صور وفيديو| إنهاء خصومة ثأرية بين أبناء عمومة بشرق النيل في نجع حمادي

صور وفيديو| إنهاء خصومة ثأرية بين أبناء عمومة بشرق النيل في نجع حمادي جانب من الصلح

كتب: أبوالمعارف الحفناوي، بسام عبدالحميد

تمكنت لجنة المصالحات، بالتنسيق مع القيادات الأمنية والشعبية والتنفيذية، اليوم الخميس، من إنهاء خصومة ثأرية بين أبناء عمومة بقرية نجع عايد بشرق النيل بنجع حمادي، بحضور اللواء عبدالحميد الهجان محافظ قنا، والدكتور عباس منصور رئيس جامعة جنوب الوادي، واللواء مجدي القاضي مدير الأمن، وقيادات أمنية وشعبية وتنفيذية، وقرابة 5 آلاف مواطن.

تعود أحداث القضية إلى 2012 بمقتل يوسف نادي كامل، 25 عامًا، عامل بالخارج، إثر إصابته بضربة “طوبة” برأسه، بسبب خلافات عائلية، بين عائلتي “عبدالله وعبدالرسول”.

وكشفت تحريات المباحث أن وراء ارتكاب الواقعة “البرنس.م.ع”، 25 عامًا، عامل، قتل المتهم عن طريق الخطأ بسبب خلافات بينهما، وألقت الأجهزة الأمنية القبض على المتهم وعاقبته المحكمة بالسجن 10 سنوات.

وعقب خروج المتهم من محبسه، توصلت لجنة المصالحات، برعاية فتحي قنديل، عضو مجلس النواب، لإقناع العائلتين بالصلح، وقدّم المتهم “القودة” لوالد المجني عليه، وإعلان تقبل العزاء وانهاء الخصومة بين العائلتين.

ويعتبر هذا الصلح رقم 105 في سلسلة المصالحات الثأرية التي بدأتها المحافظة منذ قرابة 5 أعوام لإنهاء كافة الخصومات الثأرية في كل قرى ومراكز المحافظة.

وأكد عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، خلال الصلح، أن المحافظة تسعى جاهدة إلى إنهاء جميع الخصومات الثأرية التي تعوق الخطط التنموية والخدمية التي تنفذها الدولة في كافة المجالات الاجتماعية والاقتصادية، داعيًا الحاضرين إلى التحلي بتعاليم الدين الإسلامي السمحة وإتباع سنة ومنهج رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم التي تدعوا إلى قبول الآخر ونبذ العنف والتعصب والتعايش مع بعضنا البعض في سلم، داعيًا الله أن يبارك هذا الصلح وأن يهدى جميع المتخاصمين وأن يعم الأمن والسلام والرخاء في كافة ربوع مصرنا الحبيبة.

وأوضح اللواء مجدى القاضي، مدير الأمن، أن إنهاء الخصومات الثأرية يأتي ضمن المحاور الرئيسية في خطط العمل لدي مديرية أمن قنا بالتعاون مع المحافظة والقيادات الشعبية، وذلك تنفيذًا لسياسة وزارة الداخلية التي تهدف إلى القضاء على عادة الثأر والخصومات خاصة في صعيد مصر.

وأشار إلى أنه خلال الستة أشهر الماضية نجحت المديرية في ضبط 2000 قطعة سلاح ناري غير مرخصة و4009 طلقة، وتم تقديم جميع المتهمين للنيابة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضدهم، بما ينعكس أثره على استقرار الأمن بالمحافظة، كما تمت العديد من المصالحات الثأرية نتيجة تغيير الفكر والموروث الثقافي والوعي بمخاطر الثأر لدى المواطن القنائي.

الوسوم