سامعينكم| أهالي بهجورة يشكون تراكم القمامة.. ومسؤول يرد

سامعينكم| أهالي بهجورة يشكون تراكم القمامة.. ومسؤول يرد الوحدة المحلية لقرية بهجورة- تصوير: مريم الرميحي

كتب: أبوالمعارف الحفناوي، أيمن الوكيل

يشكو أهالي قرية بهجورة، غرب مدينة نجع حمادي، شمالي محافظة قنا، من انتشار القمامة في عدد من الشوارع الرئيسية والجانبية، خاصة شارع خلف بنك القرية، الذي يمر عبره التلاميذ من وإلى مدارسهم، الأمر الذي يشكل خطرًا على صحتهم، ويعرضهم للإصابة بالأمراض والأوبئة.

يقول أحمد النحاس، من أهالي القرية، إن القمامة التي تنتشر في عدد من الشوارع والطرقات، زادت في الآونة الأخيرة، بعد أن اعتاد بعض الأهالي إلقاءها دون خوف من المحاسبة، في ظل عجز الوحدة المحلية عن اتخاذ التدابير اللازمة لمنع انتشارها وتراكمها في شوارع القرية.

ويشير محروس حسن، من الأهالي، إلى أن شارع خلف بنك القرية، يمر من خلاله طلاب مدارس منيرة الابتدائية الجديدة والقديمة، وداود تكلا، فضلا عن قربه من موقف سيارات القرية، مطالبا بضرورة الاهتمام به ورفع المخلفات والقمامة حفاظًا على صحة المواطنين.

مشروع شبابي

ويطالب أحمد محمود، من الأهالي، بوضع آليه للتعامل مع مشكلة تراكم القمامة، سواء بإزالتها بمعرفة الوحدة المحلية، أو تأسيس مشروع شبابي يوفر لأبناء القرية فرص عمل، تكون مهمته تجميل الشوارع والاهتمام بنظافتها، أسوة بما تم تنفيذه بقرية الدرب في العام الماضي.

ويفيد أهالي القرية في شكوى استقبلها بريد النجعاوية أن شوارع بهجورة تعاني من تراكم القمامة والمخلفات الصلبة، خاصة في محيط المدارس والمصالح الحكومية، مطالبين بالعمل على إنهاء مشكلة القمامة، وإزالتها، وتوعية المواطنين بمخاطرها، وتحرير المخالفات القانونية اللازمة لمن يتم ضبطه متلبسًا بإلقائها في الشارع.

القمامة في بهجورة، مصدر الصورة: أهالي القرية
القمامة في بهجورة، مصدر الصورة: أهالي القرية

حاوية قمامة

ومن جانبه يقول محمد عبدالحفيظ، رئيس الوحدة المحلية لقرية بهجورة، في تصريحات لـ”النجعاوية”، إنه تم وضع حاوية كبيرة في هذه المنطقة لجمع القمامة، بالرغم من اعتراض بعض سكان المنطقة من وجودها.

وتابع أنه بعد وضع هذه الحاوية، فوجئ بقيام المواطنين من سكان المنطقة بإلقاء القمامة خارجها أكثر من مرة، مما تسبب ذلك في انتشار القمامة والروائح الكريهة بفعل سكان المنطقة.

ويشير رئيس القرية إلى أن الوحدة المحلية ناشدت سكان المنطقة كثيرًا بالالتزام بإلقاء القمامة داخل الحاوية ولكن دون جدوى، مما اضطر الوحدة المحلية لنقل الحاوية إلى مكان آخر يستفيد منه المواطنين ، للحد من انتشار القمامة.

ويطالب رئيس القرية السكان، بالتعاون مع الأجهزة التنفيذية للحفاظ على القرية في كافة المجالات، مشيرًا إلى أن هناك حملات نظافة مستمرة للحد من انتشار القمامة ولكن لن يتحقق ذلك إلا بمعاونة الأهالي.

الوسوم