صور| 30 عامًا في الصناعة.. مدني يواصل مهنة أجداده بأول مصنع عسل أسود بقنا

صور| 30 عامًا في الصناعة.. مدني يواصل مهنة أجداده بأول مصنع عسل أسود بقنا مصنع عسل أسود - المصدر: إسلام نبيل

كتب: إسلام نبيل، وأبو المعارف الحفناوي

لسنوات طويلة ظلت عائلة مدني في مركز أبوتشت شمالي محافظة قنا، هي الأشهر في تصنيع عسل أسود من أجود الأنواع، بل وتعمل على تطويرها في مراحل مختلفة، لتصل للمرحلة الأخيرة من التطوير بإنشاء مصنع لإنتاج العسل الأسود في المنطقة الصناعية بقرية هو، التابعة لمركز نجع حمادي شمال قنا، معتمدين في ذلك على صيتهم في الصناعة، في محاولة لتصدير المنتج لدول العالم المختلفة.

عبد الناصر أحمد مدني، في الخمسينيات من العمر، والمقيم بقرية بخانس التابعة لمركز أبوتشت، يعمل في مهنة أجداده بتصنيع العسل الأسود، منذ سنوات طويلة، بعد أن كبر وترعرع وسط أجداده الذين عملوا في الصناعة، بل وحاولوا تطويرها على مراحل عدة بدءا من العصار البلدي، وحتى إنشاء مصنعا بالتقنيات الحديثة لإنتاج العسل بالمنطقة الصناعة في مركز نجع حمادي، وذلك بمشاركة نجله وشقيقه.

مدني مالك مصنع العسل، تصوير: إسلام نبيل
مدني مالك مصنع العسل، تصوير: إسلام نبيل

30 عاما في الصناعة 

يقول مدني في حديثه لـ”النجعاوية” إن أسرته وأبنائه يعملون في صناعة العسل الأسود منذ أكثر من 30 عاما في مركز أبوتشت شمالي قنا، لافتا إلى أن العديد من أفراد أسرته تعمل في الصناعة، وينتجون كميات من العسل الأسود منذ سنوات طويلة، ويقومون بتصدير العسل للعديد من محافظات الجمهورية المختلفة.

ويضيف مدني، أن التطوير في صناعة العسل مر بمراحل عدة، والتي من أبرزها تشغيل العصارات بالوقود ثم الكهرباء، منوها بأن مراحل التطوير انتهت بأكبر عصارة في عام 2009 كانت تشبه مصنع سكر صغير.

ويتابع: “كان عندنا زي شركة سكر صغيرة بتشتغل عندنا لا تعمل سوى بإنتاجية ما يقرب من فدانين من محصول القصب لإنتاج العسل الأسود”، فضلا عن إنشاء معمل تحاليل للتأكد من جودة المنتج الذي تصنعه العائلة.

مدني مالك مصنع العسل، تصوير: إسلام نبيل
مدني مالك مصنع العسل، تصوير: إسلام نبيل

توريد للشركات الكبري 

يشير مدني، إلى أن إنتاج العائلة من العسل الأسود، كان وما زلل يتم توريده للشركات الكبرى ذات العلامات التجارية المعروفة، بكميات كبيرة من الأطنان، والتي تقوم بتعبئة العسل وبيعه كعسل أسود معلب للجمهور، في مختلف أنحاء الجمهورية، قائلا: “كنا بنورد مئات وآلاف الأطنان من العسل لمختلف الشركات الكبرى بمصر”.

ويذكر مدني في سياق تصريحاته، أن عصاراتي العسل التي كانت تمتلكها العائلة، كان يعمل بهما أكثر من 80 عاملا من أبناء القرية والقري المجاورة، فضلا عن أبناء وأقارب العائلة.

ويضيف: “دي شغلانتنا وكبرنا لقينا عيلتنا بتشتغل فيها وهي مصدر دخل لأبناء العائلة”، مشيرا إلى أن العسل الذي تنتجه العائلة له شهرة واسعة وصيت في مختلف أنحاء محافظات الجمهورية وبين الشركات الكبرى وجميع الجهات المختلفة.

مدني مالك مصنع العسل، تصوير: إسلام نبيل
مدني مالك مصنع العسل، تصوير: إسلام نبيل

تراجع الصناعة 

“إحنا شغلانتنا العسل ومش هسيبها والصناعة في محافظة قنا بدأت تتراجع بعدما كان عسل المحافظة هو الأبرز والأشهر في جميع انحاء الجمهورية وكانت أسعارنا أعلى بكثير من عسل محافظة المنيا، ولكن في الفترة الأخيرة ازدادات أسعار عسل المنيا عن عسل قنا”.. هكذا يوضح مدني أسباب تفكيره في المرحلة الأخيرة من تطوير الصناعة بإنشاء مصنع لإنتاج العسل.

وأفاد مدني، بأن الصناعة في مختلف مدن ومراكز المحافظة تراجعت خلال السنوات الماضية، بسبب وجود عصارات تقوم بإنتاج عسل غير مطابق للمواصفات، قائلا: “ده كله على الرغم إننا عندنا موارد تخلينا نطلع عسل مفيش زيه في مصر كلها وده بسبب العصارات البدائية في المحافظة”.

ويشير إلى أنه رغم تراجع الصناعة، إلا أنه كان يورد ما يقرب من 300 طن من العسل أسبوعيا في محافظات مختلفة، وذلك لأنه مطابق للمواصفات القياسية.

مدني مالك مصنع العسل، تصوير: إسلام نبيل
مدني مالك مصنع العسل، تصوير: إسلام نبيل

أول مصنع

وأشار مدني، إلى أنه قرر بالمشاركة مع شقيقه ونجله، في إنشاء أول مصنع مجهز لإنتاج العسل الأسود بالمنطقة الصناعية بقرية هو في مركز نجع حمادي، منذ ما يقرب من 5 أعوام، ليحصل علي قطعة أرض من محافظة قنا، ويبدأ بالفعل في تجهيز وإنشاء المصنع الذي حصل على جميع اشتراطات وزارة الصحة وشهادة الأيزو، لتصنيع منتج عسل خاص بمحافظة قنا، وماركة مسجلة خاص به وبعائلته.

وأورد مدني، أن المصنع الذي بدأ في إنشائه في عام 2015، وانتهي من أعماله الإنشائية مقام على مساحة تصل لـ3750 مترا، وذلك بتكلفة إجمالية تصل إلى 35 مليون جنيه، مستهدفا تصدير العسل الأسود إلى دول الخليج ومختلف دول العالم، وذلك بعد التنسيق مع عدة شركات تسويق في دولة الإمارات العربية المتحدة وعدة دول أخرى، قائلا: “لو مصدرتش وموردتش خارج مصر يبقي أنا محققتش إنجازات ولا نجاح”.

مدني مالك مصنع العسل، تصوير: إسلام نبيل
مدني مالك مصنع العسل، تصوير: إسلام نبيل

معدات المصنع 

ولفت عمار مدني، نجل مالك المصنع، إلى أن معدات المصنع منها 50% معدات مستوردة و50% معدات محلية، حيث يعتمد المصنع في عمله علي السولار ويستهلك ما يقرب من 750 لتر يوميا، قائلا: “سيتم تصنيع العسل نصف سوي في العصارة البلدي القديمة، ثم سيتم نقله إلى المصنع بالمنطقة الصناعية بقرية هو عند بدأ تشغيل وعمل المصنع رسميا، والذي سيبدأ العمل بعد مايقرب من شهرين”.

ويذكر مدني، أن المصنع سوف يوفر قرابة الـ50 فرصة عمل عند بدء تشغيله، وذلك لأن جميع المعدات هي معدات حديثة من إنتاج وتسوية وتعبئة، بخلاف العاملين في العصارة البلدي القديمة التي سيبدأ فيها إنتاج العمل، مطالبا الأجهزة التنفيذية بمحافظة قنا بإدخال الغاز الطبيعي للمنطقة الصناعية، وذلك حتى تساعد على تخفيض تكلفة العمل في مصنعه.

نجل مالك مصنع العسل، تصوير: إسلام نبيل
نجل مالك مصنع العسل، تصوير: إسلام نبيل
الوسوم