فيديو| تصدير قصب قنا.. رحلة تبدأ من مزارع نجع حمادي

فيديو| تصدير قصب قنا.. رحلة تبدأ من مزارع نجع حمادي شحن القصب للتصدير - تصوير: أيمن الوكيل

تشتهر محافظة قنا، بزراعة محصول القصب، والذي يعد من المحاصيل الرئيسية التي يعول عليها مزارعي المحافظة، بجانب محصول القمح الإستراتيجي والمحاصيل الزراعية المتنوعة، سواء في الأراضي التابعة لمديرية الإصلاح الزراعي أو التابعة للإدارات الزراعية المختلفة.

وفي مراكز نجع حمادي وفرشوط وأبوتشت، شمالي المحافظة، والتي ينزرع بها نحو 4 آلاف و615 فدانا من القصب في أراضي الإصلاح الزراعي، ونحو 59 ألف فدان بالإدارات الزراعية، لجأ مزارعو القصب إلى تصديره للبلاد العربية، سعيًا منهم في تحقيق كسب مشروع بطرق مبتكرة.

قصب اللبش

محمود توفيق، أحد مصدري القصب، يوضح لـ”ولاد البلد”، أن القصب الذي يتم تصديره للخارج المسمى بـ”قصب اللبش” يتم تصديره إلى السعودية والكويت والأردن وباقي الدول العربية، والذي يتم تسليمه لعصارات القصب، مشيرًا إلى أن القصب المصدر لا بد وأن يكون عالي الجودة وخالي من الأمراض.

ويضيف توفيق، أن العصير الناتج عن القصب المصدر من محافظة قنا، يتميز بلونه الأبيض وحلاوته عالية الجودة، لافتًا أن من أهم شروط القصب المصدر أن يكون لون العود أبيض وحجمه فاخر ولا يوجد به اللون الأسود، خالي من السوس والأمراض، ويشتهر بين الأخوة العرب بقصب نجع حمادي.

تحضير ونقل قصب اللبش داخل الحقل، تصوير: أيمن الوكيل
تحضير ونقل قصب اللبش داخل الحقل – تصوير: أيمن الوكيل

سعر جيد

دياب محمود محمد، من مزارعي القصب بقنا، يعلل تصدير القصب إلى الخارج، بسبب السعر الجيد، برغم التكلفة العالية للتصدير، مشيرًا أن مزارعي القصب يعانون من ارتفاع تكلفة زراعته، والتي لا يتم تعويضها بتوريد المحصول إلى مصانع السكر أو عصارات القصب المحلية.

ويلفت محمد، إلى أن القصب المصدر للخارج، يقضي في الأرض الزراعية أكثر من 14 شهرا، الأمر الذي يعزز جودته ويرفع إنتاجيته، مشيرًا إلى أن الدول التي يتم تصدير القصب إليها تشترط مواصفات عالية الجودة، ولا تقبل بوجود عيوب في النبات.

صبري حسن، مزارع قصب، تصوير: أيمن الوكيل
صبري حسن مزارع قصب – تصوير: أيمن الوكيل

التصدير للخارج

ويشير صبري حسن، مزارع، إلى أن عصارات القصب المتخصصة في صناعة العسل الأسود والتي يفضل بعض المزارعين توريد القصب إليها، تأتي في مرتبة متأخرة بعد مصانع السكر، والقصب الذي يتم تصديره إلى الخارج، لافتًا أن التصدير يتم عن طريق نقل القصب إلى الدول المصدر إليها بسيارات النقل الثقيل، سواء عن طريق البر أو البحر.

عوض أحمد عبدالحق، سائق شاحنة لنقل القصب، يوضح لـ”ولاد البلد” أن عملية النقل تتم من خلال شحن القصب بعد تجهيزه، ثم الانطلاق حتى الميناء البحري، ودخوله إلى سفن النقل المتخصصة، مشيرًا إلى أن محافظات الجمهورية يتم نقل القصب إليها أيضًا عن طريق الشاحنات.

بينما يؤكد محمد محمود، صاحب عصارة قصب، أن قصب اللبش هو المستخدم في صناعة العصير داخل المحلات المتخصصة، والذي يتم تصديره للخارج، مشيرا إلى إقبال المواطنين الكثيف عليه في فصل الصيف، وخلال شهر الصوم، لما يتمتع به من سمعة طيبة عربيًا وعالميًا.

تحضير القصب اللبش، تصوير: أيمن الوكيل
تحضير القصب اللبش – تصوير: أيمن الوكيل

النقل والشحن

ويصف أحمد شعبان، عامل شحن، قصب نجع حمادي بأنه الأكثر شهرة بين محافظات الجمهورية، وفي الدول المصدر إليها، سواء في الإمارات أو الكويت، بعد نقله عن طريق الشاحنات عابرة الحدود، بعد الاتفاق مع أحد المتعهدين “الموردين” المختصين بالشحن والتصدير.

وعن تجهيز القصب، يقول هاني شاكر، مزارع، إن القصب يتم كسره بعد تمام نضوجه داخل الحقل، ثم تجهيزه وتحضيره بعد نزع القوالح الورقية، وربطه في حزم متقاربة العدد، ونقله إلى مناطق شحن السيارات، بمعرفة العمالة المتخصصة في الشحن، وشحنه إلى السيارات وتصديره للخارج.

مزارع قصب - تصوير: أيمن الوكيل
تصدير القصب اللبش، تصوير: أيمن الوكيل

تعاقد مسبق

يذكر سيد أحمد، مزارع، أن القصب اللبش يطلق عليه قصب العصير أو قصب الكوبية، مشيرًا أن بعض المزارعين لا يفضلون التعاقد مع مصانع السكر أو عصارات العسل الأسود.

كرم عبدالستار، مزارع، يلفت إلى أن القصب لا يقتصر دوره في صناعة السكر أو العسل الأسود، بل يمتد إلى تصديره للخارج، مشيرًا أن نقل القصب من الأراضي الزراعية إلى مناطق الشحن، يتم باستخدام “الجمال” وهي طريقة متوارثة بين المزارعين،

أما أيمن الخشابي، مزارع، فيشير إلى أن تصدير القصب اللبش لا يؤثر على عمل مصانع السكر، التي تتعاقد مع المزارعين قبل زراعة المحصول، وكذلك الأمر فيما يتعلق بعصارات العسل الأسود، لافتًا أن تصدير القصب للخارج يرجع إلى زيادة الأراضي المنزرعة سواء داخل الزمام أو خارج الزمام.

غيطان القصب، تصوير: أيمن الوكيل
غيطان القصب – تصوير: أيمن الوكيل

سلالات مستنبطة

محمد عثمان قريش، مهندس الإرشاد الزراعي بنجع حمادي، يشير إلى أن فكرة تصدير القصب فكرة قائمة منذ فترة، والتي ينفذها المزارعون، وهي من الأمور التي نسعى لنشرها داخل المحافظة، لافتا أن القصب الذي يتم تصديره حوالي 450 فدانا، من إجمالي 27 ألف فدان يتم زراعتها بالقصب داخل زمام المدينة وخارجه.

ويؤكد قريش أن تشجيع المزارعين على زراعة القصب وتصديره تأتي في مقدمة اهتمامات الإرشاد الزراعي، مشيرا أن هناك اتجاه داخل زراعية نجع حمادي ومصانع السكر، إلى زراعة الأنسجة لاستنباط أفضل السلالات من محصول القصب، والتي تصلح للتصدير إلى الخارج.

مزارع قصب وسط محصوله، تصوير: أيمن الوكيل
مزارع قصب وسط محصوله – تصوير: أيمن الوكيل

قصب الإصلاح الزراعي

وحول مساحات القصب المنزرعة بالإصلاح الزراعي، يقول المهندس إبراهيم عبدالحافظ، رئيس قسم الإنتاج بمديرية الإصلاح الزراعي بقنا، في تصريحات خاصة لـ”ولاد البلد”، إن إجمالي المساحة المزروعة بمحصول القصب بزمام مراكز نجع حمادي وفرشوط وأبو تشت، شمالي المحافظة بلغ 4 آلاف و615 فدانا.

وأضاف عبدالحافظ، أن منطقة نجع حمادي التي تضم مركز أبوتشت، بها 2870 فدان قصب، تشغل منها الجمعية المركزية للإصلاح الزراعي ببخانس 500 فدان، بينما تشغل الجمعية المركزية للإصلاح الزراعي بنجع حمادي 460 فدانا، والباقي مقسم على الجمعيات التابعة للإصلاح بنسب متفاوتة.

وأضاف رئيس قسم الإنتاج، أن منطقة فرشوط تمت بها زراعة 1735 فدانا من القصب للعام الحالي، لافتًا إلى أنه يتوقع إنتاجية عالية من المحصول الاستراتيجي للموسم الزراعي الحالي.

سيارات شحن القصب، تصوير: أيمن الوكيل
سيارات شحن القصب – تصوير: أيمن الوكيل

قصب نجع حمادي

وفي السياق ذاته، أوضح المهندس حجازي علي دسوقي، رئيس قسم القصب بالإدارة الزراعية بنجع حمادي، أن إجمالي المساحة المزروعة من القصب بزمام المركز الزراعي للعام الحالي بلغت 28 ألف و250 فدانا.

وأضاف دسوقي، أن المساحة المنزرعة بالقصب منها 10 آلاف فدان بجنوب المدينة، الذي يضم قرى الرئيسية والحلفاية والحلفاية قبلي والشاورية، و5 آلاف فدان بشرق النيل، و8 آلاف فدان بقرى هو والقمانة وأبوعموري والغربي وبهجورة.

وأشار رئيس قسم القصب، أن باقي المساحة المنزرعة بمحصول القصب بزمام المدينة الزراعي متواجدة بقرى الشرقي بهجورة وأولاد نجم التمة وأولاد نجم القلبية وبهجورة، لافتا إلى تفاوت النسب فيما بينها.

قصب اللبش، تصوير: أيمن الوكيل
قصب اللبش – تصوير: أيمن الوكيل

إنتاجية عالية

وفي تصريحات لـ”ولاد البلد”، قال المهندس محمود سند، رئيس قسم القصب بالإدارة الزراعية بفرشوط، إن إجمالي المساحة المزروعة بمحصول القصب بزمام المركز الزراعي، بلغت 8 آلاف و600 فدان، موزعة على 10 نواحي.

ولفت سند، إلى أن بندر فرشوط تمت زراعته بـ800 فدان قصب، وقرية الدهسة بمساحة 1400 فدان، وفي الكوم الأحمر تمت زراعة 1400 فدان، بينما تقسم المساحة الباقية على قرى العركي والنجوع والعسيرات والقبيبة وكوم البيجا ورفاعة والحاج سلام بمتوسط 200 فدان لكل منها.

وتوقع رئيس قسم القصب، إنتاجية عالية من محصول القصب الاستراتيجي للعام الحالي، تصل إلى 45 طن للفدان الواحد.

سيارات نقل القصب، تصوير: أيمن الوكيل
سيارات نقل القصب – تصوير: أيمن الوكيل

محصول استراتيجي

وقال المهندس حسين أبا الفضل، رئيس قسم القصب بالإدارة الزراعية بمركز أبوتشت، إن إجمالي مساحة القصب التي تمت زراعتها بزمام المركز الزراعي بلغت 22 ألف و609 أفدنة.

وأوضح أبا الفضل أن المساحة المنزرعة تشمل 1600 فدان بقرية السلامات، و1400 فدان بالشرقي سمهود، و1000 فدان بالمحارزة، بينما تقسم المساحة المتبقية على حوالي 27 قرية بنسب تتراوح ما بين 1000 إلى 900 فدان.

وأشار رئيس قسم القصب بأبوتشت، إلى أنه يتوقع إنتاجية عالية من محصول القصب الاستراتيجي للموسم الزراعي الحالي، بزيادة تتراوح ما بين طن إلى طن ونصف الطن، مقارنة بالموسم الزراعي الماضي.

الوسوم