شكاوى من اختفاء حبوب منع الحمل.. صيادلة يعترفون والصحة تنفي  

شكاوى من اختفاء حبوب منع الحمل.. صيادلة يعترفون والصحة تنفي  

كتب: بسام عبدالحميد، أيمن الوكيل:

يشكو مواطنون بنجع حمادي، من اختفاء حبوب منع الحمل داخل المستشفيات والوحدات الصحية، وحتى في الصيدليات داخل محافظة قنا، منذ 3 أشهر، الأمر الذي اعترف به صيادلة، في حين نفت الإدارة الصحية بنجع حمادي وجود نقص مؤكدة أن هناك نوع واحد مختف والصحة توفر بديلا له.

اختفاء حبوب منع الحمل

منتصر عبد الحافظ، رب أسرة، التقاه “النجعاوية” بأحد الصيدليات العاملة بمدينة نجع حمادي، شمالي قنا، وهو يبحث عن حبوب منع الحمل التي تحمل الاسم التجاري “جينيرا” ويبلغ ثمنها 45 جنيهًا، مؤكدا أنه لم يجد النوع الذي أوصى به الطبيب لزوجته، قائلًا: استبدلت الصنف أكثر من مرة، حتى المستورد لا وجود له بالصيدليات.

“حبوب منع الحمل اختفت، والمستشفيات والوحدات الصحية مفيهاش” بالعبارة السابقة يصف صلاح علي، رب أسرة، أزمة نقص حبوب منع الحمل، مشيرا إلى أنه توجه إلى كل الصيدليات العاملة بالمدينة فلم يجد الصنف الذي تستخدمه زوجته واسمه التجاري “سيليست” الذي يبلغ ثمنه 27 جنيهًا، أو أي نوع من بدائله الطبية المعتمدة.

البحث عن بدائل

ويشير رب الأسرة، إلى أنه توجه مع زوجته إلى الوحدة الصحية القريبة من محل سكنه، بحثًا عن بديل لما تستخدمه زوجته، فلم يجد بها غير “اللولب النحاسي” الذي تسبب في حدوث نزيف لزوجته عندما كانت تستعمله في وقت سابق، الأمر الذي جعله يرفض استخدامه مرة أخرى ويغادر الوحدة الصحية دون حل لمشكلته.

وتلفت إحدى السيدات -فضلت عدم ذكر اسمها- إلى أن وسائل منع الحمل المعتادة التي تستخدمها الأسرة، لم تعد متوفرة بالمرة، لا في الصيدليات ولا حتى في المستشفيات والوحدات الصحية، مشيرة إلى أنها راجعت طبيبتها أكثر من مرة خلال الأشهر الثلاثة الماضية لتغيير الحبوب التي تستخدمها.

ويقول حسين محمود، مدرس، إن الحصول على أدوية ووسائل منع الحمل، أصبح يستلزم وجود وساطة أو محسوبية من أجل الحصول على أشرطة منع الحمل، التي تداوم عليها إلأم، في حين أن هناك وسائل لا تحبذها السيدات نظرًا لكونها لا تتناسب مع الحالة الصحية لهن، مما يزيد من معاناة رب الأسرة في الحصول على الوسيلة. 

الصيادلة يعترفون بالأزمة

ويعزو صيادلة قنا سبب النقص الحاد في حبوب منع الحمل، إلى تأخر الكميات الواردة بسبب نقص عمليات الاستيراد من الخارج، وقيام مصانع الأدوية المحلية بتوفير بدائل مماثلة لها، بأسماء تجارية جديدة، وهو ما يلاقي رفضًا من المستخدمين لها.

ويري أسامه فهمي، صيدلي، أن الأصناف الرائجة في حبوب منع الحمل، غير الموجودة بالأسواق المحلية هي: “جينيرا ويباع للمستهلك بـ45 جنيهًا، و سيليست، ويباع بـ 27 جنيهًا، وترايوسبت المباع بـ 6 جنيهات، و ميكروست الذي يباع بجنيه واحد، و سيراذ بـ 30 جنيهًا، وموركارمينا بـ 45 جنيهًا ونصف الجنيه، و ياسمينا بـ 58 جنيهًا ونصف الجنيه”.

ويشير فهمي، إلى أن الأصناف الموجودة حاليًا هي: فيموجال الذي يباع للمستهلك بـ 24 جنيها ونصف الجنيه، وميكرولت الذي يباع بـ 16 جنيهًا، لافتًا إلى أن حقن منع الحمل التي تحمل الاسم التجاري ميزوسيت و ديبروبروفيرا التي يتراوح ثمنها ما بين 10 إلى 12 جنيهًا غير متوفرة بالمرة.

انفوجراف تعداد مدينة نجع حمادي وقراها، تنفيذ بسام عبد الحميد، إعداد: أيمن الوكيل
انفوجراف تعداد مدينة نجع حمادي وقراها، تنفيذ بسام عبد الحميد، إعداد: أيمن الوكيل

الصحة ترد

من جانبه، يؤكد الدكتور بدوي المعاون، مدير عام الإدارة الصحية بنجع حمادي، والمشرف على قطاع الصحة بمراكز شمال محافظة قنا، أن وسائل منع الحمل متوفرة بالمستشفيات العامة والوحدات الصحية، ولا يوجد نقص إلا في نوع واحد منها وهو ميكروست، الذي توفر الصحة بديلًا له.

وأضاف المعاون، أن وسائل منع الحمل المتوفرة بالمستشفيات العامة والوحدات الصحية، يتم صرفها للمواطنين بالمجان، وهي آمنة تمامًا، مشيرًا إلى أن المواطنين الذين يستخدمون حبوب منع الحمل غير المتوفرة بالصيدليات الخارجية، عليهم التوجه لأحد المستشفيات لمراجعة الطبيب وأخذ الأنواع المتوفرة بالمجان.

يشار الى أن مديرية التضامن الاجتماعي بقنا، أطلقت برنامج “2 كفاية”، الذي يهدف إلى الحد من الزيادة السكانية بين الأسر المستفيدة من برنامج تكافل والارتقاء بالخصائص السكانية، ضمن حزمة مشروعات برنامج تكافل والتي تندرج تحت رؤية الوزارة للقضايا المختلفة.

وقال حسين الباز، وكيل وزارة التضامن بقنا، إن البرنامج يأتي ضمن إستراتيجية الوزارة للحد من الفقر متعدد الأبعاد من خلال الحد من الزيادة السكانية، والتي تشارك في تنفيذها عدة وزارات، لافتًا إلى عدد السيدات المستهدفات في محافظة قنا يبلغ 83 ألف و969 سيدة من المستفيدات من برنامج تكافل.

الوسوم