صعوبات في استخراج الوثائق بسجل مدني نجع حمادي.. فُقدت خلال حريق محكمة قنا

صعوبات في استخراج الوثائق بسجل مدني نجع حمادي.. فُقدت خلال حريق محكمة قنا السجل المدني بنجع حمادي- تصوير بسام عبدالحميد

يواجه العديد من المواطنين بمدينة نجع حمادي، شمالي قنا، صعوبات في استخراج وثائق القيد العائلي والزواج والطلاق وشهادات الميلاد والوفاة من مقر السجل المدني بالمدينة، حيث تم مطالبتهم بالتوجه لمدينة قنا وهناك تم توجيههم لرفع دعوى لاستخراج مستندات جديدة بعد فقدان الأصول، غير المسجلة الكترونيا، خلال الحريق الذي وقع في محكمة قنا الابتدائية عام 2013.

حالة من الغضب سادت بين المواطنين الذين رأوا في مطالبتهم برفع دعوى قضائية للحصول على أوراقهم تعطيلا لمصالحهم، خاصة مع إدراج القيد العائلي وما يتطلبه من مستندات، ضمن الأوراق المطلوبة بمسابقة التربية والتعليم التي تم الإعلان عنها مؤخرا.

خطاب النيابة لمدير الأحوال المدنية: صورة أحمد حسن
خطاب النيابة لمدير الأحوال المدنية- صورة أحمد حسن
الملفات احترقت

يقول أحمد حسن، من أهالي نجع حمادي، إن المشكلة ظهرت عند توجهه لاستخراج قيد عائلي لتقديمه ضمن أوراق مسابقة التربية والتعليم، حيث توجه للسجل المدني بنجع حمادي ليفاجئ بعدم وجود قسيمة زواج لوالده ووالدته، ويطالبه الموظف بالذهاب لاستخراجها من السجل المدني بمدينة قنا.

يستكمل حسن: بالتوجه للسجل المدني بقنا أخبروني أيضًا بعدم وجود الشهادة لديهم، وأنه لا بد من الذهاب للحصول على نسخة من الموجودة بنيابة قنا الكلية لشؤون الأسرة، ليخبروه هناك باحتراق الدفاتر الخاصة بالسجلات خلال العدوان على محكمة قنا الابتدائية في أغسطس 2013، ولا توجد أي ملفات أو مستندات وتعذر إعطاءه صورة رسمية طبق الأصل.

ويضيف عمر شوقي، من أهالي نجع حمادي، ويعاني نفس الأزمة، أن نيابة قنا الكلية لشؤون الأسرة أعطته خطابًا موجهًا لمدير الأحوال المدنية بقنا، يثبت تعذر الوصول إلى الدفاتر الخاصة به بعد احتراقها، ليقوم موظف السجل بالإشارة إلى ضرورة رفع قضية بمحكمة الأسرة لاستخراج مستند جديد.

ويعرب شوقي عن غضبه من تعطيل مصالحه وغيره من المواطنين بهذا الشكل، مشيرا إلى أنه على الدولة توفير بديل للملفات المحترقة دون حاجة المواطن لرفع دعاوى، تسهيلا للإجراءات وتخفيفا من معاناة المواطنين.

خطاب النيابة لمدير الأحوال المدنية: صورة أحمد حسن
خطاب النيابة لمدير الأحوال المدنية- صورة أحمد حسن
الحل القانوني 

ويوضح أحمد محمود، محامٍ، أن هناك العديد من المواطنين الذين يقومون برفع دعوى من أجل الحصول على مستندات خاصة بالزواج أو الطلاق، وذلك على خلفية ما حدث من حريق كبير في محكمة قنا الابتدائية خلال اعتصامي رابعة والنهضة.

ويتابع أن تلك الأزمة لمن تزوج قبل عام 2000، نظرًا لكون التسجيل ورقيًا فقط، ولذا فإن الحل القانوني الوحيد للحصول على نسخ طبق الأصل من وثائق الزواج والطلاق رفع الدعوى أمام محكمة الأسرة فقط.

فيما يقول مصدر قضائي، فضّل عدم ذكر اسمه، إنه بالفعل هناك العديد من الحالات المماثلة، والتي تعاني من صعوبة الحصول على شهادات ميلاد أو وفاة أو مستندات زواج أو طلاق، وذلك على خلفية ما سمي بالعدوان على محكمة قنا الابتدائية عام 2013، الأمر الذي تسبب في احتراق عدد من دفاتر الأحوال الشخصية.

ويوضح أن هناك طريقان لمن يريد استخراج تلك الأوراق الثبوتية، أولها من يريد استخراج مستندات ميلاد أو وفاة، يتقدم بطلب قيد لمصلحة الأحوال المدنية، وسيتم العمل على استخراجها، أما إذا كانت الأوراق الثبوتية اللازمة هي مستندات زواج أو طلاق، يتم رفع دعوى أمام محكمة الأسرة لعمل مستند جديد.

عن حريق محكمة قنا

وكانت محافظة قنا شهدت أحداثًا في 14 من أغسطس 2013، عندما تلقت مديرية أمن قنا إخطارًا بقيام المئات من أعضاء جماعة الإخوان، بالتظاهر، على خلفية فض اعتصامي رابعة والنهضة، وحرق عدد من المنشآت التابعة للمحكمة والمحافظة، وقتل شخص والشروع في قتل آخر.

تم ضبط 36 متهمًا، ووجهت المحكمة للمتهمين 50 تهمة منها الشروع في القتل، وإحراق محكمتي قنا الابتدائية والاستئناف، وسيارات تابعة للمحكمة، و15 سيارة تابعة لديوان عام المحافظة، واستراحة المحافظ، وجراج المحافظة، وعدد من الممتلكات العامة والخاصة بمدينة قنا.

الوسوم