صور وفيديو| إنهاء خصومة “الطوايل والغنايم”.. راح ضحيتها 17 قتيلًا بسبب “50 قرشا”

صور وفيديو| إنهاء خصومة “الطوايل والغنايم”.. راح ضحيتها 17 قتيلًا بسبب “50 قرشا” انهاء خصومة الطوايل والغنايم.. تصوير : المحافظة

كتب – أبو المعارف الحفناوي وبسام عبد الحميد

خصومة هي الأشهر في قنا خلال السنوات الماضية، راح ضحيتها 17 قتيلًا من العائلتين، بسبب خلافات على خمسين قرشًا إضافية على كارت شحن موبايل.

في قرية كوم هتيم، البالغ تعدادها قرابة 5 آلاف نسمة، تقطن عائلتي: الطوايل والغنايم،  تحولت القرية التي كان يسودها الود إلى “خرابة”، هجر أهلها القرية، نساء ترملت وأطفال أصبحوا يتامى، حتى توصلت لجنة المصالحات إلى اتفاق بين العائلتين لإنهاء هذا الصراع الذي امتد لسنوات.

أحداث الخصومة

بدأت أحداث الخصومة في 2004، عندما حدثت مشادات كلامية بين أفراد من العائلتين “الطوايل والغنايم”، بقرية كوم هتيم بسبب لهو الأطفال وخلافات حول خمسين قرشًا، إضافية في كارت شحن، راح ضحيتها قتيلًا بعد إصابته بضربة شومة.

تدخلت لجنة المصالحات والقيادات الشعبية، في اقناع العائلتين بالصلح، وبالفعل بعد غضون عامين، انتهت الخصومة بالصلح بعد تقديم القودة لأهل المجني عليه.

عادت القرية لطبيعتها، وتعايش أبناء العائلتين مع بعضهم البعض، لمدة قاربت الـ 6 سنوات، إلا أن خلافات على أولوية ركوب سيارة أجرة، جدد ذلك الخصومة بين العائلتين، وبدأ سلسال الدم، بين العائلتين، حتى وصل 17 قتيلًا، منهم 6 في يوم واحد في 12 أغسطس 2016.

التمركز الأمني بالقرية.. مصدر الصورة أمني
التمركز الأمني بالقرية.. مصدر الصورة أمني
الطوايل والغنايم

قال عطية عبدالشافي، من عائلة الغنايم، إن العائلة قبلت الصلح لتعود القرية إلى طبيعتها، ولحقن الدماء بين العائلتين، وعدم اتساع دائرة الدم.

ووافقه الرأي عبد الحميد محمد، من عائلة الطوايل، موضحًا أن أبوتشت مركز العائلات، وقدم الشكر لكافة القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية لإنهاء الخصومة.

إنهاء الخصومة

حضر مراسم الصلح الذي أقيم بمدرسة الأميرية، اللواءان أشرف الداودي، محافظ قنا، وشريف عبد الحميد، مدير أمن قنا، والدكتور عباس شومان، موفد مشيخة الأزهر، وأعضاء مجلس النواب، وعمد ومشايخ القرى، و قرابة 7 آلاف مواطن من مختلف محافظات الصعيد.

انهاء خصومة الطوايل والغنايم.. تصوير : بسام عبد الحميد
انهاء خصومة الطوايل والغنايم.. تصوير : بسام عبد الحميد
ترديد القسم والتعانق

وخلال الصلح تبادل طرفا الخصومة التصافح والعناق، مرددين قسم العفو والصلح وإنهاء النزاع فيما بينهما وعدم العودة للخصومة مجددا وسط صيحات الحضور ابتهاجا بإتمام عملية الصلح وتراضي الطرفين وطي صفحة خلاف دام لسنوات بينهم مُعلنين بذلك إنهاء أكبر خصومة ثأرية بمحافظة قنا خلال العقدين الماضيين.

محافظ قنا: 2022 قنا خالية من الخصومات

وقال محافظ قنا، إن هذه الخصومة هي الأكبر في قنا، داعيًا كافة العائلات المتخاصمة الأخرى، بقبول الصلح بينهما، وضرورة تكاتف جميع الجهود الشعبية والأمنية والتنفيذية لإنهاء الخصومات الثأرية بنهاية 2022 والحد من وقوع خلافات جديدة للمساهمة في تنفيذ الخطط التنموية والخدمية التي وضعتها الدولة في كافة المجالات الاجتماعية والاقتصادية.

انهاء خصومة الطوايل والغنايم.. تصوير : بسام عبد الحميد
انهاء خصومة الطوايل والغنايم.. تصوير : بسام عبد الحميد

وقدم مدير أمن قنا شكره لأبناء العائلتين لنبذهم الخلافات واتباعهم تعاليم الدين الإسلامي السمحة، التي تدعو إلى العفو والتسامح والصفح لتعم بين الناس المحبة ولينعموا بالعيش تحت مظلة الأمن والأمان.

كما قدم الشكر والتحية لكل من شارك في إنجاح هذا الصلح، مضيفا أن مديرية أمن قنا هدفها الأول هو تحقيق أمن المواطن القنائي، وفي سبيل ذلك فإن المديرية تولى اهتماما كبيرا لملف الخصومات الثأرية، وتعمل وفق خطة متكاملة بالتعاون مع المحافظة وأعضاء لجان المصالحات والقيادات الشعبية لإنهاء كافة الخلافات للوصول نحو قنا خالية من الخصومات الثأرية.

وأكد وكيل الأزهر الشريف الأسبق أن الصلح  انتصار على وساوس الشيطان مقدما التحية للعائلتين على عودة الأمن والسلام والمحبة ونقل تحية الإمام الأكبر فضيلة الشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، إلى العائلتين.

 

 

الوسوم