فيديو| شيخ الأزهر كلمة السر في إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين بنجع حمادي

فيديو| شيخ الأزهر كلمة السر في إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين بنجع حمادي جانب من تسليم القودة: صورة: بسام عبدالحميد

كتب: أبوالمعارف الحفناوي وبسام عبدالحميد وأيمن الوكيل

أنهت لجنة المصالحات بالأزهر الشريف، اليوم الإثنين، الخصومة الثأرية بين عائلتي آل كحول وآل فرج يونس، بقرية الرحمانية قبلي، شرقي مدينة نجع حمادي، بحضور حازم عمر، نائب محافظ قنا، والدكتور عباس شومان، رئيس لجنة المصالحات بالأزهر الشريف، حيث كان شيخ الأزهر كلمة السر في إتمام الصلح.

وقال محمود عبد الهادي، رئيس لجنة المصالحات بنجع حمادي، لـ”ولاد البلد”، إن اللجنة تواصل عملها منذ عام 2014، لإنهاء الخصومة الثأرية بين عائلتي آل كحول وآل فرج، إلى أن أتم الله علينا فضله بإقناع العائلتين بقبول الصلح، بالتنسيق مع القيادات الأمنية والأزهر الشريف.

شيخ الأزهر يلتقي والدة القتيل

وكشف أحمد الشمندي، عضو لجنة المصالحات لـ”ولاد البلد” أن والدة المتوفى سعد كحول، طلبت من لجنة المصالحات لقاء فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف، الذي وافق فورًا على طلبها، واستضافها منذ قرابة شهر في ساحة الطيب بمحافظة الأقصر وأقنعها بقبول الصلح لوجه الله عز وجل.

والدة القتيل مع شيخ الأزهر| مصدر الصورة: أحمد شمندي
والدة القتيل مع شيخ الأزهر| مصدر الصورة: أحمد شمندي
آخر صلح بالقرية

ولفت سيد الرواي، عضو لجنة المصالحات، إلى أن صلح اليوم بين أبناء العمومة يأتي ثمرة للجهود الكريمة التي قامت بها لجنة المصالحات والقيادات الأمنية والشعبية والتنفيذية، مشيرًا إلى أن الرحمانية تحتفل اليوم بإنهاء آخر خصومة على أرضها، ليعم الأمن والسلام على القرية من جديد.

وفي تصريحات لـ”ولاد البلد” قال الدكتور عباس شومان، رئيس لجنة المصالحات في الأزهر الشريف، إن اللجنة تواصل جهودها لردم الدم وإنهاء الخصومات الثأرية في محافظات الجمهورية، ومن بينها محافظة قنا، لافتًا إلى قرب إتمام الصلح في عدد من قرى دائرة مركز ومدينة نجع حمادي خلال الفترة المقبلة.

وفي كلمته خلال إتمام مراسم الصلح، وجه اللواء محمد ضبش، مدير مباحث المديرية، الشكر إلى أطراف الخصومة الذين قبلوا إتمام الصلح وردم الدم، في قرية الرحمانية قبلي التي تعد واحدة من أكبر قرى المحافظة، مشيرًا إلى أن وزارة الداخلية والأجهزة المعنية تفتح أبوابها أمام المواطنين، وتتعاون مع لجان المصالحات لتذليل العقبات وصولا إلى تحقيقها على أرض الواقع.

جانب من تسليم القودة: صورة: بسام عبدالحميد
جانب من تسليم القودة: صورة: بسام عبدالحميد

وشدد اللواء أشرف عطا، نائب مدير أمن قنا، على أن الأجهزة الأمنية تواصل جهودها الرامية لحفظ الأمن في كل القرى والنجوع، لافتًا إلى أنها تمكنت من القضاء على الأسلحة غير المرخصة، كما أنها لا تسمح بالخروج عن القانون، وتعمل على حفظ الأمن بين المواطنين.

من جانبه وجه حازم عمر، نائب محافظ قنا، الشكر لكل من شارك في إتمام المصالحة في الخصومة الثأرية، مثمنًا دور لجنة المصالحات بالأزهر الشريف، والجهود الأمنية والتنفيذية والشعبية، التي تمكنت من إتمام الصلح بين العائلتين، وتحقيق الأمن والسلم، ركيزتا التنمية والتقدم في ربوع المحافظة.

جانب من تسليم القودة: صورة: بسام عبدالحميد
جانب من تسليم القودة: صورة: بسام عبدالحميد
خلفية القضية

تعود أحداث القضية إلى 2014، عندما تلقت الأجهزة الأمنية بمركز شرطة نجع حمادي، بلاغًا بمقتل سعد كحول عبد الواحد، بطلق ناري، وكشفت تحريات المباحث أن وراء ارتكاب الواقعة، أحمد فرج يونس، أمين شرطة، وتم ضبطه وعوقب بالسجن 7 سنوات.

ومنذ قرابة 5 سنوات، تكونت لجنة مصالحات، تحت رعاية شخ الأزهر، والدكتور عباس شومان، ومحمد ربيع وخليفة شلبي، وسيد المنوفي ومحمود عبد الهادي، وسعيد الغرباوي، وأقنعت العائلتين بالصلح.

جانب من تسليم القودة: صورة: بسام عبدالحميد
جانب من تسليم القودة: صورة: بسام عبدالحميد

وعقب خروج المتهم من السجن بعد قضاء فترة عقوبته، قدم القودة اليوم لشقيق المجني عليه، في سرادق أقيم بمعهد بنين الرحمانية، بحصور قرابة 3 آلاف مواطن، وعمد ومشايخ البلاد، وهتف الحضور “الله أكبر”، وإعلان إنهاء الخصومة الثأرية بالقرية.  

حضر مراسم الصلح، التي شهدها معهد البنين الأزهري بالرحمانية قبلي، الدكتور عبد المنعم فؤاد، عميد كلية العلوم الإسلامية، وقيادات الأزهر الشريف، والقيادات الأمنية والشعبية والتنفيذية بمحافظة قنا.

الوسوم