سامعينكم| في اليوم العالمي للفقر.. أهالي بهجورة يتساءلون: متى ستبدأ حياة كريمة؟

سامعينكم| في اليوم العالمي للفقر.. أهالي بهجورة يتساءلون: متى ستبدأ حياة كريمة؟ قرية بهجورة| تصوير: بسام عبدالحميد

يشكو أهالي عدد من النجوع التابعة للوحدة المحلية لقرية بهجورة، بنجع حمادي، شمالي قنا، تزامنا مع اليوم العالمي للقضاء على الفقر، من عدم البدء في تنفيذ مبادرة “حياة كريمة” التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، في يناير الماضي، وإعلانها من القرى المستهدفة، مطالبين بالعمل على تنفيذ الوعود ببناء المنازل وتوفير حياة كريمة لهم وفق محاور المبادرة.

محلك سر

يقول أحمد عبدالشافي، من نجع اسكندر، إن القرية دخلت ضمن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي “حياة كريمة” الخاصة بالعمل على العدد من المحاور، أهمها بناء منازل لغير القادرين، بالإضافة إلى دخول خدمات الصرف الصحي.

ويتابع أن القرية مظلومة في العديد من الخدمات الحكومية مثل الوحدات الصحية والمدارس والبريد وغيرها من الخدمات التي يحتاجها المواطنون بالقرية، إلا أن قرار إدراج القرية ضمن المبادرة، نتج عنها بريق أمل، ولكن حتى تلك اللحظة جميع تلك الوعود محلك سر.

قرية بهجورة| تصوير: بسام عبدالحميد
المدرسة الابتداية متهالكة في القرية- تصوير: بسام عبدالحميد

ويشير علي محمود، من أهالي القرية، إلى أن القرية تعاني بالفعل من نقص في الخدمات، خاصة وأن مستوى الدخل لأغلب الأهالي متدني جدًا، وأن العديد من الأسر يعملون في مجال الزراعة، دون وجود وظائف حكومية، مشيرًا إلى أن القرية تفتقر للعديد من الخدمات الأساسية.

خدمات ملموسة

ويضيف أن القرية تم إدراجها ضمن أوائل القرى في المبادرة، وحتى تلك اللحظة لم يتم البدء في تقديم خدمات ملموسة، ولم تشهد القرية ونجوعها أي تغيير.

ويطالب محمد عز، من الأهالي، بالعمل على تنمية القرية والبدء في تنفيذ البرنامج، وتطوير تلك المنازل المتهالكة، بالإضافة إلى دعم القرية بالعديد من المؤسسات الخدمية، من مدارس ووحدات صحية، وبيطرية ووحدات اجتماعية، بالإضافة إلى تنمية القرية، وإقامة مشروعات لمحدودي الدخل، لوجود نسبة كبيرة من البطالة بين الشباب.

قرية بهجورة| تصوير: بسام عبدالحميد
شوارع قرية بهجورة-  تصوير: بسام عبدالحميد
نقص الخدمات

ويشير محمد عبدالحفيظ، رئيس الوحدة المحلية لمجلس قروي بهجورة، إلى أن القرية بالفعل تعاني من نقص في بعض الخدمات، والتي تجعلها من أبرز القرى احتياجًا للمبادرة، والتي لم يتم البدء فيها حتى الآن، دون وجود سبب معلوم.

وتابع أنه يتم التواصل مع الجهات المنفذة للمبادرة، من أجل سرعة التدخل والبدء في برنامج حياة كريمة لرفع مستوى المعيشة لديهم، وسط مساهمة الوحدة المحلية في توفير كافة الخدمات قدر الاستطاعة، بالتنسيق بين وزارة التضامن الاجتماعي والجمعيات الأهلية.

إطار زمني

ويوضح حسين الباز، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بقنا: “نعمل حاليا على كل القرى الخاصة بحياة كريمة”، مشيرًا إلى أن نصيب محافظة قنا، من المبادرة قرابة 60 قرية بكافة المراحل، سيتم العمل فيها على كافة المحاور الخاصة بالمبادرة.

وأشار إلى أن المبادرة يتم العمل فيها وفق إطار زمني محدد، مؤكدًا أنه بحلول 30 يونيو 2020، سيتم الانتهاء من كافة المحاور التي يجب العمل عليها بتلك القرى، مع تغيير وجه الحياة بتلك القرى تماما.

قرية بهجورة| تصوير: بسام عبدالحميد
قرية بهجورة – تصوير: بسام عبدالحميد
محاور

وأكد أن القرية سيكون بها كافة الخدمات الأساسية، حيث سيتم العمل على المحاور وهي الأول، مختص بتنمية القرية من خلال تطوير وتأهيل وترميم مباني الوحدات الصحية والاجتماعية والبيطرية والحضانات والمدارس ومراكز الشباب لرفع مستوى الخدمة، بالإضافة إلى المجالات الاجتماعية والإنسانية والاقتصادية من خلال المساهمة في زواج اليتيمات والمشروعات متناهية الصغر وتوفير فرص عمل لأبناء القرية.

وأضاف أن المحور الثاني هو تنمية الأسرة، وذلك من خلال تحسين ورفع البنية التحتية للمنازل، والتي تشمل الوصلات المنزلية لمياه الشرب والصرف الصحي، وإنشاء الأسقف ورفع كفاءة المنازل لتحسين حالة المسكن.

وتابع أن المحور الثالث، هو الصحة وسيتم تنفيذه عن طريق المشاركة في إجراء عمليات القلب والعيون والعمليات الجراحية وتسيير قوافل طبية لعلاج غير القادرين مجانا، وتوفير أجهزة تعويضية.

رصد الاحتياجات

وقال اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، في تصريحات سابقة، إنه فور إطلاق المبادرة، قامت المحافظة بالتنسيق مع مديرية التضامن الاجتماعي ورؤساء الوحدات المحلية للمدن والقرى المستهدفة والجمعيات الشريكة، بإرسال فرق عمل لرصد احتياجات تلك القرى والأسر، وعمل بحث اجتماعي للأهالي بتلك القرى لبيان المستحقين، والبدء في توفير الاحتياجات اللازمة لهم من وصلات مياه وصرف صحي ورفع كفاءة المسكن وتوفير العلاج المناسب لهم، سواء من خلال الوحدات الصحية أو القوافل الطبية المجانية.

وأشار محافظ قنا إلى أنه وجه المسؤولين بالتنسيق مع مختلف الجهات المعنية (التضامن الاجتماعي- الصحة- التربية والتعليم- شركة مياه الشرب والصرف الصحي- الوحدات المحلية) لتنفيذ أعمال المبادرة وتذليل أي معوقات، وإعداد تقارير دورية بنسب التنفيذ ومعدلات الانجاز في القري المستهدفة، لحين الانتهاء من الأعمال، طبقا للجدول الزمني المحدد.

الوسوم