“شيخ المحليين” ربع قرن خدمة.. فهل يرُضي أهالي نجع حمادي؟

“شيخ المحليين” ربع قرن خدمة.. فهل يرُضي أهالي نجع حمادي؟ رئيس مدينة نجع حمادي الجديد.. مصدر الصورة المحافظة

أكثر من 25 سنة، قضاها أحمد عبداللاه توفيق وزيري، في المحليات، بداية من 1990 وحتى 2019، قبل القرار الأخير بتعيينه رئيسًا للوحدة المحلية لمركز ومدينة نجع حمادي.

على مدار عمله في المحليات، ابتعد “وزيري” عن الأضواء والشو الإعلامي، حيث انصب اهتمامه فقط لتقديم الخدمات للمواطنين، فهو يتسم بالصلابة والحزم في التعامل، وله خبرة كبيرة بالعمل في المحليات، ومن أهم خبراته العلاقات والإدارة العامة، وإدارة ورئاسة المجالس المحلية.

عرف عن “وزيري” اهتمامه بالعمل الميداني، إذ ابتعد عن “الحاشية” و”المحسوبية”، في التعامل مع المواطنين، إضافة إلى إصراره على سرعة إنهاء الإجراءات للمواطنين، بسبب خبرته التي اكتسبها من عمله طيلة السنوات الماضية، والتي مكّنته أن يصل لمنصب رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة نجع حمادي، وهي ثاني أكبر المدن في قنا، ويصفه رؤساء المدن، بـ”شيخ المحليين”، نظرًا لخبرته الكبيرة في الحكم المحلي.

قبل استلامه منصبه الجديد رئيسًا للوحدة المحلية لمركز ومدينة نجع حمادي، والمقرر له في 20 أبريل الجاري، هناك تحديات تواجه “وزيري”، منها الاهتمام بمنظومة النظافة، وتحسين البنية التحتية في المدينة والقرى، والابتعاد عن الاهتمام بمجموعة من الأشخاص دون غيرهم، فضلًا عن استكمال منظومة رئيس المدينة السابق اللواء ماجد السيد، الذي تم نقله لرئاسة حي الموسكي بالقاهرة، في تطوير وتجميل المدينة، وتنظيم حركة المرور.

اقتضب “وزيري”، تصريحاته، مؤكدًا عمله جاهدًا على توفير كافة الخدمات للمواطنين، والعمل على كل مشكلاتهم ودراسة الوضع القائم بنجع حمادي فور وصوله مكتبه، قائلًا “إن شاء الله كله خير واللي هيقدرني عليه ربنا هعمله”.

وأوضح أنه يعلم أن نجع حمادي لها طبيعتها الخاصة والاجتماعية دون غيرها، وهو على دراية كاملة بما يحدث في نجع حمادي، نظرًا لأنه من أبناء أبوتشت، المركز المجاور لنجع حمادي، كما أنه تربطه علاقات قوية مع رؤساء القرى والمدن، وكان يعلم منهم المشاكل التي تواجههم ونقاشها معهم، لإيجاد حلول لها.

من هو وزيري؟

ولد وزيري، في 9 فبراير 1968، بقرية الحبيلات بمركز أبوتشت، ودرس في مدارس القرية، حتى التحق بجامعة القاهرة، وتخرّج منها في 1989، حاصلًا على ليسانس آداب إنجليزي، وفور تخرجه تم تعيينه في أخصائي علاقات عامة بقنا، ولمدة 7 سنوات، ثم تقلد عددا من المناصب، منها:

– مديرًا لمكتب السكرتير العام المساعد لمحافظة قنا من 1998 وحتى 2001.

– رئيسًا لقرية البراهمة بقفط من 2002 وحتى 2004.

– مديرًا لتجميل وتحسين مدينة قنا من 2005 وحتى 2006.

– مديرًا عامًا لشؤون مجلس إدارة شركة مياه الشرب من 2007 حتى 2008، وهي السنة الوحيدة التي خرج منها من تحت قبعة المحليات.

– عاد إلى المحليات مرة أخرى، بعد تعيينه نائبًا لرئيس مدينة دشنا من 2013 وحتى 2015.

– في 2015 صدر قرار بتعيينه رئيسًا لمجلس مدينة قفط.
– رئيسًا لمدينة نقادة من 2016 وحتى 2017.
– عاد مرة أخرى في 18 يونيو 2017 للعمل رئيسًا لمجلس مدينة قفط.
– وأخيرًا رئيسًا لمجلس مدينة نجع حمادي.
الوسوم