ولاد البلد

فيديوجراف| أصولها صعيدية.. أسرة مسيحية تشارك في الأضحية منذ 18 عاما بالكويت

فيديوجراف| أصولها صعيدية.. أسرة مسيحية تشارك في الأضحية منذ 18 عاما بالكويت الأسرة المسيحية .. مصدر الصورة باتروس فايز

منذ قرابة 18 عامًا، بدأ باتروس فايز، الذي يعمل بدولة الكويت، في المشاركة في ذبح الأضحية وتقطيع اللحوم وتوزيعها على العمال، تحت إشراف كفيله الذي يعمل تحت إدارته هناك.

فايز، ترجع أصوله إلى قرية القلعية التابعة لمركز أبوتشت، شمالي محافظة قنا، ولكنه عاش منذ صغره مع أسرته في نجع حمادي، وسافر إلى دولة الكويت، لكسب لقمة العيش.

الأسرة المسيحية .. مصدر الصورة باتروس فايز
أسرة باتروس .. مصدر الصورة: باتروس فايز

العامل الصعيدي، ينتظر كل عام، عيد الأضحى، للمشاركة في هذا العمل الخيري- على حد قوله- ليشارك المسلمين فرحتهم بقدوم العيد، وفرحتهم بالذبح وأيضًا توزيع اللحوم، في مشهد وصفه بأنه “مبدع ويستمتع به كل عام”، فيرى المسلمين، في هذا المنظر الرائع، الذي يدل على فعل الخير والتقرب من الله.

منظر الأطفال برفقة آبائهم، وهم يشاهدون الذبح، جعل “باتروس” ينتهج نهجهم، وبعد أن رزقه الله بثلاثة أبناء جوى 12 عامًا، و ساذدل 9 أعوام، ورودى 8 أعوام، يصطحبهم معه في مكان الذبح سنويًا، ليشاهدون هذا المنظر الرائع، الذي يدل على الخير ومساعدة الفقراء.

الأسرة المسيحية .. مصدر الصورة باتروس فايز
الأسرة المسيحية .. مصدر الصورة باتروس فايزر|

وفي العيد يذهب باتروس، إلى “الجاخور”، وهو مكان يشبه المزرعة، ويقوم بذبح الخراف يوم عيد الأضحى بمشاركة آخرين من جنسيات أخرى مثل الجنسية الهندية، وتوزيع هذه اللحوم، الذي يتكفل صاحب العمل بثمنها، في يوم رائع يدل على الخير.

ويشير إلى أن عدد الخراف التي يتم ذبحها، تصل ما بين 10 و 20 خروفًا، موضحًا أنه يذهب في الصباح الباكر، إلى “الجاخور”، ويشارك في هذا العمل العظيم، معتبرًا أن مشاركته في هذا العمل خير لا يُشكر عليه.

الأسرة المسيحية .. مصدر الصورة باتروس فايز
الأسرة المسيحية .. مصدر الصورة باتروس فايز

ويضيف، أنه نشأ في مجتمع صعيدي، لا يفرق بين مسلم ومسيحي، فالجميع يعيشون في وطن واحد، يود بعضهم بعضًا في كافة المناسبات، يتشاركون في الفرحة، ويتألمون سويًا في ساعات الحزن، وساعده ذلك في الكويت، فهي دولة لا تفرق بين مسلم ولا مسيحي.

ويؤكد باتروس، أنه يبث الروح الوطنية في أولاده الصغار، من خلال إشراكهم في هذا العمل الخيري العظيم، الذي ينمي روح الخير والمشاركة المجتمعية في قلوبهم من صغرهم.

الوسوم