«خربوش» شاعر بدرجة مجند.. رحل في ذكرى الانتصار وأنهى حياته بالتكريم

أول أمس الجمعة كرمت الهيئة العامة لقصور الثقافة بالقاهرة الشاعر محمد خربوش ضمن الشعراء المقاتلين في حرب أكتوبر المجيدة بمناسبة ذكرى العاشر من رمضان، لتنتهي حياته بالتكريم ويرحل عن عالمنا اليوم الأحد عن عمر ناهز 70 عامًا.

محمد الأمين خربوش أو العم خربوش كما يُعرف في الأوساط الثقافية أحد شعراء فن الواو في قنا، ينتمي لقرية الكلالسة التابعة لمركز قوص وكان رئيسًا سابقًا لنادي أدب قصر ثقافة قوص.

لم يلبس الفتى الأسمر أن يكمل عامه الـ20  إلا وكان عاشقًا لشعر الواو، وهو لون شعري شديد التميز قليلين من يمتلكون صنعته معبرين عن تراثنا الصعيدي وهويتنا الجنوبية.

التحق خربوش  مجندًا  بالقوات المسلحة في أشد الظروف صعوبة  على الوطن حيث نكسة 1967، وشارك في جلب النصر خلال حرب أكتوبر عام 1973، وبعد خروجه تم تعيينه في التآمينات.

طوال حياته عشق خربوش الشعر وجعل منه متنفسه ورفيقه في الحياة، وتميز بإطلالته الصعيدية الفريدة حيث العصا والجلباب والعمامة، ملابس زينت شيبه الذي لم يمنعه عن مواصلة كتابة وإلقاء الشعر.

حصد الشاعر الصعيدي العديد من الجوائز والتكريمات من الهيئة العامة لقصور الثقافة والجهات المعنية، ومن أهم أعماله “شقوق في جدران الحلم” و”خرابيش خربوش”.

ربما لو علم خربوش أنه التكريم والجمع الأخير بأصدقائه من شعراء ومثقفين وأدباء القاهرة لودع الجميع بمزيد من الابتسامات التي اعتادها لكن دون أن يؤكد انتظاره لهم ضيوفًا في منازل الصعيد.

الوسوم