سامعينكم| شكاوى من تراكم القمامة في أبوتشت.. ومسؤول: هذا سبب الأزمة

سامعينكم| شكاوى من تراكم القمامة في أبوتشت.. ومسؤول: هذا سبب الأزمة تراكم القمامة في أبوتشت- الصورة مرسلة لـ"أبوتشت اليوم"

أرسل عدد من القراء رسائل على صفحة “أبوتشت اليوم” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” يشكون فيها تراكم القمامة بشوارع مدينة أبوتشت وقراها، مطالبين بحل في أسرع وقت للقضاء على هذه الأزمة التي باتت تؤرق الكثيرين.

وأوضح القراء، أن القمامة منتشرة على الطرقات في المدينة، وأيضًا في القرى، مما يتسبب في انبعاث روائح كريهة تخنق المارة، وتصيب العديد منهم بالأمراض الصدرية، في الوقت الذي عزا فيه مسؤول الأزمة إلى نقص العمالة، مضيفًا أن هناك حملات مكثفة لإزالة القمامة يوميًا.

روائح كريهة وأمراض

يقول محمود البتشتي، عامل، إن انتشار القمامة بهذه الكميات خاصة في المدينة يتسبب في انتشار الروائح الكريهة، ويصيب المواطنين سواء القاطنين في المدينة أو القادمين إليها من القرى والمراكز المجاورة، بحالة من الغضب والضيق، فضلًا عن إصابة مواطنين بأمراض صدرية.

ويوضح علي السيد، مُعلم، أن انتشار القمامة والقاذورات في المناطق الرئيسية بالمدينة، يُجبر القاطنين على غلق النوافذ، بسبب انبعاث الروائح الكريهة، فضلًا عن انتشار القمامة في القرى، سواء في مداخلها أو في الشوارع الرئيسية والفرعية لها، ويقوم الأهالي بإشعال النيران في القمامة بعد تراكمها، مما يتسبب أيضًا في انبعاث غازات تتسبب في ضيق في التنفس وأمراض صدرية.

لا يليق بمركز العائلات

ويعرب عادل الحساني، عامل، عن غضبه من تراكم القمامة بهذا الشكل الذي لا يليق بمركز العائلات، مطالبا المسؤولين بالوحدة المحلية لمركز ومدينة أبوتشت، بضرورة إزالة القمامة ووضع حاويات للحد من انتشارها وعدم تراكمها بهذه الطريقة.

ويوضح عبدالرحمن علي، مزارع، أن تجمع القمامة في المدينة من الممكن أن يستمر قرابة أسبوع دون النظر إليها، مطالبًا بضرورة توفير سيارات وعمال لنقل القمامة فور تراكمها يوميًا للحد من انتشارها وإصابة المواطنين بالأمراض.

مبادرات شبابية

ويُشير محمد علي، طالب، إلى أن انتشار القمامة في المدينة والقرى يرجع إلى سببين، أحدهما غياب مجلس المدينة، وثانيهما غياب الوعي عند الكثير من المواطنين، لأن الحد من انتشار القمامة لا بد وأن يكون من مجلس المدينة وإمكانياته ومعداته، وأيضًا بمشاركة مجتمعية، أهمها توعية المواطنين بعدم إلقاء القمامة في الشوارع للحفاظ على المنظر الجمالي للمدينة.

ويقترح علي عبداللاه، طالب، تدشين مبادرات شبابية بمشاركة من الجمعيات الأهلية للحد من انتشار القمامة سواء في المدينة أو القرى، مطالبًا المسؤولين بمجلس المدينة بعقد اجتماعات بالتنسيق مع الجمعيات الأهلية وشباب القرى للحد من هذه الأزمة.

نقص العمال السبب

ويوضح مصدر مسؤول في الوحدة المحلية لمركز ومدينة أبوتشت– فضل عدم ذكر اسمه- أن السبب في انتشار القمامة في أبوتشت هو نقص عدد عمال النظافة، لافتًا أن هناك 9 عمال فقط للنظافة في المدينة، وهذا لا يجعلهم يستطيعون تنظيف وجمع وإزالة القمامة بشكل يومي.

ويشير إلى أن هناك حملات مستمرة – على قدر المستطاع- في المدينة والقرى، لإزالة القمامة، مطالبًا أهالي أبوتشت بضرورة المساعدة في عدم إلقاء القمامة إلا في الأماكن المحددة، ومعاونة الأجهزة التنفيذية في الحد من انتشار القمامة سواء في المدينة أو القرى.

الوسوم