فيديوجراف| مبادرات للحد من المخلفات البلاستيكية في قنا

فيديوجراف| مبادرات للحد من المخلفات البلاستيكية في قنا تلال من البلاستيك| تصوير: بسام عبدالحميد

اتجهت في الآونة الأخيرة كافة الجهات الحكومية والمنظمات المجتمعية، بمحاربة انتشار البلاستيك، والذي أصبح ظاهرة ملوثة ووباء يؤثر على جميع الكائنات الحية، لتبدأ محافظة قنا، من خلال جهاز شؤون البيئة، بإطلاق مبادرات من شأنها القضاء على التلوث البلاستيكي والتوعية بالحد من استخدام البلاستيك وايجاد بدائل جديدة.

المهندس أسعد محمد، مسؤول الإعلام والتوعية البيئية بجهاز شؤون البيئة بقنا، يوضح في تصريحات لـ”النجعاوية”، أنه تم إطلاق حملة والتي تندد باستخدام البلاستيك، ومدى الأضرار الناتجة عنه على صحة الانسان، والتي يتم استخدامها بشكل مباشر، وتمثل أخطر المواد السامة خاصة عند تعرضها للحرارة.

توعية الطلاب

يشير مسؤول الإعلام والتوعية البيئية بجهاز شؤون البيئة بقنا، إلى أنه تم إطلاق العديد من الندوات التوعوية للطلاب بمدارس محافظة قنا، نظرًا لأن تلك الفئة تعتبر شريحة كبيرة، ويجب العمل على تثقيفها بيئيًا، وذلك ضمن ٢٠ مدرسة مستهدفة لحملة الحد من استخدام البلاستيك بمدارس محافظة قنا.

جهات مختلفة

وأكد محمد، أن ذلك يتم بالتعاون مع الادارة العامة التربية السكانية والبيئة بمديرية التربية والتعليم بقنا، ذلك ضمن مبادرة الحد من استخدام البلاستيك التي تم اطلاقها جهاز شئون البيئة بقنا بالتعاون مع مركز اعلام قنا، ومديرية التربية والتعليم واتحاد شباب عمال قنا وقصور الثقافة ومؤسسات المجتمع المدني بمحافظة قنا.

جوانب الأضرار:

 ويتابع مسئول التوعية، أن اضرار البلاستيك على البيئة له العديد من الجوانب، منها أنه صعب التحلل مما يزيد من تراكمات القمامة في البيئة، كما أنه ملوِّث للهواء والتربة والماء، نظرًا لاحتوائه على مواد تتسرب فتسبب التلوث والتسمم وبالتالي موت الحيوانات والكائنات البحرية، كما أن دفنه يُفقد التربة خصوبتها وبالتالي يسبب تلف المزروعات.

مخلفات البلاستيك تغلق المصارف| تصوير: بسام عبدالحميد
مخلفات البلاستيك تغلق المصارف| تصوير: بسام عبدالحميد

أهداف التنمية المستدامة

“إذا لا تستطع إعادة استخدامه، فارفض استخدامه”، يدلل مسؤول الإعلام والتوعية البيئية بجهاز شؤون البيئة بقنا، بتلك المقولة المنسوبة للأمم المتحدة للحد من استخدام البلاستيك، بأنها هي الرسالة المُثلى، لما ينتجه البلاستيك من أضرار، وذلك من أجل العمل على تحقيق الهدف الرابع عشر من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، مشيرًا إلى أن كثرة انتشار البلاستيك يؤدي إلى انسداد المجاري المائية، خاصة في أنظمة الصرف الصحي عند حدوث الأمطار.

الوقاية من الأضرار

وتوضح المهندسة أماني صلاح، مدير إدارة شؤون البيئة بالوحدة المحلية لمركز ومدينة نجع حمادي، أنه يمكن الوقاية من أضرار البلاستيك، باستخدام البدائل المختلفة، من بينها الزجاج في الأواني المستخدمة لحفظ الأطعمة والأشربة، أو الاكياس الورقية.

مخلفات البلاستيك تكسو الشوارع| تصوير: بسام عبدالحميد
مخلفات البلاستيك تكسو الشوارع| تصوير: بسام عبدالحميد

 تنسيق وتوعية بالبدائل

وأشارت إلى أنه يتم التنسيق مع الجهات المختلفة للتوعية والتثقيف والتنسيق مع كبرى السلاسل التجارية والصيدليات المختلفة، من اجل استبدال الاكياس البلاستيكية بأخرى مصنعة من الورق أو الأقمشة، وذلك للحد من انتشار البلاستيك في الشوارع وكافة الأماكن بالأخص الأحياء المائية بضفاف نهر النيل.

وتابعت أن الأكياس البلاستيكية غير قابلة للتحلل العضوي، ويعتبر الحرق هو الحل الوحيد للتخلص منها، ولكن ذلك الأمر يسبب تلوثا في المياه والهواء وسيترتب على ذلك الإصابة بأمراض مختلفة، بالإضافة إلى التلوث الزراعي.

مخلفات البلاستيك تكسو الشوارع| تصوير: بسام عبدالحميد
مخلفات البلاستيك تكسو الشوارع – تصوير: بسام عبدالحميد

تفاعل البلاستيك والأمراض

ويوضح الدكتور بدوي المعاون، استشاري الباطنة والحميات، أن الأطعمة والمشروبات الساخنة، تتفاعل مع المواد البلاستيكية، وتتسرب لها، الأمر الذي يؤدي إلى العديد من الأمراض من بينها اضطرابات الغدد والهرمونات، بالإضافة إلى تهديد الجهاز المناعي، ومشاكل زيادة تخزين الدهون، فالمواد في البلاستيك تذوب بسهولة في المواد الدهنية داخل الجسم.

ويتابع استشاري الباطنة والحميات، أنه التفاعلات الناتجة مع المواد البلاستيكية تؤدي أيضًا للإصابة بالتسمم الغذائي، واضطرابات في الجهاز العصبي، بالإضافة إلى الاضطرابات التنفسية وضعف الرئة، تشوهات خلقية في الأجنّة.

ويؤكد المعاون، أن الشرب من عبوات بلاستيكية مصنوعة من مواد قليلة الجودة يؤثر أحيانًا على نظام المناعة لدى الأشخاص، ما يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة.

الوسوم