فيديو| بعد غياب 28 عاما.. هل نجحت زراعة البنجر في العودة إلى قنا؟

فيديو| بعد غياب 28 عاما.. هل نجحت زراعة البنجر في العودة إلى قنا؟ حصاد بنجر السكر في نجع حمادي، تصوير: أيمن الوكيل

بعد توقف زراعته لمدة تجاوزت 28 عامًا، بدأ مزارعو البنجر بنجع حمادي، موسم حصاده، وسط اهتمام وترقب لمدى نجاح التجربة الأولى التي بدت نتائجها مبشرة، بحسب مزارعين ومهندسين بالإرشاد الزراعي.

بدأت فكرة إحياء زراعة بنجر السكر مرة أخرى في قنا، عن طريق ناصر فخري قنديل أحد المهندسين الزراعيين، صاحب مزرعة بقرية الهيشة شرق مدينة نجع حمادي، لافتًا إلى أنه استجاب لها دون تردد رغم انقطاع زراعة المحصول من المحافظة منذ 28 عامًا.

لكن اقتناع قنديل بالفكرة واجهه عدة صعوبات خلال زراعة محصول البنجر، الذي يستغرق فترة 210 أيام، منذ بداية زراعته وحتى موسم حصاده، كان أهمها نقص الخبرة، وظهور بعض الآفات الزراعية بمساحة الأرض المزروعة.

عناية خاصة

ويضيف حسين قنديل، مزارع، أن محصول بنجر السكر، الذي تتم زراعته من جديد بزمام المدينة، احتاج إلى عناية فائقة وتواجد مستمر، وحضور دائم لمهندسي الإرشاد ومسؤولي مصانع سكر دشنا وأبوقرقاص، لافتًا إلى أن نجاح التجربة يعد دافعًا كبيرًا للمزارعين للعودة إلى زراعته من جديد.

خدمات فنية

“محصول مبشر للغاية”.. كان هذا تقييم المهندس أشرف ربيع، المشرف على زراعة البنجر بشرق نيل نجع حمادي، مشيرا إلى أن كل قطاعات مديرية الزراعة بقنا اهتمت بنجاح التجربة، وباشرت أعمالها في مكافحة الآفات الزراعية التي واجهت المزارعين، منذ بدء الزراعة وحتى موسم الحصاد.

زراعة تعاقدية

يشير المهندس ممدوح لطفي شاكر، رئيس قسم الإرشاد الزراعي بنجع حمادي، إلى أن زراعة بنجر السكر عادت إلى المدينة من جديد، بعد انقطاعها منذ التجربة الأولى التي تم تنفيذها في تسعينيات القرن الماضي، لافتًا إلى أنه تم زراعة حوالي 98 فدانًا من المحصول خلال الموسم الزراعي الحالي، والتي سوف تتم مضاعفتها خلال الموسم الزراعي المقبل.

ويضيف شاكر أن زراعة البنجر من الزراعات التعاقدية التي لا تتم زراعتها إلا من خلال التعاقد مع مصانعها، موضحا أن مصنع سكر أبوقرقاص، المتعاقد مع المزارعين، سوف يستقبل الإنتاج الأولي من المحصول المبشر ذو الجودة العالية خلال ساعات.

خطوط الإنتاج وفشل التجربة الأولى

ويؤكد مدير الإرشاد الزراعي بنجع حمادي، أن زراعة البنجر توقفت منذ حوالي 28 عاما، بسبب عدم وجود خطوط إنتاج لها بمصانع السكر بالمحافظة، والتي تقتصر خطوط إنتاجها على محصول القصب فقط.

ويضيف أن عرض فكرة إعادة زراعته من جديد، وتعاقد مصانع أبوقرقاص مع المزارعين، أعاد الأمل من جديد في زراعته، التي فشلت تجربتها الأولى في تسعينيات القرن الماضي بسبب سوء التقاوي.

إنتاجية عالية

وقال المهندس محمد يوسف نصير، رئيس مصانع سكر دشنا، لـ”النجعاوية” أن العينات الأولى من محصول البنجر الذي تمت زراعته بالمحافظة أعطت نتائج إيجابية بدرجة حلاوة جاوزت 17 %، مشيرًا الى أنه يتوقع أن تكون النتائج أعلى بكثير مما توقعه المزارعون، في تجربته الأولى بعد انقطاع زراعته في المحافظة.

500 فدان بقنا

المهندس أشرف عبدالرازق، وكيل وزارة الزراعة بقنا، يقول إن إجمالي ما تم زراعته خلال الموسم الحالي من محصول بنجر السكر بالمحافظة بلغ 500 فدان، تم زراعتها بمعرفة مصانع السكر، عن طريق الزراعة التعاقدية.

ويوضح عبد الرازق، أن المديرية خاطبت مراكز البحوث ومجلس المحاصيل السكرية، لإعداد خطة زراعية شاملة، تعيد زراعته في مساحات أوسع بالمحافظة خلال الموسم الزراعي القادم، لافتًا أن محصول البنجر أعطى نتائج إيجابية وجودة عالية، بعد إعادة زراعته من جديد، والتي توقفت قبل 28 عام.

كما يشير وكيل وزارة الزراعة بقنا، إلى أن كل الأجهزة المعنية بالمديرية تابعت على مدار الساعة محصول بنجر السكر منذ اللحظات الأولى لزراعته وحتى موسم حصاده، وقدمت كافة الإرشادات الفنية اللازمة والمبيدات الزراعية للمزارعين.

الوسوم