عسل نجع حمادي على طريق التنمية.. إنشاء مصنعين بمنطقة «هو» الصناعية والعصارات مستمرة

عسل نجع حمادي على طريق التنمية.. إنشاء مصنعين بمنطقة «هو» الصناعية والعصارات مستمرة عصارة قصب بنجع حمادي.. تصوير : أبوالمعارف الحفناوي

في أكتوبر من كل عام، تبدأ عصارات القصب بنجع حمادي، في استقبال القصب من المزارعين، لإنتاج العسل الأسود، الذي تشتهر به مدينة نجع حمادي دون غيرها، ويتم تصديره للمراكز والمحافظات المجاورة، ويستمر موسم العصير حتى شهر مايو، وسط تحديات تواجه الصناعة، منها نقص العمالة الموسمية، والآلات البدائية القديمة التي تقوم بتشغيل هذه العصارات.

قرابة 60 عصارة للقصب بنجع حمادي، منها 25 في أولاد نجم، و23 بالغربي بهجورة، و4 في المصالحة، و 5 ببهجورة، و 2 بالشرقي بهجورة، و 2 بالسلامية،  وواحدة في القناوية، و أخرى بهو، تعمل منذ القدم بآلات بدائية تقليدية، شرعت الدولة بعد قرض صندوق النقد في الحفاظ على هذه الصناعة وتطويرها.

خطة للتطوير 

يشير اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، في تصريحات لـ”النجعاوية”، إلى أن هناك خطة من الدولة للاهتمام بصناعة العسل الأسود، الذي تشتهر به نجع حمادي دون غيرها، عن طريق برنامج التنمية المحلية في الصعيد، لافتًا إلى أن المجلس التنفيذي للمحافظة، وافق على البدء في المرحلة الأولى لتطوير تكتل صناعة الفركة بنقادة وصناعة العسل الاسود بنجع حمادي وتجهيز مركز تدريب تابع للمحافظة لتنفيذ الدورات التدريبية للعاملين بالإدارة المحلية والمديريات والهيئات والشركات ذات الصلة.

عصارات العسل بنجع حمادي - تصوير: أبوالمعارف الحفناوي
عصارات العسل بنجع حمادي – تصوير: أبوالمعارف الحفناوي

ويوضح الهجان، أن الاعتماد على هذه الصناعات يساعد في تطويرها، لافتًا أنه مع إنشاء التكتلات الصناعية للعسل الأسود، لن يكون هناك ضرر للعصارات القائمة، ولن يتم غلقها، حفاظًا على هذه الصناعة أيضًا، وعلى الأيدي العاملة بها، مع توافر الاشتراطات اللازمة لها.

قروض تصل إلى مليون جنيه 

يقول عمر توفيق، مدير العمليات بالبنك الأهلي فرع دشنا، ومسؤول ملف العصارات، إن البنك أعلن عن قروض ميسرة لأصحاب العصارات، للحفاظ على صناعة العسل الأسود، حيث تصل قيمة هذه القروض إلى مليون جنيه، وبفائدة 5%، ولكن هناك اشتراطات لا بد من توافرها، وهي وجود رخصة وسجل تجاري وبطاقة ضريبية.

مراحل إنتاج العسل - تصوير: أبوالمعارف الحفناوي
مراحل إنتاج العسل – تصوير: أبوالمعارف الحفناوي

ويلفت توفيق إلى أن هناك معوقات تقف أمام أصحاب العصارات، لاستكمال هذه الأوراق خاصة من الوحدات المحلية، بالرغم من أن هذه العصارات قائمة ولا تخضع لقانون 119، مطالبًا اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا بسرعة التدخل، لتيسير هذه الإجراءات للحفاظ على هذه الصناعة، وسرعة حصول أصحاب العصارات على القروض الميسرة، المدعومة من الرئيس عبدالفتاح السيسي.

ويشير مسؤول ملف العصارات بالبنك الأهلي، إلى أن هناك 13 من أصحاب العصارات، قدموا أوراقهم للحصول على القرض، بعد نشر الإعلان في “النجعاوية”، في مايو الماضي، منهم شخص واحد فقط، صرف قيمة القرض، والباقين ما زالوا يخضعون لاستكمال الأوراق.

مراحل إنتاج العسل - تصوير: أبوالمعارف الحفناوي
مراحل إنتاج العسل – تصوير: أبوالمعارف الحفناوي

التنمية الصناعية 

ويوضح مصدر مسؤول بالتنمية الصناعية بقنا، أن التنمية الصناعية لا تمانع في إعطاء الرخصة لأصحاب العصارات، ولكن بعد موافقة الوحدات المحلية على الترخيص، ومن أهم الشروط، هو عدم وجود مخالفات بناء للعصارة التي يرغب صاحبها في ترخيصها.

ويشير المصدر – الذي فضل عدم ذكر اسمه – أنه بعد الانتهاء من الإجراءات اللازمة، يحصل صاحب الرخصة على رخصته في مدة لا تزيد عن 3 ساعات، لافتًا إلى أنه من الأفضل ترخيص العصارات، حتى تقع تحت طائلة وزارة الصناعة، وتعود بالدخل على الوزارة، ويكون هناك تطور في صناعة العسل الأسود، بتقنيات وآليات حديثة، غير البدائية، ومنه يتم تصدير العسل للخارج، باشتراطات واجراءات صحية ووقائية سليمة.

ويقول أحمد وزيري، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة نجع حمادي، إن الوحدة المحلية لا تمانع في ترخيص العصارات، ولكن بشروط، أهمها عدم وجود مخالفات البناء للعصارة، وفي حال وجود مخالفة بناء لن يستطيع أحد اصدار قرار بالترخيص.

 العسل في صورته النهائية - تصوير: أبوالمعارف الحفناوي
العسل في صورته النهائية – تصوير: أبوالمعارف الحفناوي
مصنعان بنجع حمادي 

ويقول حمدي أبوالفضل، مدير عام المنطقة الصناعية بقرية هو بنجع حمادي، إنه تمت الموافقة على إنشاء مصنعين للعسل الأسود بالمنطقة، منهما مصنع جاري الانتهاء من أعمال البناء على مساحة 3750 مترا، على أن يتم تشغيله قريبًا بعد الحصول على رخصة التشغيل، وآخر تحت الإنشاء على مساحة 6825 مترا.

ويوضح أبوالفضل، أن المصنعين سيضعان العسل الأسود في نجع حمادي في حيز الاهتمام، حيث سيبدآن إنتاج العسل الأسود، بتقنيات وآليات حديثة، ستساعد في خروج المنتج، بطريقة صحية وسليمة، وبالتالي تيسير عملية التصدير للخارج.

الوسوم