شكاوى من غياب المطبات أمام مدارس نجع حمادي.. والإدارة التعليمية: مخاطبات عاجلة لهيئة الطرق

شكاوى من غياب المطبات أمام مدارس نجع حمادي.. والإدارة التعليمية: مخاطبات عاجلة لهيئة الطرق أثناء خروج التلاميذ من المدرسة| أرشيف النجعاوية
كتب: بسام عبدالحميد وأيمن الوكيل

تزامنًا مع العام الدراسي، زادت وتيرة شكاوى أولياء الأمور، بقرى مدينة نجع حمادي شمالي محافظة قنا، ومطالباتهم المستمرة بترخيص إنشاء عدد من المطبات الصناعية في الطرق الرئيسية والفرعية المحيطة بمداخل ومخارج مدارس الإدارة التعليمية، التي وضعت بدورها خطة عاجلة لمخاطبة الجهات التنفيذية بهذا الشأن.

وتأتي القرى البعيدة عن المدينة، والتي تعاني مدارسها من غياب المطبات الصناعية، أمام المدارس، لاسيما في ظل غياب الحواجز المرورية وأفراد المرور، الذين يقتصر تواجدهم في شوارع المدينة والطرق الرئيسية.

الغربي بهجورة

يقول أحمد عبد المجيد، من الغربي بهجورة، إن هناك العديد من المدارس الابتدائية والاعدادية التي تقع على طريق مصر أسوان الزراعي، والتي تمثل خطرًا على حياة التلاميذ، نظرًا لكونه طريق سريع، مشيرًا إلى أنه لابد من وجود أقل معدلات الأمان للحد من سرعات السيارات أمام مجمعات المدارس.

معلمون ينظمون التلاميذ أثناء خروجهم من المدرسة| أرشيف النجعاوية
معلمون ينظمون التلاميذ أثناء خروجهم من المدرسة – أرشيفية

ويشير وحيد محمود، من الغربي بهجورة، إلى أن مدرسة القمانة تعدم من المدارس التي تقع على الطريق السريع، والتي يتحتم على الأجهزة التنفيذية إقامة مطبات صناعية للوقاية من حوادث السير.

ويتابع محمود، أن المعلمين في تلك المدارس يقومون بالخروج مع التلاميذ في كل يوم لمساعدتهم على العبور للناحية المقابلة للطريق، ولكن حال وجود مطبات مصممة بشكل دقيق ستعمل بدورها على إجبار السائقين لخفش سرعاتهم أمام تلك المدارس.

نجع سالم والهيشة

حمام عبدالصمد، من أهالي نجع سالم، يصف غياب المطبات الصناعية أمام المدارس بداخل قريته بالكارثي، لافتًا إلى أن المركبات والموتوسيكلات والتكاتك، لا تراعي السرعة القانونية أمام المدارس، وتعرض حياة التلاميذ للخطر، بسبب السرعات الزائدة.

ويشير حمدي عمر، من أهالي الهيشة، الى أن المواطنين أنشأوا عددا من المطبات الصناعية أمام المدارس، لحماية ذويهم من خطر السيارات والتكاتك التي انتشرت في الآونة الأخيرة، إلا أنهم فوجئوا بقيام الوحدة المحلية بإزالتها وتحرير محاضر مخالفة لعدد منهم.

قرية هو

ويشكو عربي عبدالحميد، من أهالي قرية هو، الأمر أمام مدارس القرية، خاصة مجمع المدارس بحاجر هو، علمًا بأن المنطقة لا توجد بها، أدنى مستويات السلامة، والحفاظ على أرواح التلاميذ، خاصة وأن تلك المجمعات تحوي آلآف التلاميذ، الذين يذهبون بشكل يومي.

غياب المطبات أمام المدارس بالغربي بهجورة| أرشيف النجعاوية
غياب المطبات أمام المدارس بالغربي بهجورة – المصدر: أرشيفية

ويؤكد صديق صلاح، من أهالي حاجر الجبل، أن المنطقة على الرغم من وجود تكسير بالطريق، يؤدي الأمر إلى سير السيارات بالقرب من جدران المدارس، لتفادي الحفر، الأمر الذي ربما ينتج عنه اصطدام أحد التلاميذ، مطالبًا بضرورة العمل على ترقية الأسفلت وعمل مطبات قانونية للحفاظ على أرواح التلاميذ.

السلامية

ويطالب محمد يونس، من أهالي السلامية، الأجهزة التنفيذية بإنشاء مطبات صناعية أمام مدارس القرية، لاسيما مع تكرار الحوادث التي تحدث للطلاب نتيجة الخروج المفاجئ لنهر الطريق، والسرعات المخالفة التي يسير بها سائقي السيارات والموتوسيكلات وغيرها من وسائل النقل المتعددة.

وأفاد يونس، بأن الوحدة المحلية تمنع إنشاء المطبات الصناعية من جانب المواطنين، برغم الحاجة الماسة والضرورية لها، مشيرًا إلى أن التزام المواطنين بعدم إنشائها تنفيذا للقانون، يجب أن يقابله استجابة عاجلة من الأجهزة التنفيذية، لإنشائها أمام المدارس والهيئات الحكومية بالقرية.

تلاميذ المدارس يعبرون نهر الطريق في شرق النيل| تصوير: أيمن الوكيل
تلاميذ المدارس يعبرون نهر الطريق في شرق النيل – تصوير: أيمن الوكيل
الرحمانية قبلي

وفي قرية الرحمانية قبلي، يوضح رمضان علي، رئيس الوحدة المحلية، أن المدارس الموجودة بدائرة الوحدة المحلية تستحق إنشاء مطبات صناعية بمحيطها، لما تم ملاحظته مؤخرًا من عدم التزام سائقي المركبات ووسائل النقل الخفيف بالسرعات والإرشادات المرورية المقررة أمام المدارس.

ويضيف رئيس الوحدة المحلية، أن إدارته على أتم الاستعداد للتعاون مع المدارس والإدارة التعليمية، للعمل على إنشائها بصفة قانونية، بعد اتخاذ الاجراءات اللازمة لذلك، حرصًا على سلامة التلاميذ والطلاب بمراحل التعليم المختلفة.

حصر المدارس

يقول أبوالوفا عبد السلام، مدير عام الإدارة التعليمية بنجع حمادي، شمالي قنا، إن هناك العديد من المدارس الواقعة بنطاق الإدارة التعليمية مقرها على الطرق السريعة، والتي ينتج عنها بعض حوادث السير، خلال دخول أو خروج التلاميذ.

ويشير عبد السلام، إلى أنه يتم عمل حصر لجميع المدارس، من أجل مخاطبة الوحدات المحلية بشكل عاجل، لعمل مطبات قانونية مرخصة، حتى لا يتم إزالتها، من أجل الحفاظ على أمن وسلامة التلاميذ، وذلك عن طريق الإجراءات القانونية من رفع طلبات للوحدة المحلية والتي بدورها تناشد هيئة الطرق والكباري لعمل المطب أمام المدرسة.

مطبات عشوائية

ويوضح طلعت عبد الشافي، نائب رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة نجع حمادي، أن الطرق تنقسم إلى شقين، أحدهما تابع للإدارة المحلية، وآخر يتبع الهيئة العامة للطرق والكباري، مشيرًا إلى أنه يتم استقبال كافة الطلبات من الأهالي بشأن إقامة مطبات والعمل على دراستها وتنفيذها وفق الإجراءات القانونية.

ويتابع نائب رئيس الوحدة المحلية، أن الطرق الخاصة بالهيئة العامة للطرق والكباري، يوجد بها صعوبة لتنفيذ المطبات المطلوبة، الأمر الذي يجعل المواطنين يقومون بإنشاء مطبات عشوائية على تلك الطرق، والتي تقوم بإزالتها الهيئة لعدم قانونيتها.

الوسوم