رحالة كندي يجوب العالم على دارجة في 180 يومًا.. محررتنا وجدته في أبوتشت

هيئته كانت مغايرة لأهل مدينة أبوتشت في قنا.. كان يبدو مثل الرحالة الأجانب الذين يعبرون البلدان في شهور طويلة مستخدمين وسائل النقل البسيطة مثل الدراجات، استوقفته وكان من هؤلاء المغرمين باكتشاف البلدان، اسمه «ماثيو» رحالة كندي الجنسية وعمره 37 عامًا.

 

«ماثيو» قال لىّ إنه بدأ رحلته في نوفمبر الماضي ومن المقرر أن ينتهي منها في أبريل القادم، وهو يحلم أن يجوب العالم كله بدراجته رغم أن ذلك يكبده عناء ومشقة السفر فضلا عن تقلبات الطقس ، ولكنه لا يأبه بذلك خاصة أن هدفه متعة اكتشاف البلدان والقرب ومن الناس.

 

رحالة كندي

خرج «ماثيو» من كندا إلى أوروبا وتحديدًا ألمانيا ومنها إلى تركيا ثم إسرائيل ومنها إلى سيناء في مصر وقد مر بالسويس إلى أن وصل إلى سوهاج حتي التقيته في أبوتشت قادمًا من سوهاج القريبة من شمال محافظة قنا.

المعدات التي يحوزها الرحالة الكندي بسيطة للغاية ولا توحي برجل يشرع في أن يجوب الدول والقارات. لا يحمل «ماثيو» معه سوي أمتعة بسيطة ومفرش يستخدمه كسرير عند الحاجة، وزجاجة ماء يملؤها كلما فرغت، ومعدات إضافية لإصلاح الدراجة إذا حدث بها عطل ما، وهو لا يستخدم الفنادق وإنما يلجأ للنوم والراحة في أي مكان، ويشير أن بعض الدول تحرص على أن تستضيفه في فندق.

 

الانطباعات عند «ماثيو» عن مصر جيدة، يقول إنه شعر بالود والترحاب منهم وخاصة في رحلته للصعيد، وإن الشرطة كانت حريصة على مرافقته في رحلته في البلاد المصرية.

بابتسامة تبعث على التفاؤل أنهى الرجل الثلاثيني حديثه السريع معي في الشارع ليستكمل رحلته في قنا متجهًا إلى الأقصر ثم أسوان ومنها إلى السودان وإثيوبيا.

 

الوسوم