فيديو| عمدة أبوعموري: نحكم منذ قرن مضى والسر “محبة الناس”

فيديو| عمدة أبوعموري: نحكم منذ قرن مضى والسر “محبة الناس” العمدة عبدالجليل عموري - تصوير: أيمن الوكيل
كتب: إسلام نبيل، وأيمن الوكيل
أكثر من قرن مضى، وعائلة العمدة عبدالجليل، الذي تولى منصبه في 1984م، تحكم قرية أبو عموري، غرب مدينة نجع حمادي، شمالي قنا، يفتح ديوان العمدية أبوابه منذ عام 1917 لاستقبال الوافدين ليلًا ونهارًا، قضى عبدالجليل عبدالراضي محمد قناوي عموري من ذلك التاريخ الطويل 35 عامًا على كرسي العمدية ولا يزال كأقدم عمدة في نجع حمادي، التقى “النجعاوية” به للحديث عن هذا الدور وذلك التاريخ. 

– بداية.. أطلعنا على دور العمدة حاليًا ومهامه وواجباته وصلاحياته؟

دور العمدة في قريته هو ضبط الأمن، وحل المشكلات بين الأهالي قريته، موجب قرية أبوعموري يتكون من حوالي 5 قرى، هي أبوعموري والبطحة والدومة ونجع عمران ونجع العرب، ويغلب عليها جميعًا نظام العائلات، فالمشكلات يكون حلها سهلًا بحضور كبار العائلة، والمشكلات التي تكون صعبة هي التي تنشأ بين أبناء عائلتين، اتعاون مع كبار العائلات، بمساعدة شيوخ القرى، لحل أي مشكلات تبدأ في الظهور، فيجب التدخل لحل المشكلة في بداية ظهورها وعدم الانتظار لأيام حتى لا تتفاقم المشكلة.
العمدة هو المسؤول الأول عن كل ما يحدث في القرية، عند حدوث أي مشكلة أو حادث في القرية يتم سؤال العمدة أولًا، فلا بد له أن يكون ملمًا بكل ما يحدث في القرية أولًا بأول بالتعاون والتنسيق مع أهالي القرية والخفراء وشيخ القرية، ومن المهم أيضًا أن يكون للعمدة دورًا اجتماعيًا، ودورًا خدميًا، فالعمدة هو خادم الشعب، لا يمكن أن يغلق هاتفه وينبغي أن يكون متاحًا للمواطنين ليلًا نهارًا.
مدخل قرية أبوعموري - تصوير: أيمن الوكيل
مدخل قرية أبوعموري – تصوير: أيمن الوكيل

– أي الأفلام السينمائية قدّم العمدة بشكل قريب من الواقع وأيهم ظلمه؟

لا يوجد فيلم سينمائي كان قريب من الواقع، كلها تزوير وابتلاء علي العمد وعلى دورهم في مختلف أنحاء الجمهورية، العمدة الذي يظهر علي شاشات التلفاز يقلل من شأن العمدة، فكل تلك الأفلام ظلمتنا، وبالأخص فيلم محامي خلع ظلم العمدة ولم يظهر واقعنا الحقيقي، فجميع المسلسلات والأفلام لم تظهرنا على حقيقتنا، وأظهرونا ظلمة وفسدة نأكل حقوق المواطنين وهذا غير صحيح.

– كيف يتم اختيار العمدة.. هل بالوراثة أم بتقارير أمنية ووفق أي شروط؟

منذ سنوات كانت بها نوعًا من الوراثة، بتعيين أقارب العمدة، ولكن أصبح الآن اختياره بفتح باب التقديم لشغل منصب العمدية، وتبدأ إجراءات التحريات الأمنية والتقارير، وإجراء المقابلات، وبحث عائلة المتقدم، وشخصيته وأخلاقه ومعرفة مدى كونه صالحًا لشغل المنصب من عدمه.
شهادة نسب عائلة عمدة أبو عموري: تصوير: ايمن الوكيل
شهادة نسب عائلة عمدة أبوعموري- تصوير: أيمن الوكيل
أما الشروط التي ينبغي توافرها في المتقدم، أن يكون حسن السير والسلوك، وأن يكون له دخلًا شهريًا كبيرًا ثابتًا، لا يقل عن 20 ألف جنيه في الشهر الواحد، حتى لا ينظر إلى أموال المواطنين في قريته وينفق من جيبه لحل المشكلات، ولا ينتظر أحد يعطيه شيئًا، وأن تكون عائلته ليس بها خارجين عن القانون، وألا يكون منتميًا لأحزاب سياسية، لأنه لا يمكن أن ينتمي لأي حزب بعينه، وألا يكون هناك أقارب للعمدة من الدرجة الأولى لهم انتماءات متطرفة، ويتم عمل بحوث مثلما يتم عملها للمتقدمين بكليات الشرطة، بل وأصعب منها.
من شوارع قرية ابو عموري - تصوير: ايمن الوكيل
من شوارع قرية أبوعموري- تصوير: أيمن الوكيل

– هل يعني كلامك أن العمدة يجب أن يكون ثريًا؟ ألا يتقاضى راتبًا من الداخلية؟

طبعًا العمدة يجب أن يكون ثريًا وميسور الحال، ولكن أيضًا لابد أن يكون محترمًا ومن عائلة كبيرة ويحبه الناس، فليس كل من جاء ومعه أموالاً يتم تعيينه عمدة قرية، أما بخصوص الراتب فنحن لا نتقاضى رواتب من الداخلية لكننا نحصل على مكافاة شهرية تبلغ قيمتها 750 جنيهًا.

– كيف ترى دور العمدة في التنمية المجتمعية؟

من المهم أن يكون للعمدة دورًا في التنمية بقريته، في كل شيء، في المدارس والمستشفيات والوحدات الصحية ورصف الطرق وحل مشكلات مياه الشرب، وأن يطالب بحل أي مشاكل يتعرض لها أهالي قريته.
من داخل دوار العمدة بالقرية - تصوير: ايمن الوكيل
من داخل دوار العمدة بالقرية- تصوير: أيمن الوكيل

– وماذا على العمدة أن يفعل لتحقيق تلك التنمية؟

أن يكون دائم التواصل بالمسؤولين بشكل مستمر، وأن يسمع مشاكل قريته، ويبدأ بالتقدم بطلبات حل تلك المشكلات للمسؤولين، فذلك هو دوره أن يتقدم للمسؤولين بمشكلات أهالي قريته ودورهم هو حل تلك المشكلات.
من داخل دوار العمدة بالقرية - تصوير: ايمن الوكيل
من داخل دوار العمدة بالقرية – تصوير: أيمن الوكيل

– ما أسباب توارث بعض العائلات هذا المنصب حتى وقتنا هذا؟

حب الناس وطلبهم هم، فإذا كان العمدة محبوبًا وذو خلق لن يتركه الناس ولن يتركوا عائلته التي يمثلها، ذلك ليس وراثة هي مطالب الناس، أي إنسان محترم عمدة، “إذا القيادات اختارتني والناس رفضوني في قريتي مش هستمر كعمدة في البلد أبدًا همشي تاني”، الاختيار يأتي بعد تقارير وتحريات أمنية تبين ما إذا كان ذلك الشخص محبوبًا بين الجماهير أم لا قبل الموافقة عليه.
من داخل دوار العمدة بالقرية - تصوير: ايمن الوكيل
من داخل دوار العمدة بالقرية – تصوير: أيمن الوكيل

– معاونو العمدة من هم؟

معاونو العمدة كثيرون، أولهم مشايخ القرى، والذين يبلغ عددهم مايقرب من 6 مشايخ، والخفراء الذين يصل عددهم إلى 32 خفيرًا، بالإضافة إلى شيخ الخفر، فضلًا عن فاعلي الخير الذين يتدخلون لحل أي مشكلات بالقرية، ورجال الدين ورموز العائلات بالقرية والموجب بأكمله.

– كيف يحكم العمدة ويراقب ما يدور في محيطه؟

أولًا، أن يحبك الناس فسيقولون لك ما يحدث داخل القرية أولًا بأول، فحب الناس يجعلهم يبلغونني بأي غريب أو أي شخص يدخل إلى القرية، فأي شيء يحدث داخل القرية لابد أن يكون لدي علم به، فالجميع متعاون أهالي وخفراء وشيوخ لمعرفة كل صغيرة وكبيرة تحدث داخل قريتنا.

"السلاح

– من هم ممثلي السلطة في القرية؟

شيخ البلد ثم شيخ الخفراء وهو الذي يعتبر حكمدار القرية، والخفراء الموزعين في النبوتجيات والمرور وأبراج الكهرباء وغيرها، هم ممثلين السلطة داخل قرية أبوعموري ويعملون على ضبط الأمن والأمان في القرية.

– ما دور العمد في حل الخصومات الثأرية؟

أنا عضو لجنة المصالحات الثأرية بمركز نجع حمادي، العمدة هو الأهم في الخصومات الثأرية، فنتشارك مع باقي العمد لحل أي مشكلة أو خصومة حتى خارج قريتي، فالعمد يعملون بشكل كبير وجهد كبير على حل أي خصومة أو مشكلة تبدأ في الظهور في القرى والنجوع.
من داخل غرفة السلاحليك تصور: ايمن الوكيل
من داخل غرفة السلاحليك- تصور: أيمن الوكيل
الوسوم