شكاوى من ارتفاع فواتير الكهرباء بنجع حمادي.. ومواطنون: غياب القارئ السبب

شكاوى من ارتفاع فواتير الكهرباء بنجع حمادي.. ومواطنون: غياب القارئ السبب

كتب: بسام عبدالحميد وأيمن الوكيل

يشكو بعض أهالي مدينة وقرى نجع حمادي، شمالي قنا، من ارتفاع فواتير الكهرباء في الآونة الأخيرة، والتي وصلت إلى ضعف المبلغ المعتاد سداده، رغم ثبات كمية الاستهلاك، أو الاتجاه لتقليلها، مشيرين إلى عدم انتظام قراءة العدادات.

عدم انتظام القراءة

يقول عاطف الطيب، موظف، إن ارتفاع الفواتير سببه عدم انتظام قراء العدادات في القراءة، من أجل حساب القيمة الشهرية التي تم استهلاكها بالفعل، والعمل على وضع قيمة وهمية عن طريق متوسط الاستهلاك، الأمر الذي يؤدى إلى تراكم كميات كبيرة، ويتم تصفيتها وترحيلها على الأشهر التالية.

ويتابع الطيب، أن تلك الأعمال تؤدي إلى ارتفاع الفاتورة ووصولها إلى 800 جنيه في الشهر، مشيرًا إلى أن تلك المسؤولية تقع على القارئ ويتحملها المستهلكين.

تقليل الاستهلاك

ويوضح خالد محمود، بائع خضراوات، أن فاتورة الكهرباء تأتي في كل شهر أعلى من الشهر السابق، خاصة وأن نسبة الاستهلاك لم تتغير، بل يتم العمل على تقليل الاستهلاك خاصة في فصل الصيف، على الرغم من عدم امتلاكه مكيف، مشيرًا إلى أنه يدفع شهريًا قرابة 650 جنيهًا بعد أن كان يدفع 250 جنيهًا قبل الزيادة الجديدة.

ويضيف عبد الرؤوف صلاح، مدرس، أنه لا يستخدم سوى الأجهزة الضرورية منها الثلاجة والغسالة، بالإضافة إلى 3 لمبات ليد في فترة المساء، الأمر الذي من المفترض ألا يؤدي إلى دفع مبالغ مالية كبيرة إلا أنه عكس الواقع، ناهيك عن فاتورة المياه، التي باتت تنذر عن خطر الارتفاع المستمر في تلك الخدمات.

مراجعة الهندسة

ويشير هاني عبادي، مدرس، إلى أن محصلي فواتير الكهرباء العاملين بهندسة كهرباء نجع حمادي، تلقوا العديد من الشكاوى الشفهية من المواطنين بسبب زيادة الاستهلاك الوارد قيمته في شريط الكهرباء، لافتًا أنهم طالبوا الأهالي بالتوجه لهندسة كهرباء المدينة ومراجعة المدير المسؤول للإفادة حول قيمة الاستهلاك الفعلي لمنازلهم.

وفي السياق ذاته، علل إبراهيم أحمد، عامل، عدم مطابقة الاستهلاك الفعلي لما هو مسجل بفاتورة الكهرباء الشهرية، بسبب غياب قارئي العدادات عن زيارة منازل المواطنين، مشيرًا أن الأشهر الثلاثة الأخيرة لم تشهد وصول أي منهم لمنازل القرية.

لجنة للمراجعة

وطالب عادل حسين، موظف، مسؤولي الكهرباء بتشكيل لجنة لمراجعة قراءة العدادات المنزلية والتجارية، ومطابقتها بآخر قراءة فعلية مسجلة بشبكة الكهرباء، لمعرفة أوجه القصور التي تسببت في فروق الاستهلاك عند مقارنة واقعها الفعلي مع فاتورة التحصيل الشهرية.

تقسيط المتأخرات

ورحب سيد عبد الحميد، موظف، بنظام هندسة كهرباء نجع حمادي، الخاص بتقسيط المتأخرات الواجب سدادها لدى المشتركين، وإضافتها على فواتير التحصيل الشهرية، بقسط شهري قيمته 45 جنيهًا، مؤكدًا في الوقت نفسه ضرورة التشديد على قارئي العدادات، وتوجيههم للقيام بواجباتهم الوظيفية.

فيما يؤكد المهندس صبري عويس، رئيس شبكة الكهرباء بنجع حمادي، أنه يتم التعامل مع شكاوى المواطنين بشكل فعال من أجل الحفاظ على حق الشركة والمواطنين، مشيرًا إلى أن الشركة ليس من اختصاصها أخذ قراءة العدادات.

رصد الشكاوى

وأشار إلى أنه يتم رصد الزيادات التي يشكوا منها المواطنين، إذا كانت على المواطن أو له، ويتم تقسيط تلك الزيادات على أشهر، أو يتم دفعها بشكل يدوي، كما يتم توقيف الفواتير إذا ما كان هناك كميات أخرى للمواطن، من أجل عدم ضياع حقه، مضيفًا أن اختصاص الكهرباء في إصلاح الأعطال وخطة التطوير وبحث الشكاوى والتحصيل.

اقرأ أيضا:

بعد الزيادة في أسعار الكهرباء.. إزاي تحسب فاتورتك الشهرية؟

الوسوم