صور| آثار نجع حمادي تسترد ديوان موظفي “الأمير يوسف كمال” من الإصلاح الزراعي

صور| آثار نجع حمادي تسترد ديوان موظفي “الأمير يوسف كمال” من الإصلاح الزراعي أعمال إخلاء مبنى الموظفين - تصوير: بسام عبدالحميد
كتب: بسام عبدالحميد وأيمن الوكيل

أخلت مديرية الإصلاح الزراعي بقنا، مقرها في مدينة نجع حمادي، شمالي المحافظة، لتسليمه إلى هيئة الآثار، كونه جزءًا من ممتلكات قصر الأمير يوسف كمال الأثري.

مديرية الإصلاح الزراعي

وقال عبداللاه خبير، نائب رئيس مجلس مدينة نجع حمادي، إنه تم العمل على إخلاء مقر مديرية الإصلاح الزراعي بقنا، بناء على توجيهات اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، بعد توفير مقر آخر، لرد المبنى إلى وزارة الآثار.

وأضاف، أن محافظ قنا وجه بضرورة ضم مبنى مغسلة الأمير ومبنى التفتيش وضريح الشيخ عمران لمبنى قصر البرنس يوسف كمال، بما يتفق وبرنامج الزيارة المقرر عند افتتاحه أمام الجمهور بعد الانتهاء من أعمال التطوير والترميم.

أعمال اخلاء مبنى الموظفين| تصوير: بسام عبدالحميد
جانب من أعمال إخلاء مبنى الموظفين – تصوير: بسام عبدالحميد
قصر الأمير يوسف كمال

فيما أوضح أيمن أبوالوفا، مدير إدارة التسجيل الأثري بمنطقة آثار نجع حمادي، أن إخلاء المبنى الذي كانت فيه مديرية الإصلاح الزراعي والذي كان يعرف قديمًا بـ”مكتب تفتيش دائرة الأمير يوسف كمال”، يعتبر خطوة مهمة جدًا، خاصة وأنه يقع بداخل آثار المجموعة، وهو المبنى الخاص بالموظفين.

وأشار إلى أنه صدر قرار تسجيل رقم 53 لسنة 2006، كمبنى أثري، ويقع في القسم الجنوبي داخل أسوار المجموعة المعمارية للأمير يوسف كمال، يحده من الشمال مبنى قاعة الطعام، ومن الجنوب سور المجموعة الجنوبي، ومن الشرق سور حديث وشارع كورنيش النيل، ومن الغرب مبنى المطبخ وملحقاته.

أعمال اخلاء مبنى الموظفين| تصوير: بسام عبدالحميد
من أمام المجموعة المعمارية للأمير يوسف كمال – تصوير: بسام عبدالحميد

وتابع مدير إدارة التسجيل الأثري، أن تاريخ المبنى يرجع إلى بداية القرن العشرين، وهو مبنى مربع الشكل، ومكون من طابقين كل طابق يضم صالة وسطى تفتح عليها مجموعة من الغرف.

وأضاف أبوالوفا، أنه يتم الآن العمل على تسجيل مبنى وابور الأمير يوسف كمال، والمدخنة التي تقع في قرية الخضيرات، حيث يتم العمل على تسجيلها وضمها للآثار، ضمن لجنة الحفاظ على التراث المعماري والمباني التاريخية، كمبنى تاريخي ذو طابع أثري.

فيما قال الدكتور محمود عبدالوهاب مدني، مدير الشؤون الأثرية والمشرف على أعمال التطوير الجارية بالمجموعة المعمارية للأمير يوسف كمال بنجع حمادي، إنه تم مخاطبة الدكتور حسن الفولي، نائب وزير الزراعة رئيس الإصلاح الزراعي، بشأن إخلاء مبنى التفتيش.

أعمال اخلاء مبنى الموظفين| تصوير: بسام عبدالحميد
أثناء إخلاء مبنى الموظفين – تصوير: بسام عبدالحميد
إخلاء مبنى التفتيش الأثري

وأضاف مدني، أنه تم بحث الخطوات والإجراءات الخاصة بإخلاء مبنى التفتيش الأثري والذي كانت تشغله مديرية الإصلاح الزراعي بقنا، من أجل ضمه لأعمال التطوير الجارية.

وأوضح مدير الشؤون الأثرية، أن مبنى تفتيش دائرة الأمير يوسف كمال تم إنشاؤه قبل عام 1920م، بحسب الخرائط الرسمية وسجلات عوائد أملاك الدولة بتصميمه الحالي، وكانت تدار منه أملاك الأمير يوسف كمال، التي بلغت 18 ألف فدان، مشيرًا إلى أنه جزء لا يتجزأ من المجموعة المعمارية، بقرار رئيس الوزراء باعتباره أثرًا إسلاميًا.

أعمال اخلاء مبنى الموظفين| تصوير: بسام عبدالحميد
مبنى الموظفين| تصوير: بسام عبدالحميد

وتابع، أن المبنى يشغله الإصلاح الزراعي منذ ثورة 1952م، وتمت مخاطبة الجهات المختصة لإخلائه وضمه لأعمال التطوير الجارية، وفق القرارات الصادرة في هذا الشأن، وفي ضوء تعليمات اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، التي تقضي بضرورة إزالة التعديات الواقعة بالمجموعة المعمارية الأثرية بنجع حمادي.

 

اقرأ أيضًا:
رئيس مدينة نجع حمادي: إزالة التعديات بمجموعة «يوسف كمال» في أقرب وقت
10 معلومات عن قصر الأمير يوسف كمال بنجع حمادي.. استغرق بناءه 13 عامًا
مدير آثار مصر العليا يتفقد أعمال تطوير قصور الأمير يوسف كمال بنجع حمادي
«افتحوا يوسف كمال» تطالب بإدراج متحف نجع حمادي ضمن مشروعات صندوق النقد
الوسوم