ولاد البلد

صور| عصير قصب دليفري.. مشروب يأتيك على تروسيكل

صور| عصير قصب دليفري.. مشروب يأتيك على تروسيكل عصير القصب على تروسيكل.. تصوير: إسلام نبيل

انتشر في العديد من شوارع مركز نجع حمادي وقراها بقنا، عربات متنقلة لببيع مشروب عصير القصب الطازج، في تطور جديد لبيع مشروب العصير، الذي يعد أشهر مشروب بالصعيد في فصل الصيف.

بالقرب من مستشفي الحميات بمركز نجع حمادي، على طريق نجع حمادي- أبوتشت الزراعي، يقف “تروسيكل” يحمل  أعواد قصب السكر، وماكينة حديثة مطورة، ليخرج عصيرا منعشا، بسعر 2 جنيه للكوب الواحد.

تجهيز العصير في العربة المتنقلة، تصوير: إسلام نبيل
تجهيز العصير في العربة المتنقلة.. تصوير: إسلام نبيل

هاني الخطيب، البالغ من العمر 36 عامًا، يقيم في نجع الحاكم، التابعة لقرية المصالحة شرق نيل نجع حمادي، قرر عدم الوقوف في طوابير البطالة والبحث عن العمل الحكومي، ليفتتح مشروعه الخاص.

ابتكر الخطيب طريقة جديدة لبيع والترويج لعصير القصب بمركز نجع حمادي “أنا كنت في القاهرة من حوالي 3 سنين، وشفت عربات متنقلة لبيع عصير القصب في الشوارع ولكن المخاوف التى سيطرت علي كانت أهمها ملاقيش إقبال من المواطنين علي شراء العصير المتنقل، ودا كان سبب تأخير المشروع”.

في منتصف شهر رمضان الماضي، قرر الخطيب المجازفة وتنفيذ مشروعه الجديد، وشراء ماكينة عصر القصب، لبيعه في الشارع، فاشترى ماكينة عصر القصب من مدينة المنصورة، بسعر بلغ 17 ألف جنيه، وهي تشبه الماكينات العادية التى تعمل في محلات عصائر القصب العادية، لكن المتنقلة تعمل بالوقود بدلا من الكهرباء.

تجهيز العصير في العربة المتنقلة، تصوير: إسلام نبيل
تجهيز العصير في العربة المتنقلة.. تصوير: إسلام نبيل

“فكرت أن الزبون يتناول كوب العصير في أي مكان يذهب إليه بشوارع نجع حمادي، ويمكن للزيون أن يتناول كوب العصير أمام منزله مثلا” هكذا يوضح الخطيب سبب تمسكه بمشروعه، الذي أعتبره حلمًا راوده منذ 3 سنوات.

تجهيز العصير في العربة المتنقلة، تصوير: إسلام نبيل
تجهيز العصير في العربة المتنقلة.. تصوير: إسلام نبيل

ويضيف الخطيب لـ”ولاد البلد” أن المقيمين في قرى ونجوع المدينة، يتناولون عصير القصب بشكل شبه يومي، خاصةً في فصل الصيف ودرجات الحرارة المرتفعة “الفكرة إني جبتلهم عصير القصب لغاية بيتهم في القرى والنجوع بنجع حمادي، وبنفس جودة المحلات”.

تجهيز العصير في العربة المتنقلة، تصوير: إسلام نبيل
تجهيز العصير في العربة المتنقلة.. تصوير: إسلام نبيل

ويتابع صاحب الفكرة، أن عربته تجوب في الصباح حتى الظهيرة، مختلف شوارع نجع حمادي، وبالقرب من المصالح الحكومية المختلفة، مثل الإدارة التعليمية، ومجلس المدينة، ومجمع المحاكم، ومجمع مواقف نجع حمادي، فضلاً عن المستشفيات، وفي الشوارع المكتظة بالمواطنين يوميًا والأسواق المختلفة بالمدينة.

فيما يجوب القري والنجوع، منذ الثالثة عصرًا وحتي الحادية عشرة مساءً القري والنجوع المختلفة، التي تتبع مركز نجع حمادي، ويعمل بها طفلان في شوارع نجع حمادي، فيما يعمل بها هو في القرى والنجوع، ويقودها في شوارع القري لبيع العصير للمواطنين.

ماكينة بيع عصير القصب، تصوير: إسلام نبيل
ماكينة بيع عصير القصب.. تصوير: إسلام نبيل

وأضاف الخطيب، إنه جاب بتروسيكله قرابة الـ10 قري حتي الان بنجوعها المختلفة منذ ان بدأ العمل بها في شوارع مركز نجع حمادي، إلي جانب عمله في شوارع المدينة منذ بدأ مشروعه بشهر رمضان الماضي، لافتًا إلي إنه يبيع كوب عصير القصب متراوحًا بين جنيهين إلى 5 جنيهات، ويعتبر أقل من أسعار أكواب العصير في المحلات.

بيع عصير القصب بنجع حمادي، تصوير: إسلام نبيل
بيع عصير القصب بنجع حمادي.. تصوير: إسلام نبيل

وأشار إلى أن مشروعه مربح للغاية “أنا عملت زبون دايم لتناول العصير، وبدأت تحقيق ربح بدءا من 4 آلاف جنيه، إلى أن وصلت لتحقيق ربح 8 آلاف جنيه شهري، وحققت أرباح جيدة جدا في شهر رمضان، إلى جانب عروض شراء العصير، فهناك زجاجات أقوم بتعبئتها فريش وبيع العصير بسعر يتراوح مابين 7 إلى  10 جنيهات”.

وأفاد الخطيب، أن هناك عدة عربات أخرى “تروسيكلات” محملة بماكينات عصر القصب، تجوب قرى أخري بمركز نجع حمادي، وتبيع أكواب العصير، حيث قام أصحابها بتنفيذ نفس مشروعه عقب نجاحه.

وذكر صاحب فكرة المشروع، أنه يسير في الشوارع ومعه كميات من الثلج لتقديم العصر مثلجًا لزبائنه، لافتا إلى أنه لا يوجد أي فرق بين ماكينات العصائر بالمحلات والماكينات المتنقلة، سوى أن ماكينات المحلات تعمل بالكهرباء، والمتنقلة تعمل بالوقود.

يقول “الناس كلها فرحت بالفكرة وأقبلت على شراء وتناول أكواب القصب المثلج الفريش، وأصبحت علامة شهيرة في جميع أنحاء مركز نجع حمادي، وفيه ناس من المدن المجاورة لما بتنزل نجع حمادي بتدور علينا عشان جربت العصير بتاعنا”.

تجهيز العصير في العربة المتنقلة، تصوير: إسلام نبيل
تجهيز العصير في العربة المتنقلة.. تصوير: إسلام نبيل
الوسوم