ولاد البلد

فيديوجراف| الوباء الصامت.. كل ما تريد معرفته عن التهاب الكبد الفيروسي

فيديوجراف| الوباء الصامت.. كل ما تريد معرفته عن التهاب الكبد الفيروسي جانب من حملة الكشف عن فيروس سي: تصوير: بسام عبدالحميد

تعرف منظمة الصحة العالمية التهاب الكبد الفيروسي، بـ”الوباء الصامت” لأن معظم الأشخاص الحاملين له لا يدركون أنهم مصابون به، لما له من أنواع متعددة، إذ يصيب الأشخاص بطرق مختلفة، ويؤدي إلى أمراض مزمنة ومستعصية، مثل سرطان الكبد وتليف الكبد.

ومن أجل ذلك، شرعت الأمم المتحدة 28 يوليو من كل عام ليكون اليوم العالمي للالتهاب الكبد الوبائي ، للتوعية بمسببات المرض وطرق الإصابة به وانتقاله وكيفية الوقاية منه.

ما هو التهاب الكبد؟

كما فصلت منظمة الصحة العالمية، فهذا المرض يصيب  الكبد، ويمكن أن يشفى ذاتياً من دون علاج أو يتطور ليصبح تليفاً (تندّب الكبد) أو تشمّعاً أو سرطاناً يلحق بالكبد، ومن أكثر أسباب الإصابة بالالتهاب الكبدي شيوعا في العالم هي فيروسات الكبد، ولكن الإصابة يمكن أن تنجم أيضا عن أمراض أخرى ومواد سامة (مثل الكحول وبعض الأدوية) وعند الإصابة بأمراض المناعة الذاتية.

ما هي أنواع فيروسات التهاب الكبد؟

كشف العلماء عن خمسة فيروسات فريدة تسبّب التهاب الكبد ويُشار إليها بالأحرف A و B و C و D و E. وفي حين تؤدي جميع تلك الفيروسات إلى إحداث مرض في الكبد، فإنّ ثمة تبايناً كبيراً بينها.

ويحدث التهابا الكبد A و E، في غالب الأحيان، نتيجة تناول أغذية أو مياه ملوّثة. أمّا التهابات الكبد B و C و D فتحدث، عادة، نتيجة اتصال مع سوائل الجسم الملوّثة عن طريق الحقن. ومن الطرق الشائعة لانتقال تلك الفيروسات تلقي دم ملوّث أو منتجات دموية ملوّثة، والإجراءات الطبية الجائرة التي تستخدم معدات ملوّثة، وفيما يخص التهاب الكبد B يكون عبر انتقال العدوى من الأم إلى طفلها أثناء الولادة، ومن أحد أفراد الأسرة إلى الطفل، وكذلك عن طريق الاتصال الجنسي.

وقد تحدث عدوى حادة مصحوبة بأعراض محدودة أو بدون أعراض على الإطلاق، أو قد تنطوي على أعراض مثل اليرقان (إصفرار البشرة والعينين) والبول الداكن والتعب الشديد والغثيان والتقيّؤ والآلام البطنية.

نصائح للوقاية من الإصابة:
  • الحرص على تناول الأطعمة النظيفة وتجنب المشكوك بنظافتها أو مصدرها.
  • الحرص على شرب المياه النظيفة والمعقمة، وغليها عند الضرورة.
  • غسل الخضروات والفاكهة جيدًا قبل تناولها.
  • عدم استخدام أغراض الآخرين الخاصة؛ مثل شفرة الحلاقة وخيط الأسنان ومبرد الأظافر.
  • تجنب استعمال الحقن والإبر الطبية أكثر من مرة، في عيادات الأسنان والمختبرات.
  • الفحص الدوري للحوامل على التهاب الكبد الوبائي.
  • منح الأطفال التطعيمات في أوقاتها المحددة.
الوسوم