو قرقاص بمحافظة المنيا، قد أشعلوا النيران في عدد من بيوت الأقباط بالقرية، وقاموا بتعرية والدة الشاب القبطي، المتهم بإقامة علاقة مع سيدة مسلمة، واعتدوا عليها، بحسب ما صرحت به لوسائل إعلامية.

الوسوم