«فرشوط تشعر بالعطش».. مواطنون يحذرون من كارثة ومسؤول يعلن موعد انتهاء الأزمة

مواطنون يصرخون يهرولون إلى سيارات المياه فور وصولها للحصول على نقطة مياه لقضاء حوائجهم أو سد عطشهم وقت الإفطار خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة والصوم.

هذا هو الحال في مركز فرشوط، شمالي قنا، حيث تكررت حالات انقطاع مياه الشرب عن المنازل لأيام متواصلة، وتقدم مواطنون بطلبات للمسؤولين لإنهاء الأزمة، فيما دشنت مجموعة أخرى “هاشتاج” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تحت عبارة “فرشوط تشعر بالعطش” محذرين من وقوع كارثة حال استمرار الوضع، فيما عزا مسؤول الأزمة لقلة المياه الواردة من نجع حمادي لأن فرشوط تتغذى منها مؤكدًا انتهاءها في غضون 3 أشهر عقب افتتاح محطة مياه فرشوط بتكلفة 140 مليون جنيه.

يقول أحمد البحيري، مدير مجمع أبو هريرة الإسلامي الخيري، إن أهالي فرشوط يعانون سنويًا من انقطاع المياه لأيام دون وجود حل جذري للمشكلة، لافتًا أن الأمر وصل إلى حالة الاحتقان ومن الممكن أن تتفاقم الأزمة وتصل إلى حد الكارثة.

ويشير البحيري إلى أن الأهالي محرومين من المياه بشكل كلي وردود المسؤولين تتلخص في كلمة “اصبروا” وفي النهاية لم تصل المياه، لافتًا أن المسؤولين وعدوا بحل الأزمة وتوفير المياه للمواطنين ومراجعة مشكلة محبس زليتم بنجع حمادي التي يراها المسؤولون مشكلة أمنية.

ويطالب محمد مصطفى، طالب، المسؤولين بحل الأزمة في أسرع وقت ممكن لأن فرشوط تعاني منذ سنوات عدة مع أزمة المياه التي لم يتدخل أحد لحلها، لافتًا أن المياه لم تصل إلى المنازل منذ أيام مما يزيد من معاناة المواطنين.

ويوضح محمود سيد، عامل، أن أزمة مياه الشرب في فرشوط وصلت ذروتها، قائلًا “الواحد دلوقتي مش متحمل حاجة في ظل غلاء الأسعار وقطع المياه بيزيد هموم فوق همومه”، مطالبًا بضرورة حل الأزمة في أقرب وقت ممكن.

ويلمح سيد عبدالله، عامل، أن المواطنين يهرولون يحملون الجراكن فور سماعهم عن سيارة تابعة لشركة المياه في الشارع أو حتى المناطق المجاورة للحصول على المياه لسد احتياجاتهم.

مطالبات لرئيس الجمهورية

ويطالب بركات الضمراني، مدير مركز حماية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان بقنا، الرئيس عبدالفتاح السيسي، ورئيس الحكومة، واللواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، بضرورة حل الأزمة التي وصلت إلى ذروتها، مشيرًا إلى أن هذا حق للمواطنين ولا بد وأن يحصلوا عليه.

مسؤول يعلن موعد انتهاء الأزمة 

ويوضح العميد أحمد أبوبكر، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة فرشوط، أن أزمة المياه في فرشوط قائمة منذ سنوات وسبب تفاقمها في هذه الأيام يرجع إلى قلة المياه الواردة من محطة نجع حمادي التي تتغذى عليها فرشوط بسبب كثرة الاستخدام.

ويُشير إلى أن أزمة مياه الشرب في فرشوط ستنتهي في غضون 3 أشهر عقب افتتاح محطة مياه الشرب الخاصة بفرشوط بتكلفة مالية 140 مليون جنيه، موضحًا أن مجلس المدينة بالاتفاق مع شركة المياه يوفر سيارات مياه للمواطنين بشكل يومي لسد احتياجاتهم من المياه حتى انتهاء الأزمة.

الوسوم