سامعينكم| بعد غلقه منذ 5 أعوام..  مطالب بتشغيل مكتب بريد نجع حمادي الرئيسي

سامعينكم| بعد غلقه منذ 5 أعوام..  مطالب بتشغيل مكتب بريد نجع حمادي الرئيسي مكتب بريد نجع حمادي الرئيسي| تصوير: بسام عبدالحميد

تعم حالة من الغضب أهالي مدينة نجع حمادي، وتوابعها شمالي محافظة قنا، من استمرار غلق مكتب بريد نجع حمادي الرئيسي، منذ قرابة 5 أعوام، الأمر الذي جعل الجميع يطالبون بسرعة تشغيله تيسيرًا على أصحاب المعاشات والمواطنين من الذهاب إلى المكاتب الفرعية المكتظة بالعملاء.

ويقول عابد محمود، إن أزمة مكتب البريد الرئيسي، تتسبب في العديد من المشكلات لدى أصحاب المعاشات، خاصة وأن مكاتب البريد الفرعية تشهد ازدحامًا غير مسبوق، الأمر الذي يتسبب في تكدس عليها خلال مواعيد صرف المعاشات.

شادر للباعة

ويشير محمود إلى أن المكتب الرئيسي تم إغلاقه بحجة التطوير منذ قرابة 5 أعوام، خاصة وأن المنطقة المحيطة تحولت إلى شادر للباعة الجائلين، في ظل إهمال جميع الجهات في العمل على افتتاحه بعد التطوير، حتى يستعيد شارع “البوستة” مكانته القديمة كأفضل الشوارع الخدمية بالمدينة.

ويضيف خيري عبدالقادر، بالمعاش، أن مكاتب البريد الفرعية متناثرة على أطراف المدينة، الأمر الذي يزيد من صعوبة الانتقال منها وإليها، إضافة إلى عدم جاهزية تلك المكاتب لاستقبال الأعداد الكبيرة المترددة يوميًا على البريد لإنهاء مصالحهم.

تعطل الخدمات

ويتابع أن تقاعس المسؤولين في تأخير افتتاح مكتب بريد المدينة الرئيسي، يتسبب في دفع مبالغ مالية طائلة، حال استقلال وسائل مواصلات من وإلى مكاتب البريد، إضافة إلى التأخير في إنهاء الأوراق المطلوبة، نظرًا لقلة أعداد المنافذ الخاصة بخدمات المواطنين.

وطالب العديد من أولياء الأمور، بسرعة إنهاء تأثيث مكتب بريد المدينة الرئيسي بالأثاثات والأجهزة المطلوبة، وعودته للخدمة، نظرًا لقدوم العام الدراسي الجديد، حيث يتم توافد الجميع من أولياء أمور الطلاب لدفع المصروفات الدراسية بها، نظرًا للنظام المتبع في التربية والتعليم.

ارتفاع التكاليف

ويوضح مصدر مسؤول بمكتب بريد نجع حمادي، السبب الرئيسي في هذا التأخير، والذي يرجع إلى ارتفاع التكاليف الخاصة بالتطوير، حيث اختلفت على مدار السنوات الماضية، لارتفاع كافة الأدوات والأثاثات والأجهزة، عن القيمة التي تم الاتفاق عليها في حينها.

وأشار إلى أنه عقب بدء أعمال التطوير تم نقل مكتب بريد نجع حمادي الرئيسي إلى مكتب البريد بمنطقة الجوازات ومكتب البريد بمنطقة الساحل ومكتب بريد نجع حمادي ثاني بمنطقة الترعة الضمرانية، من أجل استيعاب الأعداد المترددة عليها، خاصة وأن مكتب المدينة يخدم قرابة 55 ألف نسمة من سكان المدينة فضلا عن النازحين من أهالي القرى.

التسليم قريبًا

وأكد المصدر أنه جار تسليم المكتب قريبًا، بالإضافة إلى مخاطبة الجهات التنفيذية وشرطة المرافق ومجلس المدينة، من أجل رفع الإشغالات والباعة الجائلين بالمنطقة المحيطة، للحفاظ على المظهر الجمالي.

الوسوم